أخبار رئيسية

أمل القبيسي تلتقي رئيس الشورى السعودي خلال اجتماع برلمانات “آوراسيا” بكازاخستان

نور سلطان  -وام / التقت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي معالي الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ رئيس مجلس الشورى السعودي وذلك بالتزامن مع الاجتماع الرابع لرؤساء برلمانات دول آورآسيا الذي يعقد اليوم وغدا في عاصمة كازاخستان نورسلطان تحت عنوان “آوراسيا الكبرى: الحوار و الثقة و الشراكة” .

و أكدت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي خلال اللقاء عمق علاقات الأخوة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الشقيقة، بفضل الدعم الذي تحظى به من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود و التي تجسد المصير المشترك وبما وصلت إليه من تنسيق وتشاور عميق يعكس رؤى قيادتي البلدين وتفاهمهما إزاء القضايا المطروحة خليجيا وإقليميا ودوليا .

و هنأت أمل القبيسي .. رئيس مجلس الشورى السعودي باليوم الوطني الـ 89 للمملكة العربية السعودية الذي يصادف الثالث والعشرين من سبتمبر الجاري.

و أوضحت أن الإمارات ستبقى داعمة لكل ما من شأنه الارتقاء بالعلاقات الثنائية ولتظل مثالا يحتذى بين الأشقاء ونبعا تنهل منه الأجيال القيم الأصيلة .أمل القبيسي تلتقي رئيس الشورى السعودي خلال اجتماع برلمانات "آوراسيا" بكازاخستان

بدوره أكد معالي رئيس مجلس الشورى متانة العلاقات الأخوية بين البلدين والتي توطدت عبر عقود من الزمن برعاية القيادة الرشيدة في الإمارات والسعودية ما أكسبها تجذرا وعمقا تجسد في تطابق مواقف البلدين إزاء العديد من قضايا المنطقة.

وأكد الجانبان خلال اللقاء أن العلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي ومجلس الشورى السعودي تترجم علاقات الأخوة المتميزة بين البلدين من تنسيق المواقف والتشاور حول مختلف القضايا، وتقديم اقتراحات تلبي طموحات البلدين والشعبين الشقيقين لتكون نموذجا للتعاون البرلماني على المستوى العربي بما يخدم القضايا العربية والإسلامية، لا سيما حشد الدعم والتأييد للقضايا ذات الأولوية خلال المشاركة في المحافل البرلمانية الدولية.

حضر اللقاء سعادة كل من جمال الحاي وحمد بن غليطة الغفلي وعلياء الجاسم أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى