أخبار عربية ودولية

بوتين يعبر لولي العهد السعودي عن قلقه إزاء الهجمات على منشآت نفط بالمملكة

هجوم أرامكو تصعيد خطير تجاه العالم بأسره

الرياض ر (د ب أ) :

عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان امس الأربعاء، عن قلقه إزاء الهجمات التي استهدفت منشآت نفط في المملكة.

وأفاد الكرملين في بيان بأن بوتين دعا لإجراء تحقيق شامل وموضوعي في هجوم “أرامكو”.

وأضاف البيان أن بوتين وبن سلمان بحثا الوضع في سوق الهيدروكربون العالمي، بما في ذلك تنفيذ الاتفاقيات في إطار “أوبك زائد”، حيث أبدى الطرفان حرصهما المتبادل على مواصلة التنسيق الوثيق من أجل استقرار أسعار النفط العالمية.

كما تطرقت المكالمة إلى مسائل تتعلق بزيارة الرئيس الروسي المخطط لها إلى السعودية.

وذكر البيان أن المكالمة جاءت بمبادرة من الجانب السعودي.

وكانت موسكو قد شجبت بشكل حازم الضربات الجوية التي تعرضت لها منشآت نفطية سعودية السبت الماضي، وحذرت من أنها يمكن أن تؤدي إلى زعزعة التوازن في الأسواق النفطية العالمية.

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن الهجوم الذي استهدف معملين تابعين لشركة أرامكو النفطية يعد تصعيدا خطيرا تجاه العالم بأسره.

جاء ذلك في اتصال هاتفي تلقاه ولي العهد السعودي مساء الثلاثاء من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، حسبما أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وقال الأمير محمد بن سلمان: “هذا الهجوم التخريبي يعد تصعيدا خطيرا ليس تجاه المملكة (العربية السعودية) فحسب وإنما العالم بأسره”.

من جهته، عبّر رئيس الوزراء البريطاني عن إدانته للهجوم وأعرب عن تضامن بريطانيا الكامل مع المملكة، مطالبا بـ “موقف دولي حازم تجاه مثل هذه الأعمال الإجرامية والتي لا يجب أن تمر بلا عقاب”.

وتلقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالاً هاتفياً  من فخامة الرئيس مون جاي إن رئيس جمهورية كوريا الجنوبية.

وأدان الرئيس الكوري الاعتداءات على منشآت حيوية في المملكة والتي لا تؤثر فقط على المملكة بل على العالم، والاقتصاد العالمي وعلى إمدادات الطاقة، داعياً المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات حازمة وموقف صارم تجاه مثل هذه الهجمات التخريبية.

وعد سمو ولي العهد من جهته ما حدث اختباراً حقيقياً للإرادة الدولية في مواجهة الأعمال التخريبية المهددة للأمن والاستقرار الدوليين.

وأفاد تقرير رُفِع إلى مجلس الوزراء السعودي بأن الهجوم أدى حينها إلى توقف كميات من إمدادات الزيت الخام تقدر بنحو 7ر5 ملايين برميل، إضافة إلى توقف إنتاج كميات من الغاز المصاحب تقدر بنحو بليوني قدم مكعب في اليوم، وانخفاض حوالي 50 % من إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي.

وأدانت النيجر بشدة الهجمات التخريبية التي استهدفت بطائرات مسيرة منشآت نفطية في بقيق وخريص.

وقالت في بيان رسمي لوزارة الخارجية النيجرية: “إن حكومة النيجر تدين بشدة هذه الأعمال التخريبية غير المقبولة وتؤكد دعمها الثابت للمملكة العربية السعودية تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لحفظ الأمن والاستقرار في العالم “.

ودانت باكستان بشدة تصريحات وزير الشؤون الخارجية الهندى إس جيشانكار بشأن إقليم كشمير والتي أعرب فيها عن أمل بلاده في السيطرة الكاملة على الإقليم بما في ذلك الجزء الخاضع للسيادة الباكستانية، عاداً كشمير جزء لا يتجزأ من الأراضي الهندية.

وأوضحت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان اليوم إن تصريحات الوزير الهندي غير مسؤولة، وأن مثل هذه التصريحات تؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة، مشيرةً إلى أن هذه التصريحات تأتي من دولة محتلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى