أخبار الوطن

أعضاء المجلس الاستشاري للاطفال يقدمون 6 مبادرات مبتكرة الى وزارة التسامح

أبوظبي – وام/ ثمن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح الجهود المقدرة التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة، الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية لصالح المرأة والأسرة والطفل والمجتمع الإماراتي، والتي يصعب حصرها، مؤكدا أن قرارها بانشاء المجلس الاستشاري للاطفال كان له أبلغ الأثر في تفجير طاقات أبنائنا وبناتنا وتشجيعهم على طرح الاراء والمبادرات والأفكار المتعلقة بحياتهم وطموحاتهم المستقبلية، مرحبا بدراسة وتنبني ما يمكن أن يقع في اختصاص وزارة التسامح من هذه المبادرات، خاصة ونحن نحتفل هذا العام بعام التسامح.

جاء ذلك عقب لقاء معاليه بأعضاء المجلس الاستشاري للأطفال بحضور سعادة الريم عبدالله الفلاسي الامينة العامة للمجلس الاعلى للامومة والطفولة، حيث قدم اعضاء المجلس الاستشاري ست مبادرات الى وزارة التسامح.. ليتم دراستها وتنفيذها خلال هذا العام وقام كل طفل من الأعضاء باستعراض مبادرته أمام معالي الشيخ نهيان بن مبارك، الذي رحب بالمبادرات التي قدمها اعضاء المجلس الاستشاري معربا عن تقديره للاعضاء واستعداد وزارة التسامح للاستفادة منها خلال خططها الحالية.

وقال معاليه إن قرار “أم الإمارات” بانشاء هذا المجلس كان حكيما، داعيا كافة المؤسسات لاستقبالهم بصدور رحبة ومناقشة أفكارهم وتنفيذ المناسب منها لانها تخص جزءا مهما من مجتمعنا مشيرا الى أن “أم الامارات “هي رمز للتسامح والعطاء والسلام، ليس في الإمارات وحدها وإنما هي رمز عربي وعالمي نفاخر به الجميع.

وأضاف معاليه أن وجود مثل هذه المجالس ، التي تجعل من الأطفال أصحاب رأي وتمكنهم من طرح افكارهم التي تناسب مراحلهم السنية، أنما هو خير استثمار في المستقبل، وهذا ما عهدناه دائما في “أم الإمارات” التي تبذل جهودا كبيرا من أجل هذه الفئات في حاضرها ومستقبلها، الذي هو مستقبل الوطن كله، مشيدا بالمبادرات الست التي قدمها الأطفال، وبقدرتهم على الشرح والمناقشة، مؤكدا أن الوزارة ستبذل كل الجهد للاستفادة منها، وموجها الشكر لكل منهم على هذه المبادرات القيمة، وداعيا إيهم إلى الاستمرار للأفضل دائما، مستثمرين الفرصة المثالية المتاحة لهم ودعم أم الإمارات لمجلسهم ، وحرصها على نجاحهم.

من جانبها اكدت سعادة الريم عبدالله الفلاسي أن المجلس الاستشاري للاطفال أصبح منصة يعبر فيها الاطفال عن اهتماماتهم وطرحها للمجتمع وهم بذلك يسيرون وفق رؤية القيادة الرشيدة ويحققون اهداف سمو ام الامارات في الرقي باطفالنا وتحقيق ما يصبون اليه ، مؤكدة ان اعضاء المجلس سيقومون بزيارات لعدد من المؤسسات في الدولة بهدف باطلاع مسؤوليها على المهام التي يقوم بها والطموحات المستقبلية لهم بالاضافة الى ملامح حياتهم المعاشية .

واشارت الى ان اطفالنا يعبرون دائما عن شكرهم وتقديرهم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على ما اتاحته لهم من امكانيات يحققون من خلالها احلامهم وطموحاتهم .

وذكرت الفلاسي ان المبادرات الستة التي قدمها اعضاء المجلس الاستشاري للاطفال الى وزارة التسامح تتعللاق بواقع الطفل وطموحاتته المستقبلية .

وتتعلق المبادرة الاولى بتحدي الاصدقاء “أيهم اكثر تسامحا” وهي عبارة عن هاشتاق يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي .

اما المبادرة الثانية فتتعلق بإنتاج حلقة عن التسامح في برنامج افتح يا سمسم مع معالي الشيخ نهيان بن مبارك وذلك في فقرة قصيرة، لما لهذا البرنامج من أثر إيجابي في قلوب الأطفال، ولان معاليه هو رمز لهذا التسامح من خلال قراءة قصة عن التسامح مع أطفال افتح يا سمسم وستُبث هذه الرسالة لجميع أطفال العالم العربي من دولة الامارات دولة التسامح والسلام، وهو ما رحب به معاليه شخصيا.

وتختص المبادرة الثالثة بمقترح عن جلسة حوارية لأولياء الأمور عن كيفية “الوقاية من التنمر” بالتعاون مع وزارة التسامح لما لها من أثر كبير وفائدة عظيمة داخل الدولة وخارجها .

وجاءت المبادرة الرابعة تحت عنوان “مُبادرة الكاتب الصغير” حيث يقوم الاطفال بكتابة قصة عن التسامح وهذه القصة تاتي تنفيذا لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وهيئة الثقافة في ابوظبي والتي تدعو الى كتابة قصة سنوية تخص الأطفال ، ووعد معاليه بدعم المباردة.

كما قدم اعضاء المجلس الاستشاري للاطفال المبادرة الخامسة حيث طالبوا وزارة التسامح باطلاق مبادرة بعنوان فرسان التسامح للاطفال على نسق المبادرة التي اطلقتها الوزارة بعنوان فرسان التسامح بهدف غرس القيم والمبادئ لديهم .

اما المبادرة السادسة والاخيرة فهي بعنوان ” معبر التسامح “وتهدف إلى إطلاق اسم “معبر التسامح” على أحد مباني مطارات أبوظبي ، وذلك لمرور أكثر من 80 مليون مسافر وترانزيت عبر المطار من مختلف الجنسيات لتكون هذه المُبادرة تُعبر وتشرح عن التسامح في دولة الامارات العربية المتحدة وتعايش مختلف الجنسيات بأمن وراحة ورفاهية.

ورحب معالي الشيخ نهيان بن مبارك ال نهيان بهذه المبادرات مؤكدا انه سيتم التواصل مع الجهات المعنية لتنفيذها والتي تعكس صورة ومدى التسامح لدولة الامارات العربية المتحدة مع جميع الجنسيات.

-مل-

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى