مرئيات

«حلوى المولد» ترسم الفرح على وجوه المصريين

ما إن تطأ قدماك مدخل شارع “باب البحر”، أحد شوارع مصر القديمة وسط القاهرة، حتى تفوح روائح الحلوى التي اعتاد المصريون على صنعها وتناولها احتفالا بذكرى مولد النبي محمد.

وعلى جانبي الشارع التاريخي الذي يقع بالقرب من منطقة القاهرة الفاطمية، يجلس صانعو الحلوى أمام محالهم، وخلفهم تُعرض منتجات “حلوى المولد” على رفوف خشبية وأبرزها العرائس والأحصنة المصنوعة بالكامل من السكر والمزيّنة بالعديد من الألوان والمواد اللامعة لإدخال الفرح إلى نفوس المصريين.

ويُعد الفاطميين أول من احتفل بالمولد النبوي في مصر خلال حكمهم قبل نحو ألف عام، وكان “باب البحر” مصدر صناعة الحلوى وتوزيعها لإحياء القاهرة الفاطمية آنذاك

في إحدى حارات الشارع الضيقة والتي امتلأت أرضيتها بالورق الملوّن والزينة، وقفت مجموعة من النساء، يرتدين عباءات سوداء مُطرّزة ويضعن مساحيق التبرج، يزخرفن تماثيل الحلوى  بسعادة وحماسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 9 =

زر الذهاب إلى الأعلى