صحة وتغذية

“الصحة” تحتفل باليوم العالمي للمسنين

دبي  – وام / نظمت وزارة الصحة و وقاية المجتمع عددا من الفعاليات الموجهة لفئة ” كبار المواطنين” في المناطق والمرافق الصحية التابعة لها بالتزامن مع اليوم العالمي للمسنين الذي يوافق الأول من أكتوبر من كل عام و الذي خصصت له منظمة الصحة العالمية هذا العام شعار “رحلة إلى المساواة العمرية”.

تأتي الفعاليات في إطار حرص الوزارة على الاحتفاء بإنجازات “كبار المواطنين” وتمكينهم من خلال خدمات وتسهيلات في مجالات الرعاية الصحية للارتقاء بجودة حياتهم وضمان مشاركتهم الفاعلة والمستمرة ضمن النسيج المجتمعي في الإمارات.

وبهذه المناسبة نظمت الوزارة فعالية في مجلس الراشدية التابع لإدارة “كبار المواطنين” بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع بهدف تعزيز الشراكة والمسؤولية المجتمعية لخدمة فئة كبار المواطنين بدولة الإمارات وإدخال الفرحة والبهجة إلى نفوسهم.. بالإضافة إلى رفع نسبة الوعي بالتحديات التي تواجههم والاحتفال بما أنجزوه للمجتمع ونظراً لما قدموه من خدمات جليلة واضحة الأثر لرفعة الوطن وازدهاره.

كما نظم مستشفى عبيد الله لعلاج كبار المواطنين في إمارة رأس الخيمة فعالية احتفالية بالمناسبة تأكيدا على تعزيز الاهتمام بفئة “كبار المواطنين” وتقديم خدمات صحية متميزة لهم من خلال تطوير الخدمات الوقائية والعلاجية والتعزيزية.

حضر الاحتفال الدكتور يوسف الطير مدير المستشفى ومدراء عدة جهات حكومية وعدد من الكوادر الطبية والفنية وأهالي المقيمين.

وقام فريق من الوزارة بزيارة ميدانية لدار رعاية المسنين في الشارقة وعجمان قدم خلالها هدايا تذكارية لكبار المواطنين تقديرا لجهودهم في بناء الوطن معبرين عن شكرهم وتقديرهم للجهود المتميزة التي يقدمها الدار لكبار المواطنين من خلال الخدمات الصحية والتأهيلية والبرامج الترفيهية مما يسهم في تعزيز التكافل الاجتماعي.

و أكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات بوزارة الصحة ووقاية المجتمع أن الوزارة تضع صحة كبار المواطنين على رأس أولوياتها حيث أجرت تعديلات أساسية على هيكل العمل لتوفير مستشفيات صديقة لكبار المواطنين وأطلقت مبادرات استثنائية تتناسب مع مكانتهم ومنزلتهم الهامة في المجتمع ومنها مبادرة الرعاية الصحية المتنقلة ومبادرة “عونك” لتحقيق الارتقاء المستمر بنوعية خدماتها الوقائية والعلاجية والتعزيزية لهذه الشريحة المجتمعية الهامة التي أولتها قيادتنا الرشيدة اهتماماً بالغا عرفانا بدورها المحوري في بناء الوطن وردا للجميل وترجمة للقيم والتقاليد الأصيلة التي يتسم بها مجتمعنا.

و لفت إلى أن الوزارة ” قامت بتغيير مسمى مستشفى عبيد الله لكبار السن و أمراض الشيخوخة في رأس الخيمة ليصبح اسمه “مستشفى عبيد الله لعلاج كبار المواطنين” مع إعادة ابتكار مجمل الخدمات الصحية لهم وتكييف البروتوكولات والسياسات الصحية لتتناسب مع متطلبات “كبار المواطنين” وذلك انسجاما مع قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” إعتماد السياسة الوطنية لكبار السن وتغيير المسمى ليصبح ” كبار المواطنين” من خلال تخصيص مناشط رياضية تناسب و أعمارهم في جميع الفعاليات الصحية التوعوية التي تنفذها الوزارة والاستفادة من خبرات المتقاعدين منهم كخبراء تطوير في المجالات الصحية والإدارية.

من ناحيتها أشارت الدكتورة كلثوم البلوشي مديرة إدارة المستشفيات إلى أن الخدمات التي تقدم لكبار السن تشمل الخدمات التشخيصية والاستشارات الطبية والخدمة السريعة وخدمة المواعيد وخدمة نقل المسنين وتوفير فريق طبي مدرب ومنحهم الأولوية في صرف الأدوية في جميع صيدليات الوزارة والمراجعة المستمرة للأصناف الدوائية للتأكد من توفر جميع الأدوية والتأكد من وضع ملصق التعليمات الكاملة على جميع أدوية المريض وخدمات توصيل الأدوية.

بدوره أشار الدكتور يوسف الطير مدير مستشفى عبيد الله لعلاج كبار المواطنين برأس الخيمة إلى حرص الوزارة على ترسيخ القيمة العظيمة لكبار المواطنين في بناء المجتمع لرد الجميل لفئة قدمت الكثير للدولة ما يسهم بتعزيز قيم التكافل و التآزر التي تحرص الدولة على ترسيخها في المجتمع وما يعكس إلتزاما بتعاليم ديننا الحنيف والثقافة المتأصلة في نفوس أبناء الإمارات وإظهار الوقار و التقدير لكبار المواطنين الذي أسهموا في بناء دولة الاتحاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى