أخبار الوطن

“التسامح في الفكر الإسلامي”.. محاضرة لـ”الإمارات للدراسات”

أبوظبي – وام / نظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أمس محاضرة بعنوان “التسامح في الفكر الإسلامي ودوره في خدمة الإنسانية”، ألقاها فضيلة الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، في جمهورية مصر العربية، وذلك في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمقر المركز في أبوظبي.
 
وسلط فضيلة الدكتور علي جمعة – خلال المحاضرة التي حضرها سعادة الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ولفيف من المختصين والمفكرين والإعلاميين والمثقفين – الضوء على التسامح بوصفه أحد أهم الثوابت التي تشترك فيها الديانات السماوية وتطرق إلى بُعد مهم وبارز لمعنى التسامح في الدين الإسلامي، ألا وهو تحريم الإكراه في الدين، إضافة إلى مبادئ الإسلام السمحة في ضرورة حماية أماكن العبادات الخاصة بأهل الأديان السماوية الأخرى.
 
وأكد أن دولة الإمارات تعد موطناً أصيلاً للتسامح والتعايش، ومن هذا المنطلق، جاءت مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، بجعْل عام 2019 “عاماً للتسامح”؛ وهو ما يعكس الأولوية المركزية لقيمة التسامح لدى القيادة الرشيدة للدولة، التي جعلت من التسامح واقعاً مُعاشاً في مجتمع الإمارات الذي يعيش فيه خليط متنوع من الأعراق والديانات في تناغم تام.
 
وأوضح فضيلته أن التسامح يعد ركيزة أساسية لتأسيس مجتمعات عصرية يعيش فيها الفرد آمناً مطمئناً على حياته وماله وعرضه، وشدد على أن الأخلاق الحميدة تعد بمنزلة المدخل الرئيسي لتحقيق قيمة التسامح، وجعلها المبدأ الحاكم للتعامل بين الناس.
 
وثمن الدور الحيوي للمركز في مختلف المجالات التي يعمل بها، مشيرا إلى أن ما أنجزه المركز عبْر ربع قرن منذ تأسيسه، جعل منه أحد الصروح الفكرية التي نفتخر بها في العالم العربي.
 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى