أخبار الوطن

دبي تعتمد أربع ركائز لتطوير بيئة شاملة للبيانات

دبي –  وام / أكد سعادة يونس آل ناصر مساعد المدير العام لدبي الذكية الرئيس التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي أنه استنادا إلى رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لبناء اقتصاد البيانات في دبي، اعتمدت بيانات دبي منهجا مؤلفا من أربع ركائز لتطوير بيئة شاملة للبيانات.

و قال آل ناصر :” تكمن أولى أولوياتنا في توليد القيمة عبر استخدام بيانات المدينة لتطوير حالات استخدام وذلك عبر تطبيق علم البيانات وتكنولوجيات تعلم الآلة لتقديم معلومات تنبؤية وقابلة للتنفيذ لقادة المدينة وقطاع الأعمال”.. مشيرا الى أن هذا التوجه يدعم نموذجا عادلا وموثوقا لحوكمة البيانات، وبنية تحتية متينة للبيانات، وبيئة بيانات شاملة تضمن مشاركة القطاع الخاص أيضا.

و أوضح آل ناصر في تصريحات له بمناسبة المؤتمر التكنولوجي رفيع المستوى الذي نظمه مجلس كبار مسؤولي المعلومات أن دولة الإمارات العربية المتحدة تتقدم على باقي دول المنطقة على صعيد اعتماد التكنولوجيا .

وناقش المؤتمر – الذي حضره أكثر من 200 مهني وعقد تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات – توجهات تكنولوجية بالغة الأهمية تحت عنوان “طاقة الاحتمالات – التركيز على المستقبل”.

وقال الدكتور سعيد الظاهري، رئيس مجلس شركة سمارت ورلد، الذي شارك في جلسة بعنوان “بين المبالغة وحقيقة الذكاء الإصطناعي” إن لدى الذكاء الاصطناعي الإمكانية للمساهمة بما يصل إلى 14% في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة وأنه قادر على الإسهام بما يصل إلى 182 مليار دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي لها بحلول العام 2035.

وأضاف : “قمنا بإستحداث مجلس كبار مسؤولي المعلومات ليكون بمثابة منصة لتبادل الابتكار والمعرفة بين كبار مسؤولي المعلومات في كل من القطاعين العام والخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة ونسعى لكي نوفر لهم تجربة تعلم ولكن بطريقة غير رسمية، علاوة على إدخال أفضل الممارسات لجهة استخدام التقنيات لتمكين الأعمال والتحول الرقمي”.

وقال أحمد الملا، رئيس مجلس إدارة مجلس كبار مسؤولي المعلومات: “لقد برزت التكنولوجيا كإحدى الأدوات الأساسية التي تستعملها الدولة لقيادة العالم.. ويجب أن يكون هناك مزج للعقلية التجارية والتكنولوجيا .. و يمكن للأعمال أن تحل الكثير من مشاكلها عبر استخدام التكنولوجيا.. وفي واقع الحال، فإن التكنولوجيا متوفرة لمواجهة المستقبل، إلا أن التحدي يكمن في كيفية تطبيقها “.

وقال محمد الهاشمي، رئيس الابتكار والتكنولوجيا المستقبلية في معرض إكسبو 2020، على هامش العرض التقديمي الذي قدمه بعنوان “إنشاء بيئة دائمة وممكنة رقميا لمعرض اكسبو 2020 وما يليه” إن دبي تعمل على الجمع بين العالمين الافتراضي والحقيقي معا عبر التكنولوجيا.

وأضاف: ” نقوم بكل شيء بشغف بهدف جعل معرض إكسبو 2020 الأفضل على الإطلاق، ونوفر للمشاركين شعورا لم يختبروه من قبل”.

وقال غوجيم ارتوغ، نائب الرئيس الأول رئيس عمليات انتقال الخدمات والعمليات في شركة مبادلة إن الحاجة الملحة حاليا تتمثل في بناء الثقة في الذكاء الاصطناعى موضحا أن 88٪ على الأقل من الناس لا يثقون بالذكاء الإصطناعي، وعليه فإن هناك حاجة لتطبيق مسؤول للذكاء الإصطناعي لجعله جديرا بثقة الشركات.

وقال إنجيلو لوروسو، المدير العام لشركة اكسنتشر، الذي شارك في إحدى جلسات الحوار: “لا يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي، وإنما بالذكاء التطبيقي الذي يمكن استخدامه للابتكار في مجال الرعاية الصحية من خلال الاستفادة من الذكاء الاصطناعي”.

و أوضح الدكتور يوسف الحمادي، المدير التنفيذي للذكاء الإصطناعي في الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبو ظبي 2019، في عرضه التقديمي الذي حمل عنوان “تسخير طاقة التكنولوجيا والابتكار لصالح الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبو ظبي 2019″، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت معيارا عالميا لاستخدام الابتكار المفتوح لتحقيق الأثر الاجتماعي، ولتحسين جودة حياة أصحاب الهمم، والأثر المستدام والقابل للتطوير الذي يتم إحداثه عبر تحديد الحلول الرقمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى