أخبار الوطن

التنمية الأسرية تنظم الملتقى الثاني لكبار المواطنين

أبوظبي – وام / تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية نظمت المؤسسة الملتقى الثاني للمسنين بعنوان ” أنتم سندنا وأبطال نهضتنا ” تزامنا مع اليوم العالمي للمسنين وذلك في مركز أبوظبي التابع لها .

جاء تنظيم الملتقى بالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع و القيادة العامة لشرطة أبوظبي ونادي تراث الامارات ومجلس أبوظبي الرياضي، و دائرة الصحة، وهيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، و هيئة الموارد البشرية بأبوظبي، و هيئة المساهمة المجتمعية “معا”، و مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، و دائرة النقل، بالإضافة إلى دار زايد للرعاية الأسرية.

ويهدف اليوم العالمي للمسنين في هذا العام 2019 إلى رفع نسبة الوعي بالمشاكل التى تواجه كبار السن كالهرم ويحث شعار هذا العام الذي اعتمدته الأمم المتحدة ” الرحلة إلى المساواة في العمر” على تمكين كبار السن في جميع مجالات التنمية.

وانطلاقا من ارتباط مؤسسة التنمية الأسرية بتطلعات استراتيجية محور التنمية الاجتماعية والمعنية بتوفير حياة محترمة ونشطة ومفعلة لكبار المواطنين يهدف الملتقى الثاني لكبار المواطنين هذا العام إلى حصر احتياجات كبار المواطنين والصعوبات والتحديات التي تواجههم والعمل على توفيرها وتذليلها، وتهيئة المقبلين على مرحلة التقاعد بخصائص و احتياجات المرحلة العمرية المقبلة وتعزيز أنماط الحياة الصحية لديهم، وتوظيف طاقات وخبرات كبار المواطنين لتحقيق ذواتهم وتعزيز دورهم في المجتمع من خلال التركيز على تبادل المعرفة و التواصل بين الأجيال و ابراز مكانتهم الاجتماعية وتمكينهم.

تضمن الملتقى حلقتين نقاشيتين الأولى بعنوان “احتياجات كبار المواطنين”، والثانية بعنوان ما بين الماضي والحاضر ” كبارنا بركة حياتنا” في حين صاحبته فعاليات آخرى متنوعة منها معرض لمنتجات و أعمال كبار المواطنين بهدف استثمار وتوظيف طاقات هذه الفئة و ورشة للأطفال بعنوان ورشة ” أنتم فخرنا.. كبار في الخبرة.. كبار في العطاء” لتعريف الأطفال بمهارات التعامل مع كبار المواطنين وأساليب تحسين مزاجهم.

تهدف مؤسسة التنمية الأسرية من خلال تنظيمها لهذا الحدث إلى التوعية بأهمية توظيف طاقات كبار المواطنين وتعزيز وتمكين الخدمات التي تساهم في المشاركة الكاملة والفعالة لهم في أسرهم ومجتمعاتهم، وتوفير المرافق اللازمة لتلبية احتياجاتهم و حث الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة والأسر على تقديم الدعم المناسب لهم إضافة إلى تفعيل الشراكات والتعاون بين المؤسسات الحكومية والأسر والأفراد لتوفير بيئة آمنة ومناسبة لصحة ورفاهية كبار المواطنين.

حضر الملتقى سعادة سعيد علي سعيد الغفلي مدير دائرة الخدمات المساندة في مؤسسة التنمية الأسرية وعدد من كبار المسؤولين و ممثلي الجهات والشركاء الاستراتيجيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى