الوحدة الرياضي

 جوميز وجيوفينكو.. ثنائي مُرعب يحمل آمال الهلال

يدرك عشاق الهلال السعودي أن جوميز وجيوفينكو قد ساهما في تطوير المنظومة الهجومية وزيادة فاعليتها بصورة لافتة، استناداً للامكانات البدنية والمهارية اللتان يتمتعان بها، وهو ما جسداه في كثير من مباريات مضت سواء المحلية أو الآسيوية.

وبما أن مباراة الذهاب ستقام على أرض الهلال وبين جماهيره، فإن الفريق سيكون مطالباً بالفوز فقط، لذلك فإن الآمال هذه المرة ستكون منصبة بشكل مباشر نحو ما سيقدمه جوميز وجيوفينكو المقبل أمام أوراوا الياباني.

اعتماد المدرب على الثنائي

الصفات الفنية والمهارية المتكاملة لجوميز وجيوفينكو، والقدرات العالية لكليهما، ستعزز من إنتاجية المنظومة الهجومية، وسيمنح رفاقهم الثقة في الاندفاع بثقة عالية.

المهارة، والسرعة والقدرة الفائقة على المراوغة والاختراق، تؤهلهما لضرب دفاعات المنافس بأي لحظة، ما يجعل الكفة في هذا الجانب، وبتواجد محترفين من هذه النوعية، تميل لصالح الهلال.

وستمنح هذه الصفات، مدرب الهلال الروماني رازفان لوسيسكو ، مساحة كافية للاجتهاد في توظيفهما بالشكل الأمثل، والاعتماد عليهما في تنفيذ خططه الهجومية وتنويعها.

وخبرة جوميز وجيوفينكو ونضجهما الكروي العالي، وإجادتهما للتبادل السلس للأدوار فيما بينهما لخلق الثغرات بدفاعات الخصم ستشكل مصدر إزعاج دائم للفريق الياباني.

وتواجد محترفين بهذه الصفات، يعني أن الهلال يمتلك هجوما مؤثرا، قادرا على فك الترسانة الدفاعية لفريق أوراوا الذي سيحترز بلا شك، لأن مهمته الأولى في المباراة تكمن بالمحافظة على نظافة شباكه.

وجوميز الذي يتصدر حاليا ترتيب هدافي البطولة برصيد “10” أهداف، ستكون شهيته مفتوحة لرفع غلته التهديفية، وحسم لقب هداف البطولة بفارق مريح عن مطارديه، ما سيجعله حريصاً على الاستثمار الايجابي لما يتاح له من فرص.

يمتاز جوميز بلمسته التهديفية الساحرة، كذلك فإنه يمتلك القدرة على خلق الحلول وصناعة الأهداف في ظل رؤيته الثاقبة داخل الملعب.

ويعتبر جوميز مصدر الخطورة الأهم بالفريق، فهو دائما متعطش لمعانقة الشباك، ويحفظ طريق المرمى عن ظهر قلب، وشراسته وخبرته الكبيرة في الملاعب العالمية، تساعده دائماً على كيفية التعامل مع هكذا مباريات، لذلك فهو يشكل حلاً سحرياً ناضجاً للمدرب والفريق لحسم المباراة.

تلك المواصفات تتوفر بمعظمها بجيوفينكو، وإن كان الأخير يتفوق بالسرعة وبتمريراته القاتلة ، وحسن استثماره للفرص قياساً لحضوره الذهني العالي في المباريات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى