أخبار الوطن

منتدى إنسياد للقيادة يناقش مستقبل التنمية المستدامة في المنطقة وأبرز المؤثرات وأهم الفرص

ينظمه "المكتب الإعلامي لحكومة دبي" واتحاد خريجي كلية "إنسياد" العالمية ..

 

– منتدى “إنسياد للقيادة” يناقش مستقبل التنمية المستدامة في المنطقة وأبرز المؤثرات وأهم الفرص.

– ” المبادئ الثمانية” وأثرها كخارطة الطريق لمسيرة العمل في دبي تمهيدا لمرحلة جديدة من النمو في مقدمة حوارات المنتدى .

– نورة العبار: “الأجندة تتطرق لجميع العناصر المؤثرة في صياغة ملامح مستقبل التنمية الشاملة في المنطقة”.

– إلياس عاد : نقاشات المنتدى ستساعدنا على تكوين تصورات واضحة لما يمكننا القيام به من جهود لخدمة مجتمعنا في المرحلة المقبلة.

– الحدث يناقش آفاق التنمية المستدامة ودور الإبداع في تحفيز عمليات التطوير والارتقاء بكفاءة مختلف القطاعات .

– المنتدى يستعرض دور المرأة في إحداث التحول الإيجابي وأثر التكنولوجيا في تشكيل ملامح المستقبل وكيفية استثمار الثقافة في دعم التنمية الشاملة .

دبي في 27 أكتوبر / وام / أعلن المكتب الإعلامي لحكومة دبي واتحاد خريجي كلية “إنسياد” لإدارة الأعمال العالمية في دولة الإمارات أجندة منتدى “إنسياد للقيادة” المقرر عقده في دبي 31 أكتوبر الجاري وتتضمن العديد من الموضوعات المهمة التي سيتطرق إليها المنتدى مع أول انعقاد له في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يأتي المنتدى ضمن سلسلة من الجلسات المكثفة التي ستنظم على مدار يوم واحد والهادفة لمشاركة الأفكار والرؤى حول سبل التعاون الممكنة لتعزيز عمليات التنمية المستدامة في المنطقة ووضع تصورات للفرص التي يمكن الاستفادة منها في ضمانة مستقبل واعد لشعوبها وتمكينها من تخطي التحديات كافة.

و يركز الحوار خلال الحدث – الذي يضم نخبة من المسؤولين الحكوميين و المفكرين وقيادات الأعمال ضمن طيف واسع من القطاعات الحيوية على مناقشة المستقبل الاقتصادي للمنطقة وآفاق التنمية الثقافية والاجتماعية وسبل توظيف الإبداع وتشجيع المبدعين وأصحاب الفكر الريادي في لتمكين المنطقة من الوصول إلى مستويات رفيعة من التقدم والازدهار.

وأكدت نورة العبار مدير إدارة الشؤون الإعلامية الاستراتيجية بالمكتب الإعلامي لحكومة دبي أن المنتدى يعكس حرص المكتب الإعلامي على توثيق التعاون مع شركاء استراتيجيين يملكون من الخبرة والمعرفة ما يؤهلهم لتفعيل حوار واع حول المستقبل ومتطلبات ريادته وسبل التغلب على تحدياته.

وقالت: “عملنا مع اتحاد خريجي كلية /إنسياد/ لإدارة الأعمال على وضع أجندة شاملة تغطي القطاعات الحيوية المرتبطة بمستقبل التنمية سواء في دولة الإمارات أو المنطقة في محاولة للوصول إلى تصورات واضحة لما يمكن أن تجلبه المتغيرات من فرص لتوظيفها بصورة إيجابية تخدم أهداف شعوب المنطقة وما قد يستجد معها من تحديات لحسن الاستعداد لتفاديها أو مواجهتها والتغلب عليها”.

وأضافت : ” يسرنا أن تكون شريكتنا في هذا العمل مؤسسة لها ثقلها ومكانتها عالميا وبمشاركة نخبة من خريجيها وجمع من أهم المسؤولين الحكوميين في هذا النقاش الذي حرصنا على أن يكون متضمنا جميع العناصر التي سيكون لها دور رئيس في تشكيل ملامح مستقبل التنمية المستدامة في المنطقة والعالم”.

من جهته قال إلياس عاد رئيس جمعية خريجي كلية /إنسياد/ في الإمارات: “يسعدنا التعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي في استضافة هذا الحدث الذي سيسمح لجمعية جريجي كلية إنسياد للتواصل عن قرب مع نخبة من القيادات والأصحاب الفكر الخلاق والرؤى المبدعة في المنطقة، وهو أمر يساعدنا على تكوين تصورات واضحة لما يمكننا القيام به من جهود لخدمة مجتمعنا على مدار السنوات المقبلة .. مشيرا إلى أن اللقاء سيتيح فرصة بناء مزيد من جسور التواصل مع الخبرات المحلية والعالمية التي تضمها الجمعية وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في العديد من القطاعات”.

و أعرب عن امتنانه للمكتب الإعلامي لحكومة دبي واعتزازه بالشراكة التي مكنت من الإعداد لهذا المنتدى .. وقال : “نشكر المكتب الإعلامي لما أتاحه لنا من فرصة لاستضافة نخبة من أهم المتحدثين وقادة الفكر من القطاعين الحكومي والخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة.. ونحن نتطلع للاستماع إلى آرائهم وأفكارهم و لما سيقدمونه من معلومات و أطروحات ضمن مجموعة متنوعة من الجلسات ونأمل أن يكون هذا الحدث هو الأول ضمن سلسلة من اللقاءات المماثلة لجمعية خريجي كلية /إنسياد/ في الإمارات خلال المرحلة المقبلة”.

ويعقد المنتدى إحدى جلساته تحت عنوان “المستقبل من منظور جديد” وتتطرق إلى رؤية دولة الإمارات القائمة على تحقيق ازدهار اقتصادي قوي وإحراز مستويات نمو عالية ضمن مختلف القطاعات بالاعتماد على ترسيخ دور الإبداع في مقدمة جهود التطوير واتباع أساليب التفكير غير التقليدية .

و تتناول الجلسة بالنقاش أيضا الأثر الإيجابي لـ “المبادئ الثمانية” للحكم في إمارة دبي التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في توجيه مسيرة التنمية الشاملة في الإمارة لاسيما المعنية بتشجيع الإبداع وفتح المجال أمام الشباب والمواهب المتميزة للمشاركة في صنع ملامح المستقبل.

وتناقش جلسة بعنوان “آفاق التنمية الاقتصادية في الإمارات والمنطقة” توقعات النمو للاقتصاد الإماراتي خلال السنوات القليلة القادمة في ضوء المتغيرات الإقليمية والدولية المحيطة وقدرة الإمارات على التعاطي معها بكفاءة تمكنها من تجاوز ما تحمله تلك المتغيرات من تحديات وتمكنها من بلوغ الأهداف الاستراتيجية الموضوعة ضمن خطط التنمية في مختلف قطاعاتها، مع محاولة رصد أهم الفرص المنتظرة وتأثيراتها الإيجابية بما في ذلك الحدث العالمي الضخم الذي تستضيفه دولة الإمارات في دبي اعتبارا من 20 أكتوبر من العام القادم ولمدة ستة أشهر كاملة وهو “إكسبو 2020 دبي” وما هو منتظر من وراء الحدث العالمي من ثمار على مختلف الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية سواء محليا أو على مستوى المنطقة بصورة عامة.

ومع محاولة المنتدى التعمق في بحث وتحليل التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي تجتاح المنطقة والعالم في الوقت الراهن، للوقوف على الكيفية التي يمكن لدول منطقة الشرق الأوسط التعاطي بها مع تلك التحولات باسلوب يضمن تفادي تداعياتها السلبية والاستفادة من نتائجها الإيجابية .. يضم المنتدى جلسة بعنوان “العبور إلى المستقبل- كيف نتوافق مع واقع اقتصادي متغير” تتناول مدى جاهزية دولة الإمارات للاستجابة للمتغيرات الإقليمية والعالمية المحيطة على ثلاثة مستويات – القطاع الخاص والقطاع الحكومي والمجتمع المدني – علاوة على النظر في المبادرات التشريعية والتنظيمية التي من شأنها تشجيع الإبداع وإلقاء الضوء على قيمة الشراكة بين القطاعين الخاص والحكومي في تطويع المتغيرات العالمية لخدمة الأهداف التنموية للدولة.

و خلال جلسة عنوانها “قطاعات مختارة – صناعات ستغير وجه الحياة” يناقش المنتدى التأثيرات المحتملة والمتوقعة للتطور التكنولوجي الكبير الذي يشهده العالم لاسيما في مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي والجيل القادم من التطبيقات والحلول الذكية التي ستمثل مرحلة جديدة في الثورة الصناعية الرابعة ومسيرة تطوير قطاعات اقتصادية رئيسة .

و تتطرق الجلسة أيضا إلى مستقبل الطاقة المتجددة كبديل للوقود الأحفوري وأثرها في دعم استراتيجيات وخطط التنمية المستدامة في دولة الإمارات والمنطقة.

وضمن الجلسة التي تحمل عنوان “تطورات المشهد الاستثماري في وطن الإبداع” .. يستعرض المتحدثون جوانب من الاستراتيجية التي تتبعها دبي ودولة الإمارات على وجه العموم في تشجيع التدفقات الاستثمارية في مجالات الإبداع والابتكار والجهود المبذولة في هذا الاتجاه ونتائجها المتحققة على الأرض مع استعراض عدد من التجارب المتميزة وقصص النجاح لشركات ومؤسسات ناشئة لوراد أعمال تمكنوا من إحراز مكانة عالمية لمشاريعهم انطلاقا من دبي وطن الإبداع والمبدعين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى