صحة وتغذية

انطلاق مؤتمر أبوظبي الرابع للرعاية الصحية الأولية في أبوظبي

انطلقت اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض فعاليات مؤتمر أبوظبي الدولي الرابع للرعاية الصحية الأولية المتخصص في مجال الرعاية الصحية الأولية والذي تنظمه الخدمات العلاجية الخارجية ويستمر حتى 11 ديسمبر الجاري.

وتأتي استضافة المؤتمر كجزء من الجهود الرامية إلى مواصلة ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة رائدة للرعاية الصحية ومنصة تجمع الخبراء والمختصين من مختلف أنحاء العالم لتعزيز جودة ومخرجات الخدمات الصحية في الإمارة وخارجها.

ويعد المؤتمر من أبرز الأحداث العلمية في منطقة الشرق الأوسط والعالم ويستقطب هذا العام ما يقارب 300 باحثاً ومختصاً من أبرز المختصين في طب الأسرة والرعاية الصحية الأولية من داخل الدولة ومن مختلف دول العالم.

ويتألف الحدث الذي يأتي بدعم من دائرة الصحة – أبوظبي من أحد عشر مؤتمراً موازياً متعدد التخصصات يشمل مؤتمر طب الأسرة مؤتمر طب المناطق البعيدة ومؤتمر طب الأسنان ومؤتمر الصيدلة ومؤتمر الأشعة ومؤتمر الطب المساعد ومؤتمر الرعاية المنزلية ومؤتمر الطب المجتمعي والصحة المدرسية ومؤتمر بيتنا الطبي ومؤتمر التعليم الطبي المستمر ومؤتمر المعلومات الصحية والتكنولوجيا على أن يتم البدء وقد تم اعتماده من دائرة الصحة – أبوظبي لحوالي 98 ساعة من التعليم المستمر.

وقالت الدكتورة نورة الغيثي المدير التنفيذي للخدمات العلاجية الخارجية ورئيس المؤتمر “نؤمن بالرعاية الصحية الأولية وبأن مراكز الرعاية الصحية الأولية هي الأساس لكل منظومة صحية لذا عملنا على تطويرها لمواكبة المعايير والتغييرات العالمية ونهدف إلى الاستمرار في التطوير ومشاركة تجاربنا مع الآخرين والاطلاع على تجاربهم من خلال تنظيم هذا المؤتمر في دورته الرابعة.

ويعد المؤتمر بيئة خصبة للمعرفة ونهل العلم والخبرات من مختلف أنحاء العالم وفرصة للمشاركة بالتجارب والاطلاع على الانجازات.

وأضاف الدكتور عمر الجابري المدير التنفيذي الطبي في الخدمات العلاجية الخارجية: “نحن في الخدمات العلاجية الخارجية عملنا على جعل طب الأسرة دعامة أساسية للخدمات الطبية التي نقدمها من أجل مصلحة المرضى ومراقبة حالتهم الصحية والوقاية من الأمراض واكتشافها في مراحلها الأولى ونجحنا في ذلك وها نحن نستمر في ترسيخ هذه الثقافة في مجتمعنا من خلال عقد مؤتمر الرعاية الصحية الأولية الذي يشارك به مجموعة بارزة من علماء وباحثي طب الأسرة ..نحن متشوقون لهذا المؤتمر وعلى يقين بأنه سيضفي طابع مختلف عن دوراته السابقة لأنه سيأتي بعد جائحة كورونا التي أصابت العالم وسيثري المشاركين بتجارب مختلفة وتحديات جديدة ..كما سيفتح الآفاق أمامنا لمزيد من التطور في جميع التخصصات”.

وأفادت الدكتورة لطيفة الكتبي مدير إدارة الشؤون الأكاديمية في الخدمات العلاجية الخارجية أن هذا المؤتمر يؤكد حرص الخدمات العلاجية الخارجية على الاستثمار في التطور المهني ودعم بناء المهارات العلمية للممارسين الصحيين هذه اللقاءات بين مختلف دول العالم لها أهمية خاصة أيضاً للتعرف على أحدث الارشادات والممارسات لتقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية لخدمة مجتمع إمارة أبوظبي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 + ستة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى