أخبار الوطن

“القوات المسلحة” واللجنة الدولية للصليب الأحمر تنظمان ورشة عمل

أبوظبي  –  وام / نظمت القيادة العامة للقوات المسلحة ورشة عمل حول موضوع الجراحة أثناء الحرب والتلوث الناجم عن الأسلحة بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

حضر الورشة التي نظمها سلاح الخدمات الطبية في مستشفى زايد العسكري ..

سعادة اللواء الركن طيار فلاح محمد القحطاني وكيل مساعد السياسات والشؤون الإستراتيجية في وزارة الدفاع وعدد من منتسبي وحدات القوات المسلحة والمسؤولين والمتخصصين في الجهات والهيئات الحكومية داخل الدولة.

وأكدت العميد ركن طبيب عايشة سلطان الظاهري قائد سلاح الخدمات الطبية – في كلمتها خلال الورشة – أن دولة الإمارات العربية المتحدة ملتزمة بالمعاهدات الدولية وقواعد الاشتباك في النزاعات المسلحة والتي تضمن الحفاظ على كرامة الإنسان وتوفير الرعاية الطبية لكل الجرحى بغض النظر عن انتماءاتهم.. مشيرة إلى الدور البارز للأطباء العسكريين وخاصة الفرق الجراحية في إنقاذ الارواح خلال زمن قياسي .. مؤكدة أهمية تبادل الخبرات بين المنظمات الدولية والمحلية وهذه الورشة نتاج هذا التعاون.

من جهتها قالت صوفي باربي رئيسة لجنة الصليب الأحمر الدولية في دولة الإمارات إن اللجنة هي منظمة محايدة ومستقلة مهمتها الإنسانية هي حماية أرواح وكرامة ضحايا النزاع المسلح وحالات العنف الأخرى وتزويدهم بالمساعدة.. لافتة إلى أنها تسعى إلى منع المعاناة من خلال تعزيز القانون الإنساني والمبادئ الإنسانية العالمية.

وركزت الورشة – التي اختتمت اليوم واستمرت ثلاثة أيام – على تزويد الجراحين الأطباء وغيرهم من المهنيين الصحيين بالمعرفة اللازمة حول العمليات الجراحية أثناء الحرب بما لديهم من موارد محدودة مع التركيز بشكل خاص على مسببات الجروح الناجمة عن الأسلحة وكيفية معالجتها.

واستعرضت الورشة خصائص الجراحة أثناء الحرب و شظايا المقذوفات المسببة للجروح وخبرة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في هذا المجال وتضمنت أوراق عمل حول الجراحة أثناء الحرب ، من خلال محاضرات ومقاطع فيديو ،وطرق معالجة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمرضى / جرحى الحرب بما لديهم من موارد محدودة.

وتستند معالجة المرضى إلى أكثر من 110.000 من حالات جرحى الحرب الذين تمت معالجتهم من قبل الفرق الجراحية التابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر في المستشفيات المستقلة التابعة للجنة الدولية على مر السنين.

كما خصصت الورشة جلسات حول التلوث الناجم عن الأسلحة والقانون الدولي الإنساني من أجل توفير تغطية كاملة فيما يتعلق باهتمامات المهنيين الصحيين وورقة عمل حول المبادئ الأساسية في معالجة مرضى إصابات الحرب .

تناولت الورشة العديد من الموضوعات أهمها الإصابات الناجمة عن الألغام : تنضير وتنظيف الجروح وبتر الأطراف و القانون الإنساني الدولي واللجنة الدولية للصليب الأحمر و معالجة المرضى المحاصرين بالذخائر التي لم تنفجر و إصابات البطن الناجمة عن الحرب والالتهابات والمضادات الحيوية في العمليات الجراحية أثناء الحرب .

وفيما يختص بهذا الحدث تحديدا ، تمت إضافة جلسات حول التلوث الناجم عن الأسلحة والقانون الدولي الإنساني من أجل توفير تغطية كاملة فيما يتعلق باهتمامات المهنيين الصحيين واختتمت الورشه بورقه حول المعالجة الأساسية للإصابات النافذة بالرأس جراح اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى