أخبار عربية ودولية

نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع ممثلي الأحزاب السورية عملية التسوية في البلاد

أردوغان يعلن قرب بدء عمليات برية وجوية شرق الفرات

بحث نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الأوسط، ميخائيل بوجدانوف، وممثلي الأحزاب السياسية والمجتمع المدني في سورية عملية التسوية في البلاد، بما في ذلك إرساء عمل اللجنة الدستورية في جنيف، طبقا لما ذكرته وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء اليوم السبت.

وقالت الخارجية الروسية في بيان نُشر على موقعها الإلكتروني، امس  السبت «خلال اللقاء، نوقشت مهام التسوية السياسية في الجمهورية العربية السورية بالتفصيل، بما في ذلك إرساء عمل بناء ومستدام للجنة الدستورية في جنيف».

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، قد أعلن في وقت سابق عن التشكيل النهائي للجنة الدستورية السورية، وأعلن أن «اللجنة ستجتمع في الأسابيع المقبلة، كما أشار إلى أنه يعتقد أن إنشاء اللجنة يمكن وينبغي أن يكون بداية لطريق سياسي للخروج من الصراع نحو حل يستجيب للرغبات المشروعة لجميع السوريين».

واتخذ قرار إنشاء هذه الهيئة في كانون ثاني/يناير 2018 في سوتشي في مؤتمر الحوار الوطني السوري.

وخلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، يوم الاثنين، الماضي، أعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية، جير بيدرسن، أن اللجنة الدستورية ستجتمع في جنيف في 30 تشرين أول/أكتوبر.

من جهة اخرى قالت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) إنها لن تتردد في الدفاع عن نفسها وتحويل أي هجوم تركي إلى حرب شاملة على الحدود السورية-التركية. وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، في تغريدة على «تويتر»: «ملتزمون بإطار آلية الأمن ونقوموا بالخطوات اللازمة للحفاظ على الاستقرار في المنطقة»، مؤكدا أنهم لن يترددوا «في تحويل أي هجوم غير مبرر من جانب تركيا إلى حرب شاملة على الحدود بأكملها».

وتأتي تصريحات «قسد» ردا على ما أعلنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، امس  السبت، عن عزم تركيا بدء عملية عسكرية برية وجوية بشرق الفرات في سوريا.

وتوجه أردوغان بسؤال إلى حلفاء تركيا قائلا: «افصحوا لنا، هل تعتبرون تنظيم (بي بي كا)/(ي ب ك) الذي تحاولون التستر عليه تحت اسم «قسد» منظمة إرهابية أم لا؟»، مؤكدا أن «العملية باتت قريبة إلى حد يمكن القول إنها اليوم .

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان،  السبت، أن بلاده ستنفذ عمليات جوية وبرية بشرق الفرات في سوريا «لإرساء السلام هناك».

ونقلت وكالة «الأناضول» عن أردوغان قوله: «أجرينا استعداداتنا وأكملنا خطة العملية العسكرية في شرق الفرات وأصدرنا التعليمات اللازمة بخصوص ذلك».

موسكو (د ب أ)-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى