صحة وتغذية

اختبار ثوري في مجال الكشف عن أكثر الأمراض خطورة

يأمل العلماء أن يحقق اختبار دم جديد، من المقرر أن يكون متاحاً العام المقبل، نتائج نوعية في مجال الكشف عن أكثر الأمراض خطورة.
الاختبار قليل التكلفة نسبيا، يمكن أن يشخص أمراض القلب القاتلة، لاسيما فيما يتعلق بالأشد خطورة، وهو التهاب العضلة القلبية.
فوفق جمعية التهاب عضلة القلب الخيرية في المملكة المتحدة، يموت شاب بشكل مفاجئ كل أسبوع بسبب التهاب عضلة القلب غير المشخص، فالحالة يمكن أن تؤثر على أي شخص في أي عمر وعادة ما تكون مرتبطة بعدوى فيروسية حديثة.
ويقوم البحث على رصد نوع معين من خلايا الدم البيضاء، يعبر عن بروتين في الدم يحمل اسم (cMet)، وهو المؤشر الواضح الذي يمكن اعتماده لتشخيص حالة التهاب العضلة القلبية.
وبحسب صحيفة “الصن” البريطانية، قالت فيديريكا ماريلي بيرج، أستاذة علم المناعة القلبية الوعائية في مستشفى بارتس: “التدخل المبكر أمر بالغ الأهمية عند علاج التهاب عضلة القلب، ففي بعض الحالات، يمكن أن يستغرق الأمر أسابيع فقط بين ظهور الأعراض وتطور قصور القلب”.
وأوضحت: “لكن بدون التشخيص لا يمكن للأطباء أن يقدموا لمرضاهم العلاج المناسب”.
وأضافت: “نعتقد أن هذا الاختبار لالتهاب عضلة القلب يمكن أن يكون إضافة بسيطة إلى اختبارات الدم الروتينية المطلوبة في جراحات الأطباء”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى