الوحدة الرياضي

اتحاد الإمارات للجوجيتسو يوقع رسمياً اتفاقية تنظيم بطولة العالم مع الاتحاد الدولي

 وقع أمس الأثنين اتحاد الإمارات للجوجيتسو مع الاتحاد الدولي اتفاقية استضافة وتنظيم بطولة العالم والتي تشمل الناشئين والشباب والكبار والأساتذة رجال وسيدات بالعاصمة أبوظبي خلال الفترة من 16 إلى 24 نوفمبر المقبل في صالة مبادلة أرينا بمدينة زايد الرياضية، والتي من المتوقع أن تشارك بها وفودا من أكثر من 50 دولة من مختلف القارات.

قام بالتوقيع عن الطرف الإماراتي (المستضيف) سعادة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وعن الاتحاد الدولي للعبة اليوناني بانايوتوس ثيودوروبوليس رئيس الاتحاد الدولي، في حضور عدد من مسؤولي اتحاد الإمارات للجوجيتسو والاتحادين الدولي والآسيوي، وذلك بمقر الاتحاد الإماراتي في أبوظبي.

ومن المنتظر ان تقام البطولة بشكل مجمع لأول مرة للناشئين مع الشباب والكبار والاساتذة في أبوظبي بعد أن كانت تقام موزعة للناشئين والشباب في دولة، والكبار في دولة أخرى طوال الفترات السابقة، ويأتي هذا اعترافا من الاتحاد الدولي للعبة بقدرة أبوظبي على تنظيم الأحداث العالمية الكبرى، وثقة المنظمات الدولية بإمكاناتها التي تجعلها مؤهلة لإنجاح أي حدث رياضي مهما كان عدد المشاركين فيه.

البطولة لن تتوقف على منافسات الجوجيتسو لفئة “النيوازا” وحدها والمعروفة في الإمارات ولكنها سوف تتضمن أيضا منافسات أخرى منها القتال الكامل، والقتال الاستعراضي المختلط، والعرض الفني الزوجي، والبارا جوجيتسو لمختلف الفئات العمرية، حيث تم تحديد فئة الناشئين لمن هم تحت ال 18 عاما، وفئة الشباب لمن هم تحت ال 21 عاما، والبالغين دون سن ال 30 عاما، والأساتذة فوق ال 35 سنة.

الجدير بالذكر انه تم فتح باب التسجيل للمشاركة في البطولة يوم 5 سبتمبر الماضي، وسوف يغلق غدا الثلاثاء الموافق 8 أكتوبر على الموقع الإلكتروني الخاص بالبطولة، ومن المتوقع أن يصل عدد المشاركين في تلك المنافسات من مختلف الدول ل 1500 لاعبا ولاعبة من أفضل المصنفين بمختلف الفئات وفقا لتقديرات الإقبال على التسجيل حتى الآن.

ومن ناحيته أكد سعادة عبدالمنعم الهاشمي أن أبوظبي التي اعتادت على إبهار العالم في تنظيم بطولة المحترفين كل عام على مدار الأعوام ال 11 الماضية، والتي أصبحت عاصمة الجوجيتسو العالمية، تملك كل المؤهلات لتقديم بطولة استثنائية وغير مسبوقة من بطولات العالم التي تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي، مشيرا إلى أن رياضة الجوجيتسو تجاوزت مفهوم الرياضة بالإمارات وأصبحت “مشروع وطن” يرتبط بالكثير من القيم والأهداف الاستراتيجية بفضل الرعاية الكريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث أن برامجها للكشف عن المواهب وتأهيل وصقل الأبطال ونشر اللعبة في المدارس والمؤسسات هي أفضل برامج في العالم باعتراف الاتحاد الدولي للعبة، ومبادئها التي أثبتت تأثيرها الإيجابي على الأجيال الجديدة مثل الانضباط والثقة بالنفس والصبر والتحمل والتي تؤتي ثمارها يوما بعد يوم.

وقال الهاشمي: قمنا بتشكيل اللجنة المنظمة العليا للبطولة برئاسة سعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، ومعه كل المسؤولين التنفيذيين بالاتحاد، ونعمل منذ فترة للإعداد والترتيب لتنظيم الحدث، وثقتي بلا حدود في تحقيق النجاحات المأمولة بالتنظيم، كما أن ثقتي بلا حدود في أبطال وبطلات الإمارات بفئات المنتخب المختلفة لتحقيق الإنجازات المرجوة وصعود منصات التتويج، مع علمي بأن بطولة العالم أقوى منصة للتنافس، وأصعبها وصولا للإنجازات.

أما بانايوتوس فقد أكد أن النجاح التنظيمي ليس جديدا على أبوظبي، التي تنظم كل عام بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو الأقوى والأعلى جوائز مالية في العالم والأعلى جودة في التنظيم، كما أنها تنظم أقوى بطولات في العالم أيضا بنظام الجولات وهي سلسلة جولات أبوظبي جراند سلام للجوجيتسو التي تقام في أهم المدن العالمية موسكو وطوكيو ولوس انجلوس وريو دي جانيرو وأبوظبي ولندن، ومن هنا فلم يكن غريبا من المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للجوجيتسو أن يصوت بالإجماع على نقل مقر الاتحاد الدولي إلى أبوظبي في عام 2016، وإلى إسناد تنظيم بطولة العالم المجمعة في نوفمبر المقبل إلى أبوظبي. 

وقال: نيابة عن كل زملائي في الاتحاد الدولي للجوجيتسو نتقدم بالشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمه ورعايته لرياضتنا ليس في الإمارات فحسب ولكن في آسيا والعالم، وعلى جهود الإمارات الحثيثة في نشر وتطوير اللعبة في العالم، وكذلك على قيادتها للمجتمع الدولي في الحصول على الاعتراف من كافة المنظمات الدولية لإدراج اللعبة في المنافسات القارية والعالمية والاوليمبية، وحينما نعلن اليوم عن توقيع الاتفاقية مع الاتحاد الإماراتي لتنظيم بطولة العالم المجمعة فإننا نعتبر أن هذه اللحظة لحظة تاريخية في مسيرة اللعبة لأن أبوظبي سوف تضع معاييرا جديدة لتنظيم واستضافة هذا الحدث العالمي، والعالم كله سوف يلتزم بها في المستقبل.

من ناحيته أكد سعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو رئيس اللجنة العليا للبطولة أن العمل لاستضافة الحدث بدأ منذ فترة طويلة مع جميع الشركاء والمسؤولين في حكومة أبوظبي، وأن هناك تعاونا مثمرا مع كل المعنيين لتوفير كافة عناصر الدعم من أجل إنجاح الحدث، مشيرا إلى أن أبوظبي جاهزة من الآن لاستقبال الوفود برغم أننا على بعد 40 يوم تقريبا من البطولة.

وقال الظاهري: اللجنة العليا عقدت عدة اجتماعات مع الجهات المعنية من شرطة وسياحة ومتطوعين وغير ذلك، وتم ضم عناصر من كل الجهات المعنية في تلك اللجنة حتى يكون هناك اتصال دائم، كما تم تشكيل لجان فرعية، لأن عدد ال 1500 لاعب ولاعبة من 50 دولة حول العالم ليس عددا قليلا، وبالتالي لابد من توفير كل عناصر الراحة لهم منذ استقبالهم في المطار، وحتى مغادرتهم للدولة، كما أننا نود إعطائهم انطباعا رائعا عن بلادنا، وعن قدرتها على استضافة الأحداث الكبرى، وسوف يكون هناك دورا كبيرا للمتطوعين الذين أثبتوا أنفسهم في كل حدث رياضي تستضيفه الدولة.

أما على صعيد استعدادات منتخبات الإمارات للمشاركة في الحدث فقد أكد مبارك صالح المنهالي مدير الإدارة الفنية باتحاد الإمارات للجوجيتسو أن هناك برنامجا معتمدا للإعداد، وأن المشاركة في بطولة ألمانيا الدولية المفتوحة كان من ضمن هذا البرنامج، وأن اللاعبين يتدربون حاليا بشكل يومي في معسكر مفتوح، بصالة مبادلة أرينا والعين، في ظل وجود لاعبين أجانب من البرازيل وأوروبا لتوفير فرص الاحتكاك داخل المعسكر، مشيرا إلى أن المعسكر المغلق سوف يكون اعتبارا من أول نوفمبر، وأن المنتخب سيتم عزله تماما خلال فترة المعسكر، ولن يسمح لهم حتى بالظهور في وسائل الاعلام  من أجل تحقيق المزيد من التركيز خلال الفترة من بداية نوفمبر وحتى موعد انطلاق البطولة في تاريخ 16 من نفس الشهر.

وقال المنهالي: دائما هدفنا المنافسة على المراكز الأولى، وفي ظني أن النتيجة التي حققها أبطال الإمارات في بطولة ألمانيا تبعث على الاطمئنان، لكنها لا تبعث على الاسترخاء لأن القادم أهم بالنسبة لنا، كما أن طموحاتنا بلا حدود، ومن هنا أتوجه بالشكر إلى سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الاسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي على متابعته الحثيثة لمعسكر المنتخب وتدخله الدائم لتوفير أفضل بيئة للاعبين كما أشكر أسر لاعبي ولاعبات المنتخب، أما بالنسبة لما إذا كانت هناك مشاركات خارجية مقترحة قبل بطولة العالم فلم يتحدد حتى الأن، وسوف نعلن عن ذلك في الوقت المناسب.    

أبوظبي / الوحدة/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى