أخبار الوطن

“أبوظبي المهني” ينظم ملتقى “التعليم المهني وخطط التوطين”

أبوظبي – وام / نظم معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني ” ملتقى الشركاء الاستراتيجيين الثالث لعام 2019 ” تحت شعار ” التعليم المهني وخطط التوطين” بحضور مديري الجهات والشركات ومسؤولي التوظيف لدى مؤسسات حكومية وخاصة وعدد من مؤثري منصات التواصل الاجتماعي.

يأتي تنظيم الملتقى في إطار استراتيجية المعهد لتعزيز خطط وجهود التوطين مع الشركاء الاستراتيجيين من الجهات و المؤسسات الحكومية والخاصة و الذي تربطها به علاقات استراتيجية وثيقة ممثلة في قطاعات التعليم والأمن والبترول والغاز والخدمات العامة والبنوك و السياحة.

و قال سعادة الدكتور عبدالرحمن جاسم الحمادي مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني في تصريح له على هامش انعقاد الملتقى ” يهدف الملتقى إلى خلق قنوات تواصل مباشرة بين مؤسسات التعليم العالي وأرباب العمل تسهم في تسريع الوصول إلى آليات تعاون مشتركة داعمة لخطط التوطين والخروج بنتائج وتوصيات تحقق الأهداف المرجوة في توفير فرص العمل المناسبة لأبناء الوطن في الجهات والشركات الحكومية والقطاع الخاص”.

وأضاف : ” يسهم الحدث في إشراك الجهات والمؤسسات من القطاع الخاص والحكومي في تطوير وتصميم المسارات الدراسية بما يوائم الاحتياجات الفعلية لسوق العمل ومناقشة سبل الاستفادة من الشراكة في وضع استراتيجيات لتصميم البرامج التخصصية وتنفيذ البرامج التدريبية المبتكرة وتضمين المعارف والمهارات التي تسهم في تطوير تعليم مهني مميز وتعمل على تحقيق التقارب والتكامل وتقليص الفجوة بين مخرجات التعليم العالي والمتطلبات الفعلية لسوق العمل إضافة إلى الإسهام في تزويد جميع الجهات الحاضرة بالتغذية الراجعة اللازمة للوقوف على أهمية الدور التشاركي في التأهيل الفعلي لرأس المال البشري وتمكينه من مواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية والفنية المتسارعة والانخراط في سوق العمل التنافسي وخدمة القطاعات الحيوية في الدولة”.

وأوضح الحمادي أنه “استجابة لتطلعات القيادة الرشيدة التي تضع التوطين كأولوية وطنية وتحقيقا لركائز الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 يعمل المعهد على تحقيق تطوير حقيقي وملموس في مخرجات قطاع التعليم المهني والتقني والفني بدولة الإمارات من خلال بناء استراتيجية توطين متكاملة ووضع خطط تفصيلية بعيدة المدى وتقييمها وتطويرها لضمات تحقيق المواءمة بين مخرجات التعليم وسوق العمل وتأهيل المخرجات وتمكينها من المهارات اللازمة لشغل الوظائف المختلفة في قطاعات حيوية كقطاع القطارات والسكك الحديدية وقطاع الانشاءات البترولية والعمليات الأمنية وقطاع الهندسة وأتمتة العمليات والذكاء الاصطناعي”.

تخلل الملتقى عرض مرئي استعرض دور وحدة الشراكة وتطوير الأعمال و تضمن نقاشا مفتوحا مع ممثلي الجهات الحكومية والخاصة سلط الضوء على خطط التوطين المشتركة وتفعيل الشراكات وتطوير العلاقات الوثيقة مع القطاعات المختلفة وأرباب العمل في اطار استراتيجي شامل ومتواصل لاستشراف مستقبل القوى الوطنية العاملة واستثمار مخرجات التعليم المهني من الكوادر الوطنية و تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة بما يلبي طموحات القيادة الرشيدة في صناعة أجيال وطنية متقدمة ومبدعة قادرة على صناعة المستقبل والوصول إلى الاقتصاد الوطني القائم على المعرفة والابتكار والإبداع.

و تطرقت أمل المسافري مستشارة في تنمية رأس المال البشري وبرامج التوطين إل أهمية التعليم المهني في دعم توطين قطاع الطيران وتوطين الوظائف كونها أحد أهم مؤشرات الأداء الرئيسية لتحقيق رؤية الإمارات 2021 ودور الاعلام في تعزيز الوعي بالتعليم المهني وضرورة خلق ثقافة مجتمعية تثمن قيمة العمل الفني والمهني.

و قدم المهندس محمد معيوف الكتبي خبير تأهيل الشباب في المجال الهندسي والفني ورئيس لجان مجلس التطوير للمناهج والاعتراف الفني والتقني ورقة عمل بحثية حول الركائز الأساسية لمنظومة التدريب المتكاملة ومزايا وتحديات التدريب العملي ومشكلات قطاع سوق العمل والصناعة .

و عرض نتائج دراسات واحصائيات نسب التوطين في القطاع الحكومي والخاص وتأثير ثقافة بيئة العمل على اختيار الوظائف المستقبلية لاقترانها برؤية وأهداف وسياسات الدولة لأجل خلق مسار وظيفي مستمر وطموح لفئات أفراد المجتمع.

و كرم سعادة الدكتور عبدالرحمن جاسم الحمادي المتحدثين المشاركين في الملتقى في ختام أعماله.

وام/أحمد جمال/عاصم الخولي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى