أخبار الوطن

“صندوق الوطن” يطلق الجولة الثانية من “المبرمج الإماراتي”

أبوظبي – وام / أطلق صندوق الوطن الجولة الثانية من المرحلة الأولى من مبادرة “المبرمج الإماراتي” في منطقة الظفرة بهدف إعداد وتأهيل جيل متمكن من أساسيات ومهارات تكنولوجية متقدمة و لديه القدرة التامة والمهارات اللازمة لمواكبة متطلبات العصر الرقمي وتلبية المتغيرات التي يشهدها سوق العمل الآن وفي المستقبل.

وتقام هذه الجولة بدعم من شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” وبالشراكة مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة والمدارس المجتمعية بأبوظبي ويشارك فيها أكثر من 500 طالب وطالبة من 6 مدارس في منطقة الظفرة.

وتوفر المبادرة بيئة محفزة لطلاب وطالبات المدارس تمكنهم من اكتساب مهارات برمجة متقدمة عبر مراحل متكاملة من شأنها المساهمة في تعزيز المهارات الابداعية لدى الناشئة والمساهمة في تطوير قدراتهم في هذا المجال.

وقال سعادة محمد تاج الدين القاضي مدير عام صندوق الوطن : يأتي إطلاق “المبرمج الإماراتي” للمرة الثانية في منطقة الظفرة استجابة للمشاركة الواسعة والإقبال الكبير الذي شهدته المبادرة في جولتها الأولى.

وأضاف : نهدف إلى تشجيع الابتكار لدى شريحة أوسع من الكفاءات الناشئة في دولة الإمارات والعمل على إكسابهم مهارات متقدمة تجعلهم على جاهزية تامة للمساهمة في تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في بناء اقتصاد مستدام يقوم على المعرفة يكون الركيزة الأساسية في مواصلة تقدم الدولة بثبات على كافة المؤشرات العالمية في جميع المجالات.

وقالت ريم البوعينين مدير المسؤولية المجتمعية في أدنوك إن الشركة وفرت العديد من البرامج التي تهدف إلى تشجيع ودعم دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في مطقة الظفرة ومنها برنامج كومون للرياضيات ومختبرات ليغو الإبداعية كما وقعت مؤخرا اتفاقية مع حلبة مرسى ياس لإضافة برنامج ياس في المدارس واليوم وبالتعاون مع صندوق الوطن وبدعم من وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة تسعى أدنوك لتوسعة نطاق البرنامج ليشمل 6 مدراس في منطقة الظفرة.

وأضافت : يأتي دعم أدنوك لبرنامج “المبرمج الإماراتي” للعام الثاني على التوالي نظرا لتوافق أهداف البرنامج مع أهداف المسؤولية المجتمعية لشركة أدنوك والهادفة إلى تمكين الطلاب من اكتساب المهارات والخبرات التي تمكنهم من المساهمة في بناء اقتصاد تنافسي مستدام قائم على المعرفة والمساهمة في نمو وتطور الدولة ولاسيما تجهيزهم للوظائف المستقبلية.

وخلال الفترة الصيفية عام 2018 ساهم البرنامج الذي جرى تنظيمه بدعم من أدنوك وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة والمدارس المجتمعية بأبوظبي بتخريج 500 طالب وطالبة من 6 مدارس مجتمعية في كافة أرجاء أبوظبي لتضاف هذه الكوكبة من المبرمجين إلى قائمة المستفيدين من البرنامج الذي يهدف إلى إكساب الطلبة مهارات لغة المستقبل.

يذكر أن المبرمج الإماراتي ضم منذ انطلاقته عام 2018 حتى اليوم 2670 طالبا وطالبة من كافة أرجاء دولة الإمارات وتم تأهيلهم وتطوير قدرات المشاركين وإكسابهم المعارف ولغة العصر الحديث فيه عبر تقديم برامج تعليمية نظرية من خلال مجموعة من المحاضرات الصفية والبرامج التعليمية باستخدام شبكة الإنترنت، وأخرى تطبيقية لإكسابهم مهارات تصميم البرامج.

وتعتبر مبادرة “المبرمج الإماراتي” منصة معرفية تتيح للطلاب والطالبات في مدارس الدولة اكتساب 3 لغات بما فيها البرمجة وتطوير مهارات التفكير الإبداعي، وكيفية بناء تطبيق الكتروني من خلال مجموعة مكثفة من الدورات والبرامج التعليمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى