صحة وتغذية

انطلاق مؤتمر”صحة” للوقاية من العدوى ومكافحتها بمشاركة 800 خبير

أبوظبي في 31 أكتوبر / وام /انطلقت اليوم فعاليات مؤتمر “صحة” الدولي الثالث للوقاية من العدوي ومكافحتها تحت شعار”الوقاية والإبتكار وإنقاذ الأرواح” بمشاركة ما يزيد على 800 من الخبرات العربية والعالمية والمحلية .

وركزت أعمال اليوم الأول للمؤتمر المنعقد في فندق جراند حياة أبوظبي حتى الثاني من نوفمبر المقبل..على مفهوم “صحة واحدة” والتي تتمحور على تأثير الممارسات الزراعية وتربية الحيوانات على مقاومة المضادات الحيوية بهدف زيادة وعي العاملين في القطاع الصحي بمخاطر الأمراض المعدية وسبل الوقاية منها.

و أكد الدكتور جاريث جودير الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحة ” صحة” أهمية استخدام التقنيات الحديثة والذكاء الإصطناعي في توفير رعاية صحية عالية الجودة، حيث تستطيع الأجهزة والتقنيات الحديثة من تشخيص العديد من الأمراض، كما تسهم التكنولوجيا في الحد من انتشار العدوى.

وقال في كلمة افتتح بها المؤتمر إن الجراحة الآلية، والجينوميات، والطب الشخصي، فضلاً عن الحبوب الرقمية، والأدوات الطبية القابلة للارتداء، تعيد تشكيل صناعة الرعاية الصحية ويساعد تبني مثل هذه الابتكارات على تحسين الكفاءات، مع تحسين جودة رعاية المرضى وتجربتهم وخفض تكاليف الرعاية الصحية ذات الصلة.

وأضاف أن العالم يشهد تزايداً في الطلب على الرعاية الصحية بسبب تزايد عدد المسنين، وأعداد المصابين بأمراض مزمنة وهذا يحتم على مزودي الرعاية الصحية التركيز على الإبتكار لمواجهة الطلبات المتزايدة للحصول على الرعاية الصحية.

ودعا الأفراد لاتباع نمط حياة صحي، سواء بتناول الأغذية الصحية، والابتعاد عن التدخين وغيره من الأمور التي تؤثر في صحة الأشخاص كما تلعب ممارسات النظافة الشخصية البسيطة والتطعيم ..في الحد من انتشار العدوى وحماية المرضى وغيرهم ممن يعيشون معهم، وتسهم الابتكارات المتقدمة أيضاً في الوقاية من العدوى ومكافحتها، كما تسهم وتقنيات التسلسل الجيني الحديثة في التنبؤ بالطريقة التي تنتشر بها الكائنات الحية بين المرضى.

وقالت الدكتورة نوال الكعبي استشارية الأمراض المعدية للأطفال رئيسة المؤتمر في تصريح ل “وام” إن ما يميز النسخة الثالثة من المؤتمر أن تزايد عدد الجهات العالمية المشاركة و حضور ممثلين عن المراكز العالمية المعروفة في مجال الوقاية من العدوى ومكافحتها لتقديم الندوات وورش العمل.

وأضافت الدكتورة نوال الكعبي وهي أيضا رئيسة اللجنة المركزية لمكافحة العدوى مديرة إدارة الشؤون الطبية بمدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة “صحة” أن تنظيم مؤتمر “صحة” الدولي الثالث للوقاية من العدوي ومكافحتها يأتي تماشياً مع رؤية أبوظبي 2030 إذ تحرص حكومة أبوظبي على تطوير القطاع الصحي في الإمارة وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

وأعربت عن فخر “صحة” بتنظيم “إمتحان الجودة الطبية” على هامش المؤتمر للمرة الرابعة وهو إمتحان أميريكي لا يعقد خارج الولايات المتحدة الأمريكية، إلا في مدينة أبوظبي بتنظيم من شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” .

ومن جانبها أكدت الدكتورة كارل مكلاي عضو رابطة مهنيي مكافحة العدوى في الولايات المتحدة الأمريكية في تصريح لوكالة أنباء الإمارات “وام” أن أهم خطوة للوقاية من العدوى هي التواصل والتعاون بين المنظمات حول العالم بالإضافة إلى كفاءة متخصصي مكافحة العدوى بغرض الوصول إلى حل مشترك.. وأضافت أن المؤتمر يشكل منصة عالمية لمشاركة المستجدات والبحوث الجارية والتعاونات التي ستحول الدراسات وأوراق العمل إلى تطبيقات حيّة في هذا المجال.

وتناولت الدكتورة كارمن هوفمن رئيسة جمعية متخصصي مكافحة العدوى الأمريكية علم مكافحة العدوى وجهود الجمعية لمساعدة مهنيي مكافحة العدوى لتطوير مهاراتهم، بالإضافة إلى تسهيل اجراءات الحصول على شهادة البورد الأمريكي لمتخصصي مكافحة العدوى والتي يمكن تجديدها بعد الحصول على ساعات عمل متخصصة بدلا من إعادة الإمتحان كل 5 سنوات كما كان عليه الأمر في السابق، كما تحدثت عن برنامج التميز في مكافحة العدوى والتي بدأت الجمعية بتقديمها في اثنتين من المستشفيات الأمريكية تمهيداً لتعميمها على مستوى العالم.

كما تحدث في الجلسة الأولى للمؤتمرآمنة الأنصاري من مستشفى الكورنيش التابع لشركة صحة حول خدمات غسيل الملابس، فيما تناول زياد ميمش، من وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية الاستعدادات لمواجهة العدوى الناشئة أثناء التجمعات الكبيرة، في حين تناول مارتن كيرنان من جاما للرعاية الصحية الأغشية الحيوية البيئية والتهابات الرعاية الصحية.

وشهد اليوم الأول لمؤتمر صحة ورشة عمل حول كيفية التغلب على تحديات نظافة اليدين في مرافق الرعاية الصحية، إلى جانب تنظيم العديد من الجلسات الحوارية حول الأمراض المعدية والوقاية من العدوى.

وينظم المؤتمر بالتعاون مع رابطه المهنيين في مكافحه العدوى وعلم الاوبئه في دولة الامارات ويهدف لرفع وعي متخصصي الرعاية الصحية في مجال الوقاية من العدوي، وتمكين المجتمع الطبي من التعرف على أحدث الممارسات الطبية العالمية المثبتة بالدليل العلمي في هذا المجال، ويمثل فرصة لمتخصصي الوقاية من العدوي والأطباء وعلماء الأحياء المجهرية ومتخصصي الرعاية الصحية ممن لديهم إهتمام بمكافحة العدوي، للإلتقاء في مدينة أبوظبي لتبادل الخبرات وبحث أحدث وسائل مكافحة العدوي والوقاية منها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى