صحة وتغذية

“الصحة” تكشف عن تطبيق ذكي لأمراض الأطفال حديثي الولادة

دبي ف – وام / كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع خلال مشاركتها في أسبوع “جيتكس للتقنية 2019 ” بدبي عن مشروع ” إم جين M-Gene “لتقييم وتشخيص حديثي الولادة للكشف عن الأمراض الوراثية وبيان مدى إصابة الأطفال حديثي الولادة بأي خلل جيني دون الاستعانة بإختبارات الدم أو التحاليل المتخصصة كأحد أحدث التقنيات الذكية التي تعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي .
 
ويعد هذا المشروع أحد الخدمات الابتكارية والشراكة البحثية بالتعاون مع معهد الشيخ زايد لتطوير جراحات الأطفال في المركز الوطني بواشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية في مجال تطبيق البحوث في للخدمات الذكية..
 
فيما تساهم تقنية” M-Gene “الحديثة بتخفيف التوتر والقلق لدى ذوي الطفل وتساعد في تقليل أوقات الانتظار بناء على توفر النتائج الفورية التي تمكن الأطباء من معرفة مدى حاجة الطفل للعرض على طبيب أخصائي جيني.
 
وتم تطبيق هذه التقنية على آلاف الحالات في 4 من مستشفيات وزارة الصحة ووقاية المجتمع .. في حين سيتم تعميم المشروع على مستشفيات إضافية تابعة للوزارة تقدم خدمات النساء والولادة والأطفال خلال الفترة المقبلة.. بينما تم رصد 1663 حالة منها 1613 حالة طبيعية و49 حالة مصابة.
 
وأكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع الأولى عالميا بعد واشنطن العاصمة بتطبيق هذا المشروع وإجراء البحث عليه منوها إلى أن مشروع “M-Gene ” الذي يعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي ووفر أداة ذكية تقدم قراءة تشخيصية لوجه حديثي الولادة ونتائجها فورية ولا تحتاج إلى تدخل جراحي حيث يمكن لهذا التطبيق الكشف عن الأمراض الوراثية بطريقة سهلة وميسرة يستطيع من خلالها الأخصائي فحص المولود منذ اللحظة الأولى من الولادة دون الحاجة إلى الحصول على عينات دم أو تحليل متخصص.
 
وأشار إلى أهمية المشروع تلبية لإحتياجات الرعاية الصحية وبهدف الإرتقاء بالخدمات الصحية في مستشفيات الوزارة إلى مستويات تنافسية مرموقة وضمن معايير عالمية ضمن جهود الوزارة الرامية للمضي قدما في تعزيز الإبتكار وإنشاء البحوث والبنية التحتية السريرية والشراكات العالمية مع مؤسسات رائدة في مجال الخدمات الصحية مؤكدا استمرار الوزارة في مشروع دمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100بالمائة في الخدمات الطبية تنفيذاً لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات بمعدل 100بالمائة بحلول عام 2021 بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071 وإحداث تحول نوعي في مجال الرعاية الصحية المقدمة للمرضى.
 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى