أخبار الوطن

تفاهم بين جامعة أبوظبي و”خدمة” لتعزيز الفرص الوظيفية للمواطنين

أبوظبي – وام / وقعت جامعة أبوظبي وشركة “خدمة” مذكرة تفاهم لتعزيز سبل التعاون لتوفير فرص وظيفية للمواطنين ودعم التوطين وتبادل الخبرات والمعارف من خلال برامج تدريبية وأكاديمية مشتركة.

تفاهم بين جامعة أبوظبي و"خدمة" لتعزيز الفرص الوظيفية للمواطنين

وقع المذكرة البروفيسور وقار أحمد مدير جامعة أبوظبي وجاسم صالح بوصيبع رئيس مجلس إدارة شركة “خدمة” وذلك بحضور سالم مبارك الظاهري المدير التنفيذي للعلاقات المجتمعية بجامعة أبوظبي والدكتورة شيرين فاروق مساعد نائب مدير جامعة أبوظبي للبرامج الأكاديمية والبروفيسور كريستوس بيلتيس عميد كلية إدارة الأعمال والبروفيسور حمدي الشيباني عميد كلية الهندسة في الجامعة وطارق سويد المدير المشارك في شركة “خدمة” وهيمناث براكاش أينغار الرئيس التنفيذي لشركة “خدمة”.

وتتركز مذكرة التفاهم على عدد من مجالات التعاون بما في ذلك تطوير برامج أكاديمية جديدة تعزز الفرص الوظيفية للكوادر الوطنية وبرامج استضافة الطلبة كمتدربين في شركة “خدمة” إضافة إلى تنفيذ مشاريع بحثية مشتركة وتبادل المواد العلمية والمعرفية وكذلك المشاركة في عقد ندوات وورش عمل نقاشية.

وقال البروفيسور وقار أحمد إننا نعمل جنبا إلى جنب مع شركائنا في القطاعين العام والخاص لضمان التعرف على احتياجاتهم الحالية والمستقبلية وتلبيتها من خلال تطوير واستحداث دائم لبرامج جديدة حاصلة على أهم الاعتمادات الأكاديمية والتصنيفات العالمية لتلبي الاحتياجات الجديدة والتطورات المتلاحقة في المنطقة والعالم.

من جانبه قال جاسم صالح بوصيبع إن تمكين الشباب الإماراتي يأتي في مقدمة أولوياتنا في شركة “خدمة” حيث نكرس إمكاناتنا لدعم أهداف الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021 من خلال بناء اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة”.

وأضاف “تسلط شراكتنا مع جامعة أبوظبي الضوء على التزامنا الحثيث والمستمر نحو تحقيق رؤى وخطط شركة “خدمة” التي تخص التوطين بهدف تأسيس ودعم جيل يضم كوادر إماراتية قيادية ومؤهلة وستتيح هذه الشراكة للطلاب فرص تدريب عملية وفق أعلى المستويات لتعزز من مهاراتهم وخبراتهم وتوفر لهم نظرة معمقة حول قطاع إدارة المرافق والصيانة، كما تشجعهم على الانضمام للعمل في هذا القطاع الحيوي”.

وتصنف جامعة أبوظبي ضمن أبرز جامعات المنطقة من حيث التنوع الطلابي باحتضانها لأكثر من 82 جنسية مختلفة الجامعة أكثر من 50 تخصصا مختلفا للدراسات الجامعية والدراسات العليا في ست كليات.

وام/أحمد جمال/دينا عمر
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى