أخبار عربية ودولية

ألمانيا تعتزم تعزيز الضغوط على إيران من جنيف

برلين – د ب أ

تتوجه وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، إلى جنيف للمشاركة في جلسة خاصة يعقدها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم الخميس، بشأن “تدهور وضع حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية”.

وتعتزم بيربوك تعزيز الضغوط على طهران في ظل استمرار العنف ضد المتظاهرين في إيران، ومنح المتظاهرين في إيران صوتا داخل مجلس حقوق الإنسان.

وقالت بيربوك في برلين، اليوم الخميس، قبيل توجهها إلى جنيف: “اليوم يمكن لأعضاء مجلس حقوق الإنسان إعلان المعارضة للظلم ولحالات الضرب وإطلاق الأعيرة النارية التي يسعى نظام الحكم الإيراني من خلالها إلى تدمير احتجاج سلمي”.

وأدانت وزيرة الخارجية الألمانية “العنف الوحشي واستبداد الدولة الذي يروح ضحيته إيرانيون وإيرانيات”، بحسب تصريحات سابقة لها.

وتُعقد الجلسة بناء على طلب من ألمانيا وأيسلندا، وبدعم من أكثر من 50 دولة عضو في الأمم المتحدة.

وتطالب هذه الدول بإنهاء العنف وتناشد الحكومة في طهران احترام الحق في حرية التعبير.

وتعتزم هذه الدول إجراء تحقيق رسمي للوضع عبر خبراء مستقلين، من شأنهم جمع أدلة إثبات كي يمكن محاسبة المسؤولين عن العنف يوم ما. وترفض إيران جميع هذه الاتهامات.

وتعتزم الدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان، وعددها 47 دولة، التصويت على قرار بعد ظهر اليوم.

وقالت بيربوك: “رسالتنا هي: لن نشاهد فقط. سنتوجه إلى مكان حيث يمكننا أن نفعل شيئا بصوتنا من أجل حقوق الإيرانيات والإيرانيين”.

يذكر أن مظاهرات انطلقت في إيران بسبب وفاة الشابة مهسا أميني 22 عاماً أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق الإيرانية في منتصف سبتمبر(أيلول) الماضي، بعد القبض عليها بسبب مخالفتها لقواعد الزي الإسلامي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى