مال وأعمال

غرفة عجمان تنظم “ملتقى الأعمال الإماراتي الإستوني”

نظمت غرفة تجارة وصناعة عجمان ” ملتقى الأعمال الإماراتي الإستوني ” بهدف فتح آفاق للتعاون والشراكة وتبادل الخبرات بين البلدين وزيادة حجم التجارة البينية، وإيجاد منصة لتعزيز التعاون بين أصحاب الأعمال وتسليط الضوء على أبرز الفرص الاستثمارية والمقومات الاقتصادية في كل من الإمارات وإستونيا .

يأتي الملتقى ضمن جهود غرفة تجارة وصناعة عجمان لتعزيز تعاونها الاقتصادي مع الدول المشاركة في معرض إكسبو 2020 دبي وفتح قنوات تواصل مباشرة بين أصحاب الأعمال في عجمان ونظرائهم من الدول .

حضر الملتقى – الذي عقد في فندق فيرمونت عجمان – سعادة سالم السويدي مدير عام غرفة عجمان، وسعادة عبد الله أحمد الحمراني، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بعجمان وسعادة علي السويدي مدير عام منطقة عجمان الحرة، ومحمد علي الجناحي المدير التنفيذي لقطاع تنمية التجارة والعلاقات الدولية في غرفة عجمان، وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية في إمارة عجمان “دائرة التنمية الاقتصادية بعجمان، دائرة التنمية السياحية بعجمان، منطقة عجمان الحرة، مدينة عجمان الإعلامية الحرة” ومجموعة من أصحاب الأعمال والتجار.

ترأس الوفد الإستوني معالي إركي سافيسار وزير البيئة في جمهورية إستونيا، وسعادة يان راينهولد سفير جمهورية إستونيا لدى الدولة، وعدد من مسؤولي الجهات الحكومية وأصحاب الأعمال من جمهورية إستونيا.

وأكد سعادة سالم السويدي أهمية الملتقى وتسليط الضوء على أهم وأبرز المقومات الاقتصادية والفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين بحضور مسؤولي الجهات الحكومية المعنية بالشأن الاقتصادي للتعريف بقطاعات ” الصناعة والتجارة والسياحة والعقارات والبناء والتشييد والصحة والتعليم وغيرها “، وخاصة في ظل العلاقات القوية والمتينة بين الإمارات وإستونيا .

وأشار إلى ضرورة تكثيف التعاون وزيادة الاستفادة من التنوع الاقتصادي للبلدين لاسيما أن إجمالى التجارة الخارجية بين الإمارات وإستونيا تقدر بما يقارب 300 مليون درهم .. وقال : ” إن إمارة عجمان في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، تمتاز ببيئة اقتصادية داعمة لنمو الأعمال وتوسع المنشآت، وحريصة على تعزيز شراكاتها الخارجية بشكل عام وتقديم كافة التسهيلات والمزايا المُمكنة لرجال الأعمال والمستثمرين من إستونيا الراغبين بالاستثمار في الإمارة.

وأوضح سعادة السويدي أن إمارة عجمان توفر بيئة اقتصادية جاذبة ومحفزة لنمو واستدامة الأعمال ومواكبة لتطلعات أصحاب الأعمال والمستثمرين، بحيث تتنوع مزايا وسمات اقتصاد عجمان من مناطق حرة، وميناء بحري، وشبكة طرق ومواصلات وبنية تحتية متكاملة، وموقع استراتيجي متميز، إلى جانب مناخ تشريعي وخدمي تنافسي يتميز بتعاون كافة الجهات الحكومية المعنية بالشأن الاقتصادي.

من جهته استعرض معالي إركي سافيسار وزير البيئة في جمهورية إستونيا، أبرز المقومات والمزايا التنافسية لاقتصاد بلاده ومدى تنوع القطاعات الاقتصادية الأمر الذي يعزز من فرص التعاون والشراكة بين البلدين ويساهم في تبادل الخبرات على المستويين الحكومي والخاص، كما تضمن العرض جهود الدولة في تقديم التسهيلات وتوفير بيئة تشريعة تحفز وتشجع أصحاب الأعمال والمستثمرين.

بدوره أشاد سعادة يان راينهولد سفير جمهورية إستونيا لدى الدولة، بالعلاقات المتينة والقوية بين الإمارات وإستونيا، وأكد على أهمية الملتقى في فتح قناة للتعاون المباشر وتكثيف اللقاءات المباشرة بين أصحاب الأعمال والتجار من البلدين، والمشاركة في الأحداث والفعاليات الاقتصادية للتعرف عن كثب على فرص الاستثمار في كل من عجمان وإستونيا، وإستهداف مجالات للتعاون ومنها تكنولوجيا المعلومات والتعليم والصحة.

وقدمت غرفة عجمان نبذة حول مقومات إمارة عجمان الاقتصادية ومنها الموقع المتوسط للإمارة ووجود بيئة تشريعية وخدمية متكاملة تُمكن أصحاب الاعمال من تطوير اعمالهم ونموها.

وأشار العرض التقديمي إلى أن عجمان تضم أكثر من 38500 منشأة خلال العام 2021، وبلغت مساهمة قطاع الصناعة بأكثر من 19% وقطاع البناء والتشييد بأكثر من 19% وقطاع الجملة والتجزئة بما يزيد على 17% والقطاع العقاري بما يقارب 12% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام 2020، لافتا إلى أن إمارة عجمان حريصة على تنمية قطاعات الصناعة والتعليم والسياحة بشكل مباشر.

واستعرضت منطقة عجمان الحرة المزايا التنافسية المتوفرة، حيث تضم أكثر من 9000 منشأة تمثل مختلف القطاعات، كما تناول الاستعراض الجهود المبذولة لضمان سهولة ممارسة الأعمال، ومدى حرص منطقة عجمان الحرة على توفير بيئة أعمال تتسم بالمرونة وسرعة إنجاز المعاملات.

وقدمت دائرة التنمية السياحية عرضا حول مدى تطور القطاع السياحي للإمارة وخاصة خلال السنوات السابقة بدعم ومتابعة من القيادة الرشيدة، وجهود الدائرة لإبراز المعالم السياحية في إمارة عجمان، ووضع الخطط الإستراتيجية للترويج السياحي محلياً وإقليمياً ودولياً.

وتناول الاستعراض تنوع القطاع السياحي في الإمارة ” الثقافة والفن والتراث، الترفيه، التسوق، الرياضة والمغامرة، والسياحة البيئية وسياحة الأعمال والسياحة العلاجية”، ونبذة حول مناطق “مصفوت، المنامة، الزوراء” وما تتميز به من مقومات سياحية.

وقدم الوفد الإستوني عرضا حول مجال تكنولوجيا المعلومات ومجال إعادة التدوير، وفرص الاستثمار المتاحة وأهمية التعاون وتبادل الخبرات في مجالي تكنولوجيا المعلومات وإعادة التدوير.

وشمل الملتقى جلسة للتعارف والتواصل وتبادل الأفكار والخبرات وبحث فرص التعاون وتكوين الشراكات بين منشآت القطاع الخاص من الطرفين وإمكانية عقد الصفقات المحتملة، واستعراض أبرز الفرص الاستثمارية التي يملتكها البلدان.

المصدر-وكالة أنباء الإمارات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى