أخبار عربية ودولية

قيس سعيد يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لتونس

أدى امس الأربعاء الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد اليمين الدستورية في جلسة عامة استثنائية في البرلمان.

وأدى سعيد اليمين في حضور نواب الشعب وأعضاء الحكومة وممثلي الأحزاب والمنظمات الوطنية والبعثات الدبلوماسية المعتمدة في تونس وشخصيات سياسية.

ويتسلم سعيد ، وهو رجل قانون دستوري مستقل ، فى وقت لاحق من يوم الاربعاء مهامه رئيسا جديدا لتونس خلال مراسم التسليم مع الرئيس المؤقت محمد الناصر بقصر قرطاج الرئاسي.

وكان سعيد فاز بالمنصب بعد حصوله على أكثر من 72% من إجمالي أصوات الناخبين في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، متغلبا على منافسه رجل الأعمال نبيل القروي.

قال مصدر أمني تونسي إن الرئيس المنتخب قيس سعيد يرفض من حيث المبدأ الاقامة في القصر الرئاسي بضاحية قرطاج كما ينص على ذلك البروتوكول.

وأوضح مصدر من الأمن الرئاسي،  أن سعيد تمسك بقراره منذ مدة بعدم الإقامة في القصر الرئاسي لكن تجري محاولات لإثنائه عن رأيه لدواع أمنية.

وأوضح المصدر أنه “من المتوقع أن تتم اثارة هذه النقطة لدى لقاء سعيد بالرئيس المؤقت محمد الناصر اثناء تسليم السلطة امس الاربعاء “.

ولمح سعيد لهذا الخيار قبل فوزه بالرئاسة وكان لمح أيضا إلى رغبته في التخلي عن البروتوكلات ومن بينها لقب السيدة الأولى لتونس، في إشارة الى زوجته.

ويقطن سعيد في فيلا محاذية لحي شعبي بمنطقة المنيهلة على أطراف العاصمة شمالا، وتشير مصادر إلى رغبته في الاستمرار في مقر اقامته بدل التحول الى قصر قرطاج.

واستلم قيس سعيد مهامه رسميا امس بعد أن كان أدى اليمين الدستورية في البرلمان في وقت سابق

تم تأسيس كتلة جديدة في البرلمان التونسي تضم 15 نائبا، بعد لقاءات مكثفة قادها عدد من الفائزين في الانتخابات التشريعية الأخيرة في البلاد.

وقالت صحيفة “الشروق” التونسية،  الثلاثاء، إن هذه الكتلة البرلمانية تضم عددا من الوجوه السياسية المعروفة مثل الأمين العام لحزب “مشروع تونس”، حسونة الناصفي، والأمين العام لحركة “نداء تونس”، علي الحفصي، والقيادي البارز في حزب “الاتحاد الوطني الحر”، طارق الفتيتي، والقيادي في “حزب البديل التونسي”، حافظ الزواري، والأمينة العامة لجمعية “عيش تونسي”، ألفة التراس.

ولم تستبعد الصحيفة أن يكون لهذه الكتلة دور سياسي خلال الفترة المقبلة، لاسيما في المشاورات الجارية حول تشكيل الحكومة التونسية الجديدة.

اقترح الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد  الاربعاء التبرع بيوم عمل كل شهر ولمدة خمس سنوات.

وقال سعيد ، في كلمته لدى أدائه اليمين الدستورية في جلسة عامة استثنائية في البرلمان ، إن هذا المقترح هو من أجل المساهمة في خلاص ديون الدولة ، موضحا أن “الشعب يحتاج لثقة جديدة مع الحكام”.

ولفت سعيد إلى أن ما حصل في تونس هو ثورة ثقافية غير مسبوقة وبآليات الشرعية.

تونس-(د ب أ):

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى