أخبار رئيسية

العلماء : الذكاء الاصطناعي محرك أساسي لتصميم مشاريع نوعية تجسد توجهات قيادة الإمارات

دبي  – وام / أكد معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الإصطناعي أن توظيف الذكاء الاصطناعي وتبني استخداماته المستقبلية في كافة مفاصل العمل الحكومي في دولة الإمارات يمثل محركا أساسيا لتجسيد توجهات قيادة دولة الإمارات، ورؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، في رسالة الموسم الجديد، التي أكدت ضرورة تنفيذ مشاريع نوعية وأفكار استثنائية خلال الفترة المقبلة لمواصلة الريادة والتميز في كافة القطاعات الحيوية بالدولة.العلماء : الذكاء الاصطناعي محرك أساسي لتصميم مشاريع نوعية تجسد توجهات قيادة الإمارات

وقال معاليه إن التغيرات التي تحملها الثورة الصناعية الرابعة تتطلب اهتماما أكبر بإكساب الموظفين الحكوميين المهارات اللازمة في قطاع الذكاء الاصطناعي واستخدام تطبيقاته التكنولوجية في تصميم وتطوير الخدمات الحكومية وإعداد الخطط والاستراتيجيات المستقبلية للارتقاء بدور الحكومة وقدرتها على تقديم أفضل الخدمات.

جاء ذلك، خلال مشاركة وزير الدولة للذكاء الاصطناعي في الاجتماع السابع لمجلس الإمارات للذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية الذي عقد في إمارة رأس الخيمة، بحضور عبد الله لوتاه مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، والشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي مدير عام دائرة الحكومة الإلكترونية في الشارقة، وعهود شهيل مدير عام حكومة عجمان الرقمية، وخالد الشامسي مدير عام دائرة الحكومة الذكية في أم القيوين.HE Omar Sultan Al Olama

كما حضر الاجتماع المهندس أحمد الصياح النعيمي مدير عام هيئة الحكومة الإلكترونية في رأس الخيمة، ومحمد بن طليعة مساعد المدير العام للخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل.

واطلع أعضاء المجلس خلال الاجتماع على المسودة الأولى للمنهاج الشامل للذكاء الاصطناعي الذي سيتم اعتماده في مدارس الدولة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، تنفيذا لرؤية دولة الإمارات الهادفة إلى إعداد جيل قادر على مواجهة التحديات، من خلال بناء القدرات الوطنية المتخصصة في مختلف مجالات التكنولوجيا المستقبلية.

واستعرض أعضاء المجلس التقرير السنوي الأول الذي أعدته لجنة الأمن السيبراني وإدارة المخاطر حول قطاع الأمن الإلكتروني في الدولة، وركز على دراسة أهم التحديات الحالية والمستقبلية والاستعداد لها باستخدام أحدث الابتكارات والتقنيات، إضافة إلى التقرير السنوي الأول الصادر عن لجنة البيانات حول سياسات الحوكمة السحابية وإدارة البيانات.

وأكد المجتمعون أن تنظيم تحدي “فيرست جلوبال” في دولة الإمارات للمرة الأولى في المنطقة، بمشاركة 1500 طالب تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاما من 191 دولة، يمثل دلالة واضحة على نجاح دولة الإمارات بتعزيز مكانتها كوجهة عالمية للتكنولوجيا المستقبلية، ويتيح فرصة للمواهب الإماراتية لتطوير مهاراتهم الواعدة في قطاع الروبوتات والذكاء الاصطناعي.

وتطرق المشاركون في الاجتماع أيضا إلى أبرز الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في قطاع الذكاء الاصطناعي والتعاملات الرقمية “بلوك تشين”، بما في ذلك اعتماد مجلس الوزراء استراتيجية الإمارات الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031، بهدف تطوير منظومة متكاملة توظف الذكاء الاصطناعي في المجالات الحيوية، وتعزيز مكانة الدولة الرائدة كمنصة اختبار عالمية لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وتقديم خدمات معززة بتكنولوجيا متطورة، إلى جانب برامج للتدريب والتأهيل وتبني المواهب والأبحاث، وتطوير البيانات والحوكمة.

وأكد أعضاء المجلس ضرورة تعزيز نجاح مشاريع ومبادرات البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي في مجال تبني أحدث التطورات ودعم الاستخدام المسؤول لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته على مستوى الإمارات والعالم.

واطلع المشاركون في الاجتماع على عدد من المبادرات الحكومية في مجالات الذكاء الاصطناعي، من ضمنها تنظيم مؤتمر “عالم الذكاء الاصطناعي” في مارس الماضي بمركز دبي التجاري العالمي والذي استقطب أكثر من 15 ألف شخص من حول العالم، ومبادرة مخيم الإمارات للذكاء الاصطناعي الذي يهدف إلى تدريب آلاف الطلاب من مختلف المراحل الدراسية لتمكين الجيل القادم من أدوات هذا القطاع الحيوي، بالشراكة مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة والمراكز المهنية والمؤسسات الأكاديمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى