مال وأعمال

مجلس سيدات أعمال دبي يؤكد على أولوية تطوير المهارات والخبرات

دبي ـ (وام):

أكد مجلس سيدات أعمال دبي على أهمية تطوير المهارات والخبرات لسيدات ورائدات الأعمال لضمان تنافسيتهن في مجتمع الأعمال.

جاء ذلك في ختام “البرنامج التوجيهي الإرشادي الخاص بأعضاء مجلس سيدات أعمال دبي” للعام 2019 الذي عقد في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي تخلله تنظيم ورشة نقاشية شارك فيها عدد من المشاركين والموجهين في البرنامج التوجيهي الذي استمر على مدار ستة أشهر بمشاركة 34 سيدة ورائدة أعمال في دبي تم جمعهن مع 34 موجهاً وخبيراً لمساعدتهم على تطوير وصقل مهاراتهن وخبراتهن وتزويدهن بأفضل الخبرات لتعزيز تنافسيتهن في بيئة الأعمال.

وشهدت الدورة الثانية من البرنامج التوجيهي نمواً بنسبة 89% في عدد المشاركات في البرنامج وذلك مقارنةً بـ 18 مشاركة انخرطت في الدورة الأولى للبرنامج مما يعكس الإقبال المتزايد من قبل سيدات ورائدات الأعمال على تطوير قدراتهن وتعزيزها بما يتناسب مع المتطلبات المتزايدة في مجتمع الأعمال. وجاء إطلاق البرنامج التوجيهي ضمن مبادرات مجلس سيدات أعمال دبي للاحتفال بعام التسامح في الدولة باعتبار البرنامج مبادرة نوعية واستثنائية لرفع مستوى مهارات وخبرات سيدات الأعمال وتحسين تنافسيتهن في سوق العمل. وبرز في البرنامج مشاركة شخصيات مرموقة وخبراء مختصين معروفين في مجالات مهنية أساسية حيث تم وضع خطة تدريبية متكاملة وفق الاحتياجات والمتطلبات المهنية شملت استشارات وتوجيهات متخصصة تستهدف الارتقاء بمهارات وخبرات المشاركات بالبرنامج.

وشملت قائمة الشركات التي شاركت بالبرنامج ووفرت التوجيه والإرشاد لأعضائه ممثلين عن شركات عالمية رئيسية ومنها “جوجل” و”بي دبليو سي” و”جيه بي مورجان تشايس بنك” و”إيدلمان الشرق الاوسط” و “كانون الشرق الاوسط” بالاضافة إلى “باتشي”و “اينس اند كو” وبنك “سوسيتيه جينيرال”وغيرها.

وأكدت نادين حلبي مدير تطوير الأعمال في مجلس سيدات أعمال دبي أن البرنامج حقق أهدافه في تحفيز تبادل الخبرات والمعلومات وتحسين المهارات المؤسسية كالتسويق والإدارة والخطط المالية وغيرها من المهارات التي تحتاجها سيدات ورائدات الأعمال خصوصاً مشيرة إلى ان العمل في بيئة الأعمال في دبي يتطلب مهارات استثنائية متميزة نظراً للتنافسية العالية التي تميز بيئة الأعمال، وقالت إنه تم تصميم البرنامج بطريقة نموذجية راعت كافة المتطلبات ومواكبته لأفضل الممارسات العالمية المعتمدة في برامج التدريب والتوجيه.

وأضافت حلبي أن النمو في عدد المشاركات في الدورة الثانية من البرنامج مقارنة بالدورة الأولى يعكس جودة البرنامج وكفاءته في تعزيز المهارات والخبرات مشددة في هذا المجال على التزام المجلس الدائم بإطلاق مبادرات نوعية تمكن المرأة في بيئة الأعمال وتوفر لهن قيمة تنافسية مضافة للتفوق والنجاح رغم المنافسة الشديدة. وختمت حلبي تصريحها بالتأكيد على التزام المجلس بإطلاق مبادرات جديدة ومميزة تساعد النساء على إطلاق العنان لطموحاتهن وتحسين قدرتهن التنافسية في مجتمع الأعمال وذلك تمشياً مع رؤية رئيسة المجلس سعادة الدكتورة رجاء القرق. شارك في الجلسة النقاشية التي أقيمت على هامش الحفل الختامي للبرنامج كل من عمر كريم – المدير التنفيذي في إيدلمان الشرق الأوسط سيلين عون – مؤسسة شركة تيت تيت لاب ومحمد أغوا – مدير الأعمال لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا وباكستان في بنك جيه بي مورغان تشيس وكارينا آرس – مؤسسة راوندستون والتي جرى خلالها تسليط الضوء على أهم الدروس المستفادة من البرنامج واستعراض قصص النجاح المؤسسي للمشاركين.

ومن جانب اخرنظمت مبادرة بيرل، المنظمة غير الربحية المستقلة العاملة على نشر ثقافة مؤسسية تقوم على المساءلة والشفافية في منطقة الخليج، ورشة عمل بالتعاون مع مجلس سيدات أعمال دبي، مؤخراً في غرفة تجارة وصناعة دبي، شارك فيها ممثلو 30 شركة متناهية الصغر وصغيرة ومتوسطة في دبي.

واستهدفت الورشة بناء قدرات الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وتزويدها بالآليات العملية اللازمة لتطبيق ممارسات الحوكمة من خلال سلسلة من النشاطات والتدريبات، حيث تعرف المشاركون في الورشة على دور ممارسات الحوكمة في بناء الهياكل الداخلية للشركات وتعزيز ثقة أصحاب المصلحة، والفوائد طويلة الأجل التي توفرها ممارسات الحوكمة المؤسسية بما يضمن استدامة أعمالهم وتعزيز ربحيتهم.

وجاءت الورشة، ضمن سلسلة من الورشات التي تنظمها مبادرة بيرل لتعزيز ممارسات الحوكمة المؤسسية في الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في منطقة الخليج، ودعم قدراتها التنافسية في السوق، ومنها الورشة التي نظمتها المبادرة في وقت سابق من هذا العام في عمان بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية، حيث يحصل المشاركون في نهاية ورشة العمل على شهادة “التطوير المهني المستمر” المعترف بها عالمياً، والتي تمثل قيمةً تضاف إلى مسيرتهم المهنية.

وقالت ياسمين عمري، المدير التنفيذي لمبادرة بيرل: “تمثل سلسلة الدورات التدريبية حول الحوكمة، خطوةً فاعلةً لمواكبة التطورات في النمو التي يشهدها قطاع الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في منطقة الخليج، والعمل على تلبية احتياجات هذا القطاع الاقتصادي المهم”.

وأضافت عمري: “انطلاقاً من أهمية ممارسات الحوكمة المؤسسية في تحسين أداء الشركات وتعزيز مزاياها التنافسية، جاء تنظيمنا لهذه الورش بهدف تحقيق تغيير إيجابي في النظرة السائدة عن الحوكمة، والتأكيد على فوائدها الجمّة في تعزيز قدرات الشركات، وتنمية مهارات كوادرها وتطوير مسار أدائهم المهني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى