أخبار عربية ودولية

أشرف غني يلوم أمريكا والساسة الأفغان لاستيلاء طالبان على السلطة

إسلام أباد-(د ب أ):
خرج الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني عن صمته بعد نحو عام من انهيار حكومته لإجراء مقابلة ألقى فيها باللوم على أمريكا والساسة الأفغان وغيرهم لوقوع السلطة في قبضة طالبان.

وفي أول مقابلة تلفزيونية له مع شبكة الإذاعة الأفغانية التي أنشئت حديثا يوم الأربعاء ألقى غني باللوم على وجه التحديد على المبعوث الأمريكي السابق للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد وكذلك عددا من كبار الساسة الأفغان.

وأعرب غني عن غضبه بصورة أكبر على ما يبدو تجاه خليل زاد الذي وقع اتفاق سلام مع طالبان في الدوحة مهد الطريق للانسحاب الكامل للقوات الأجنبية من البلاد. ووصف غني، خليل زاد بأنه “فاسد” و”غير كفء”.

يشار إلى أن غني فر من كابول مع دخول طالبان العاصمة الأفغانية في آب/أغسطس من العام الماضي، ويعيش الآن في المنفى . ومهد رحيله الطريق أمام طالبان للاستيلاء على القصر الرئاسي.

واعتذر غني في وقت لاحق للأفغان قائلا إنه فر لتجنب إراقة الدماء. وتعرض لانتقادات شديدة على الصعيدين الوطني والدولي لهروبه قبل التوصل إلى تسوية سياسية. ولا يزال يعتبر نفسه رئيسا لأفغانستان.

وقبل سقوط حكومته، كان غني يتباهى بأنه سيقف ضد طالبان حتى الموت. ويقول الآن إنه لم يكن لديه سلطة تنفيذية عندما انهارت كابول.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة عشر − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى