أخبار عربية ودولية

انهيار صومعة حبوب جزئياً في مرفأ بيروت ..وأجزاء أخرى مهددة بالانهيار

بيروت-وكالات:
قال شهود عيان إن إحدى صوامع الحبوب المتضررة من حريق في مرفأ بيروت انهارت يوم الأحد ،مما أثار ذكريات انفجار هائل هز المرفأ في آب/أغسطس 2020.
واشتعلت النيران في الصوامع خلال الأسبوعين الماضيين مما أدى إلى تناثر أطنان من الحبوب وسط طقس حار.
وقال مسؤولو الدفاع المدني إن الحريق والطقس الحار تسببا الآن في انهيار عمودين من صومعة واحدة. ومن المتوقع حدوث مزيد من الانهيار.
ولم تذكر السلطات سبب الحريق.
وأظهرت مقاطع فيديو سحابة ضخمة من الغبار تنتشر في جميع أنحاء المنطقة بعد الانهيار.
وكان السكان بالقرب من المرفأ يقيمون في منازلهم ويرتدون أقنعة لحماية أنفسهم.
ويُذّكر انهيار يوم الأحد الكثيرين بالحريق الذي تسبب في انفجار أطنان من نترات الأمونيوم المخزنة بشكل غير صحيح في 4 آب/أغسطس 2020.
وقتل أكثر من 190 شخصا وأصيب ستة آلاف آخرون في الانفجار الذي دمر أجزاء كبيرة من بيروت وشرد نحو 300 ألف شخص.
وقال خبراء إن الصوامع في المنطقة امتصت الكثير من تأثير الانفجار، مما جنب المدينة أضرارا أسوأ.
وقال وزير النقل اللبناني على حمية لرويترز إنه يخشى أن تنهار أجزاء أخرى من صوامع الحبوب في مرفأ بيروت قريبا بعد سقوط جزء منها بعد ظهر يوم الأحد مما أدى إلى تصاعد سحابة ضخمة من الغبار والدخان في الهواء.
وتعرضت الصوامع لأضرار جسيمة في انفجار ضخم لمواد كيماوية في مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس آب عام 2020 مما أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 215 قتيلا وآلاف الجرحى. وحذر المسؤولون في الأسابيع الأخيرة من أن أجزاء من الصوامع قد تنهار قريبا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى