الوحدة الرياضي

استبعاد خلفان والمحرمي والشامسي من معسكر “الأبيض”

غادر كل من خلفان مبارك لاعب الجزيرة وحسن المحرمي لاعب بني ياس، ومحمد الشامسي حارس الوحدة معسكر منتخبنا الوطني الأول بدبي للإصابة، بعد أن أثبتت الفحوص الطبية عدم جاهزيتهم لمباراة أندونيسبا المقرر لها الخميس المقبل في التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لنهائيات المونديال 2022 وكأس أسيا 2023 بالصين، وقرر الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الهولندي بيرت فان مارفيك استدعاء الحارس عادل الحوسني بدلا من محمد الشامسي. 

ومن ناحيته دعا علي خصيف حارس مرمى منتخبنا الوطني الجماهير الإماراتية إلى مساندة الأبيض في المباراة المقبلة أمام المنتخب الاندونيسي، معتبرا أن حضور الجماهير وتشجيعها لنجوم “الأبيض” من العوامل المهمة التي يُمكن أن تُرجح كفة المنتخب على ضيفه الأندونيسي، مشيراً إلى ضرورة الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور باعتبارهما أهم أسلحة الفوز والحصول على النقاط الثلاث، في التصفيات الأسيوية المشتركة لنهائيات كأس أسيا 2023 وكأس العالم في 2022، متمنياً أن يحالفهم التوفيق لتحقيق تطلعات جماهير كرة القدم الإماراتية التي تعلق آمالاً عريضة على المنتخب. 

وشدد خصيف على ضرورة تحقيق نتيجة إيجابية في هذه المباراة، التي تعد الأولى بالتصفيات لمنتخبنا على أرضه، مبيناً أن الجولة الحالية تُمثل أهمية كبرى للأبيض الذي يحتل المركز الثاني بالمجموعة السابعة برصيد ثلاث نقاط، حصيلة الفوز في الجولة الأولى، وخلف تايلاند الذي يتصدر الترتيب بأربع نقاط من مباراتين، مضيفاً أن الحصول على النقاط الثلاث سيعزز حظوظ الأبيض أكثر في تصدر المجموعة والمضي قُدماً في طريق التأهل إلى نهائيات كأس آسيا والمونديال. 

وقال: “نأمل أن نُوفق في تقديم مباراة جيدة والظهور بمستوى مميز يرضي جمهورنا، وهدفنا الأول من هذه المواجهة هو الحصول على النقاط الثلاث، والاستمرار في تحقيق الانتصارات بعد أن نجحنا في العودة بالعلامة الكاملة من اللقاء الأول أمام ماليزيا، مؤكدا أن البدايات مهمة في مثل هذه التصفيات، لأنها تزيد ثقة اللاعبين بأنفسهم، وتدفعهم لبذل مزيد من الجهد للوصول إلى الهدف المنشود”. 

ومن ناحيته أكد أحمد برمان لاعب منتخبنا الوطني الأول ونادي العين، على أهمية مباراة اندونيسيا، مشدداً على ضرورة تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث، ونوه برمان إلى أن المواجهة لن تكون سهلة، وأنها تحتاج إلى تضافر الجهود من جميع الأطراف، حتى يستطيع المنتخب التفوق على منافسه ومواصلة انتصاراته التي بدأها بالفوز على المنتخب الماليزي بأرضه ووسط جمهوره في المباراة الأولى. 

وأوضح برمان أن الحضور الجماهيري المميز والتشجيع المتواصل يمنحان اللاعبين الحافز لتقديم أفضل ما لديهم، ويدفعهم لبذل كل الجهد الممكن من أجل تحقيق انتصار يضاعف فرص منتخبنا في مشوار التصفيات، ويسعد جماهير كرة القدم الإماراتية. 

وطالب برمان بضرورة احترام المنافس وعدم الاستهانة بالمنتخب الاندونيسي، مشيراً إلى أن تذيله للمجموعة لا يعني أنه ضعيف أو أنه سيكون صيداً سهلاً ، مشدداً على ضرورة التعامل معه بالجدية اللازمة، والأخذ في الاعتبار أنه سيأتي لتعويض النقاط التي خسرها في الجولتين السابقتين. 

وقال: “التصفيات لا تزال في بدايتها ومن المبكر الحديث عن من يتصدر المنافسة أو يتذيلها، كل المنتخبات لا تزال لديها فرصة كبيرة في التأهل من خلال هذه المجموعة، حيث تسعى جميعها للحصول على فرصة للمشاركة في النهائيات، ومن المؤكد أن المنافسة ستكون صعبة لذلك يجب علينا أن نكون في أفضل حالاتنا ونقدم كل ما نملك لبلوغ هدفنا”. 

دبي  / وام/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى