أخبار رئيسية

الإمارات تشارك في قمة الفولغا للاستثمار في روسيا

موسكو –  وام / شاركت وزارة الاقتصاد في فعاليات ” قمة فولغا للاستثمار” و”اليوم العالمي للحلال” التي اختتمت أمس في مدينة سمارا بمنطقة سمارا أوبلاست الفيدرالية ضمن إقليم الفولغا الروسي.

مثل الوزارة في القمة التي استمرت ثلاثة أيام محمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري بالوزارة.

وتعد القمة منصة للتفاعل بين مجتمع الأعمال الروسي والمستثمرين الأجانب من مختلف أنحاء العالم، وتجمع تحت مظلتها مشاركات واسعة من ممثل الحكومات ورجال الأعمال وخبراء المال والاقتصاد، وتركز بصورة خاصة على الشركات العاملة في قطاعات الاقتصاد الإسلامي والتمويل الإسلامي.

وقال محمد ناصر حمدان الزعابي – في كلمته خلال جلسة رئيسية في القمة – إن دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية روسيا الاتحادية تتمتعان بعلاقات متينة ومتنامية تقوم على أسس التعاون والصداقة واحترام المصالح المتبادلة، مؤكدا أن البلدين حققا خلال الأعوام القليلة الماضية شراكة استراتيجية مهمة في العديد من المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والثقافية، انعكست في التعاون والشراكة بين بعض الصناديق الاستثمارية وإقامة مشاريع رائدة بين الجانبين فضلا عن العمل المشترك على نطاق متقدم في مجال الاقتصاد الإسلامي.

وأكد أن الإعفاء المتبادل لمواطني البلدين من التأشيرة المسبقة للدخول ساهم في تعزيز التبادلات التجارية وزيارات رجال الأعمال وتشجيع السياحة والاستثمار والتبادل الثقافي بين الجانبين.

وأوضح أن قوة العلاقات انعكست في مؤشرات التجارة الخارجية بين البلدين، حيث وصل حجم التبادل التجاري غير النفطي بينها خلال عام 2018 إلى 3.4 مليار دولار أمريكي بنمو نسبته 36% مقارنة بعام 2017، وأن دولة الإمارات تمثل أكبر شريك تجاري عربي لروسيا، وتستحوذ على نحو 7.7 % من إجمالي التجارة الروسية العربية وعلى 7.4 % من صادرات روسيا إلى المنطقة العربية.

واستعرض الزعابي أبرز مقومات الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات وحوافز بيئتها الاستثمارية الجاذبة وألقى الضوء على قانون الاستثمار الأجنبي المباشر وأهميته في توفير تسهيلات وضمانات تعزز جاذبية المناخ الاقتصادي في الدولة وتحفز المستثمرين الأجانب على الاستفادة من الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات الحيوية في الدولة.

كما استعرض مكانة الدولة على أهم مؤشرات التنمية الاقتصادية والتنافسية العالمية، فضلا عن أبرز الإنجازات التي حققتها الدولة في مجالات الاقتصاد الإسلامي ومكانتها العالمية الرائدة في هذا القطاع.

وأكد أن أعمال قمة الفولغا للاستثمار واليوم العالمي للحلال توفر منصة رائدة لتعزيز التعاون على المستويين الإقليمي والعالمي بين الدول المشاركة، حيث ستسهم في تنمية التجارة وزيادة الصادرات بصورة متبادلة وجذب الاستثمارات الثنائية والمشتركة.

وقد شارك في القمة أكثر من 500 مشارك من 20 دولة وتضمنت أكثر من 30 متحدثا، فيما تضمن معرض الحلال المصاحب أكثر من 200 عارض واستقبل نحو 5000 زائر، وقد خصصت القمة جلسة حول فرص الاستثمار في دولة الإمارات، وركزت جلسات القمة على موضوعات متنوعة مثل التحديات والحلول أمام نمو الاقتصاد العالمي، والمقومات والفرص الاقتصادية في منطقة سمارا، وحلول التمويل الإسلامي لقطاع الأعمال، والسياحة العلاجية، والاستثمار في الشركات الناشئة، وتوظيف العلوم والتكنولوجيا في قطاع الحلال، ومعايير اعتمادات وشهادات وإدارة منتجات الحلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى