أخبار الوطن

“الناشرين الإماراتيين” تستضيف 22 متحدثاً وتعقد 7 جلسات تفاعليّة في ملتقى “النشر التعليمي”

الشارقة –  وام / كشفت جمعية الناشرين الإماراتيين عن أجندة ملتقى النشر التعليمي الذي تنظمه لأول مرة في الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والاتحاد الدولي للناشرين يومي 28 و29 أكتوبر الجاري في مقر مدينة الشارقة للنشر.

يناقش الملتقى سبل التعاون بين الناشرين الإماراتيين ووزارة التربية والتعليم والمعلمين وصولاً إلى إعداد خطة خمسية لتطوير منظومة وطنية للنشر التعليمي تساهم في الارتقاء بالمناهج الوطنية وتدعم مسيرة التنمية الشاملة المستندة إلى العلوم والمعارف والتراث الإماراتي انسجاماً مع رؤية الإمارات 2021 وتحقيقاً لاستراتيجية وزارة التربية والتعليم الرامية إلى بناء وإدارة نظام تعليمي ابتكاري لمجتمع معرفي ذي تنافسية عالمية.

ويشارك في الملتقى أكثر من 22 متحدثاً رسمياً من مسؤولين وخبراء ومختصين محليين ودوليين بالإضافة إلى 20 من المعلمين المتميزين، حيث يسعى الحدث إلى وضع خارطة طريق خمسية /تُنفذ على مدى خمس سنوات/ لتحويل قطاع النشر التعليمي في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى قطاع داعم لتطلعات وزارة التربية والتعليم ضمن جدول زمني محدد وأهداف متفق عليهما من الطرفين.

وأكد هوغو سيتزر رئيس الاتحاد الدولي للناشرين أن منتدى النشر التعليمي الذي ينظمه الاتحاد الدولي للناشرين منذ سنوات يؤكد على أهمية التعاون ما بين الناشرين والمعلمين والهيئات الحكومية بحيث يكون هذا التعاون جزءًا من عملية تطوير أفضل المناهج المحلية والحلول التعليمية التي يستخدمها المعلمون، مشيرا إلى أن أهداف برنامج ملتقى النشر التعليمي الذي تنظمه جمعية الناشرين الإماراتيين في الإمارات تُفضي إلى إيجاد مخرجات عملية لجلب الخبرات المحلية والعالمية للعمل معا.

وأكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين أن الناشر الإماراتي يمتلك من المواهب والقدرات ما يمكنه من إعداد نصوص تعليمية تعبّر عن الهوية الوطنية الإماراتية وتواكب التطورات العلمية وفي نفس الوقت تشكل إضافة قيّمة إلى الحصيلة اللغوية والمعرفية للطالب وتجعله أكثر قدرة على خدمة وطنه ومجتمعه مستقبلاً.

وقالت الشيخة بدور القاسمي إن الملتقى يؤسس للشراكة بين مختلف الجهات المعنية بتطوير مناهج وطنية ويمهد الطريق نحو مسيرة ممنهجة ذات أهداف واضحة ومحددة من حيث أدوار ومسؤوليات الجهات المشاركة، مشيرة إلى أن الملتقى يسهم في تعزيز التنمية والازدهار الثقافي في الدولة من خلال إنتاج محتوى معرفي متطوّر قائم على البحث والابتكار وذلك من خلال قراءة حكيمة لكافة المعطيات الجديدة في مشهد النشر العالمي من أجل الاستفادة منها في مجال النشر التعليمي المحلي خاصة فيما يتعلق بالمتغيرات الرقمية.

ومن أبرز المتحدثين في اليوم الأولى من الملتقى هوغو سيتزر رئيس الاتحاد الدولي للناشرين وعلي بن حاتم رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين وسعادة الدكتور حمد اليحيائي وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لشؤون التقويم والمناهج.

ويتضمن برنامج اليوم الأول من الملتقى 5 جلسات رئيسة تحمل الجلسة الأولى عنوان “أفضل الممارسات الدولية وتعاون الحكومات والناشرين والمعلمين في عملية النشر التعليمي” ويتحدّث خلالها كلٌ من ويلمار ديبجروند رئيس منتدى النشر التعليمي و اتحاد الناشرين الدوليين وريتشارد كراب خبير تطوير قطاع النشر التعليمي وسياسة المناهج المدرسية الدولية.

وتدير سعادة مهرة هلال المطيوعي مدير المركز الإقليمي للتخطيط التربوي بالشارقة لدى اليونسكو جلسة نقاشية بعنوان “النشر التعليمي في أنظمة التعليم العالية الأداء” يشارك بها هاري كاندرا الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة بيسونا إيدوكاسي ووكن هور رئيس تطوير الأعمال الدولية والتحالفات الاستراتيجية في سانغ إيدوكيشن – سيؤول وكيترين مولان مدير التوعية المجتمعية في مؤسسة الشيخ سعود بن صقر القاسمي لبحوث السياسة العامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى