أخبار الوطن

جمعية الإمارات لمتلازمة داون تحتفل بعيد الاتحاد (51) لدولة الإمارات العربية المتحدة

دبي-الوحدة:
احتفلت جمعية الإمارات لمتلازمة داون -دبي بعيد الاتحاد (51) لدولة الإمارات العربية والذي يأتي للاحتفاء بالإنجازات المتميزة للدولة في كافة الأصعدة.
هذا وقد هنأت الدكتورة منال جعرور رئيس مجلس الإدارة القيادة الرشيدة بعيد الاتحاد وقالت: إن هذه المناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً وهي ليست ذكرى لأننا نعيشها كل يوم، واحد وخمسون عاماً من التفرد والتميز والإبداع والعالمية سطرت خلالها دولة الإمارات إنجازات فريدة نفخر بها جميعا، والتي كان جل اهتمامها بناء الإنسان وتمكينه وشملت أصحاب الهمم بكافة فئاتهم.
وأشادت جعرور بحرص القيادة الرشيدة على الدعم المتواصل لأصحاب الهمم بالقرارات والتشريعات المميزة على مستوى العالم وعلى رأسها السياسة الوطنية لتمكينهم ودمجهم في شتى المجالات ومواجهة التحديات والعمل على ضمان حقوقهم وتوفير الخدمات النوعية التي تتناسب مع قدراتهم، وتوفير الحياة الكريمة لهم ودمجهم في المجتمع كجزء أساسي من النسيج الاجتماعي ووضع البرامج المحفزة لهم، وإنشاء المراكز والمؤسسات لتأهيلهم وتقديم الخدمات الصحية والاجتماعية والتعليمية وبرامج التأهيل والدعم وتسهيل طرق الوصول إليها والتشريعات التي تكفل الحياة الكريمة لهم والمؤسسات المختلفة التي تعنى بهم.
وأضافت جعرور: عيدنا هذا العام جاء مميزاً جداً، حيث حظي أبناؤنا من ذوي متلازمة داون بسلسلة من الاحتفالات امتدت على مدار أسبوع كان أولها الاحتفال في مقر الجمعية بالتعاون مع مجلس تمكين أصحاب الهمم في شرطة دبي حيث عزفت الفرقة الموسيقية أجمل ألحانها، وجاء عرض السيارات الفارهة ليستمتع ذوي متلازمة داون بفرصة ركوبها، كما جاء عرض الكلاب البوليسية ليبهر الأطفال وتفاعلوا مع الشرطي منصور
تبعه احتفال آخر مع الهلال الأحمر الإماراتي ومدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الثانوي ومركز رؤيتي حيث نفذت العديد من الفقرات الفنية والمسابقات الترفيهية والفقرات الرياضية التي نفذها ذوي متلازمة داون في أجواء من البهجة والسرور
وقد شارك أبناؤنا شرطة دبي في الاحتفال بعيد الاتحاد في مسيرة الخوانيج، وجاء ختام الاحتفالات في مقر الجمعية بالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة وأكاديمية فكرة للتطوير الإبداعي ومدرسة الخوانيج للتعليم الأساسي وبعض الفنانين المتطوعين
حضر الفعاليات أولياء الأمور وعدد من المسؤولين والمشرفين والمتطوعين والضيوف.
وقد أتاحت الاحتفالات للجميع قضاء وقت ممتع ومميز مع ذوي متلازمة داون ومشاركتهم بعض الأنشطة وغناء النشيد الوطني ورسم العلم والمشاركة في الفقرات الرياضية والفنية المميزة والتركيز على إبداعهم وقدراتهم.
هذا وقد عبر الحضور عن سعادتهم بما تقدمه الجمعية من أنشطة وفعاليات وأشادوا بمستوى الخدمات والبيئة التعليمية والتأهيلية الغنية التي توفرها الجمعية ودورها في تمكين أصحاب الهمم في تنمية المجتمع والدولة بما يلائم طموحاتهم وقدراتهم ودعمهم في مواجهة التحديات والتغلب عليها والمزيد من التمكين والدمج وعلى كافة الأصعدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى