مرئيات

«إرث الأولين» يسلط الضوء على الحضور العالمي للإمارات انطلاقا من جذورها الثقافية

أبوظبي-وام:

تواصل الإمارات عاما بعد عام الاحتفاء بمسيرة نجاحاتها المتفردة وتحتفل في 2 ديسمبر المقبل باليوم الوطني الـ 48 مع عرض ” إرث الأولين ” و الذي يؤكد عمق الموروث الثقافي والحضاري لدولة الإمارات ومسيرتها على نهج يستند إلى قيم التسامح والتعايش السلمي مع احتضان أرض الدولة لأكثر من 200 جنسية من المقيمين وترحيبها بالزوار من مختلف أنحاء العالم.

وفي تأكيد على حضور الدولة العالمي، وتنوع نسيجها المجتمعي تعاونت اللجنة الوطنية المنظمة لعرض “إرث الأولين” مع مجموعة واسعة من أشهر شركات الإنتاج الفني والمسرحي والمصممين من أصحاب المهارات والخبرات العالمية من 65 جنسية لإخراج احتفال هذا العام بالشكل الذي يليق بالموروث الإماراتي وتقديمه للعالم ضمن أضخم عرض فني وتقني يحدث لأول مرة على مستوى دولة الإمارات.

ومن المقرر أن يشهد استاد مدينة زايد الرياضية عرضا استثنائيا غير مسبوق يوظف أحدث التقنيات البصرية والصوتية، فيما يتناول الفنانون والعارضون المشاركون في الاحتفال القصص التي ورثها الأبناء عن الآباء والأجداد وحملت في طياتها أنبل القيم والعبر.

وقال سعيد السويدي، المتحدث الرسمي باسم اللجنة المنظمة إن الرؤية الفنية الملهمة لعرض ” إرث الأولين” تبلورت بجهود الكفاءات الوطنية الشابة، وبالتعاون مع ألمع الخبرات العالمية لتصميم وإخراج احتفال غير مسبوق يترجم الإرث الخالد للأجداد باعتباره نبراسا ينير درب الأحفاد نحو المستقبل وليسجل الاحتفال الرسمي باليوم الوطني الـ 48 لدولة الإمارات ذكراه عميقا في قلوب ووجدان الوطن.

وأضاف السويدي: ” يمثل عرض إرث الأولين إنجازا هندسيا متفردا نظرا للعناصر الفنية و الإنشائية والتقنيات الضخمة والفريدة التي تم العمل على تصميمها وتصنيعها من قبل مجموعة من أمهر المواهب و الخبراء المرموقين عالميا على امتداد تسع مدن في خمس قارات من مختلف أنحاء العالم لتقديم عرض هو الأول من نوعه في تاريخ احتفالات اليوم الوطني..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى