أخبار رئيسية

“آيسنار” يكرم الرعاة .. ويعلن عن مجلسه الإستشاري التنفيذي

أبوظبي- وام / نظم المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر “آيسنار- أبوظبي ” حفل استقبال للشركاء والراعيين الرئيسيين وأعضاء اللجان وعدد من الشركات المشاركة والداعمة للحدث الدولي وممثلي الهيئات الرسمية حيث تم الاعلان عن انضمام داعمين وراعيين جدد لـ” آيسنار – أبوظبي 2020 “.

ورحب اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي ، مفتش عام وزارة الداخلية ، رئيس اللجنة العليا المنظمة لـ”آيسنار أبوظبي 2020 ” بالحضور .. مؤكدا ضروة إنجاح هذا الحدث الدولي وتعزيز مكانة الإمارات وسمعتها في تنظيم واستضافة الأحداث العالمية والفعاليات الدولية الهامة .. مشيرا إلى أن العمل التكاملي بين اللجنة المنظمة والشركاء والرعاة والداعمين سيؤدي إلى تحقيق المعرض لأهدافه المأمولة.

و حدد الريسي الاتجاه الاستراتيجي للمعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر وقدم بعض الأفكار الرئيسية حول ما يمكن توقعه فيه وسلط الضوء على الفوائد لجميع المنتجين والمشاركين في الحدث، وأظهر كيف سيضع هذا معيارا جديدا لكيفية قياس الامتياز في صناعة الدفاع الوطني و السيبراني الآن وفي السنوات القادمة.

وتم الإعلان عن المجلس الاستشاري التنفيذي لـ “آيسنار- أبوظبي 2020 ” المعين حديثا والذي يتكون من أفراد يتمتعون بخبرة استثنائية في هذا المجال ولديهم شبكة علاقات محلية واسعة تضم متخصصين بارزين لهم تأثير قوي على صناعة واتخاذ قرارات الشراء.

وشملت قائمة أعضاء المجلس، كبار المسؤولين التنفيذيين من عدد من الجهات الحكومية ومن وزارة الداخلية ، وشرطة دبي ،و شرطة أبوظبي ، والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ و الأزمات و الكوارث ومؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية ، بالإضافة إلى كبار الرؤساء التنفيذيين الملتزمين من الشركات الرائدة في دولة الإمارات مثل مؤسسة الحمراء التجارية ومجموعة المدينة الآمنة الذين سيشاركون في نسخة 2020 .

وسيقوم المجلس الاستشاري التنفيذي بتبادل الرؤى والتصورات وتطوير المبادرات الفاعلة التي من شأنها تعزيز مكانة المعرض ليصبح منصة رئيسية للأعمال في المنطقة ومصدرا للتعرف على آخر الرؤى والتصورات المستجدة في القطاع، وليكون في نهاية المطاف المنصة النموذجية لقادة ومبتكري حلول الأمن السيبراني.

ويكتسب “آيسنار – أبوظبي” بدورته الجديدة مزيدا من الزخم ويرسخ مكانته كأحد أكثر المنصات تأثيرا وموثوقية التي تتيح فرص عقد صفقات وشراكات مثمرة لكل من الأفراد والقطاعين العام والخاص في مجال الأمن الوطني والأمن السيبراني.

وأعلنت موخرا عدد من الهيئات مشاركتها ودعمها لأول مرة ومن ضمن الهيئات التي أكدت مسبقا مشاركتها وانضمت إلى قائمة الداعمين لنسخة 2020 من الحدث .. الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وهيئة تنظيم الاتصالات .. كما جذب المعرض اهتمام عدة مؤسسات إقليمية مثل جهاز الشرطة الخليجية واللافت أن هذه هي المرة الأولى التي تدعم فيها هيئة أمنية إقليمية مشتركة هذا الحدث، ما يبرز أهميته ومكانته المرموقة في المنطقة.

وستتاح للمشاركين الفرصة للتواصل مع صانعي القرار الرئيسيين في جهاز الشرطة الخليجية وتكوين تصورات فريدة واستثنائية حول أسلوب عمل الجهاز من حيث التخطيط للمحافظة على الأمن الوطني والمؤسسي والشخصي.

كما أكدت شركات محلية وعالمية مرموقة مشاركتها كشركاء رسميين، لتجدد بذلك دعمها للحدث، فيما أكد بعضها مشاركتها بفاعلية من خلال تبني المبادرات ذات القيمة وتسخير خبراتهم المهنية على مدى الأيام الثلاثة للحدث.

وكرمت لجنة المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر أبوظبي – خلال حفل الاستقبال – 20 مؤسسة من القطاعين العام والخاص لمساهمتها الاستثنائية ودعمها المتواصل لتطوير ودعم قطاع الأمن الوطني في دولة الإمارات.

وأكد العميد وليد المناعي، رئيس المجلس الاستشاري التنفيذي : “إنه لفخر لنا أن نشهد هذه التطورات الجديدة المتعلقة بالمعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر أبوظبي 2020.”.

وأضاف “أن المؤسسات الحكومية المرموقة وذات المكانة الرفيعة التي تزخر بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى الأفراد المؤثرين والملتزمين من أعضاء المجلس، سيكون لهم الأثر في ترسيخ الثقة وتوسيع نطاق الاهتمام من قبل وسائل الإعلام الدولية والأطراف المعنيين في القطاع. ونحن على ثقة تامة بأن المعرض سيكون المنصة الأكثر فائدة وفاعلية بالنسبة لجميع المشاركين وأصحاب المصلحة الذين يتطلعون إلى لعب دور في نمو وازدهار المنطقة.”.

من جهته قال العقيد مبارك سعيد الخييلي، مدير جهاز الشرطة الخليجية، “باعتبار أن موضوع الشرطة وإنفاذ القانون سيكون محط اهتمام رئيسي في الحدث، فنحن ملتزمون بدعم الجهود التعاونية لبلورة طموحنا المشترك المتمثل في تطوير ودعم قطاع الشرطة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من خلال مؤتمر مستقبل الشرطة، وغيره من المحتوى وأنشطة الأعمال الأخرى.”.

وأضاف ” بالنظر إلى أن مقر جهاز الشرطة الخليجية يقع في أبوظبي، فإن المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر أبوظبي يشكل بالنسبة لنا منصة مواتية لتعزيز التعاون الأمني الإقليمي بين قوات شرطة دول مجلس التعاون الخليجي في مجال مكافحة الجريمة، لا سيما مع تنامي ظهور تهديدات جديدة وابتكارات جديدة متاحة في السوق”.

ويستعرض الحدث، على المستوى الاستراتيجي والتجاري، كيف أصبح الأمن الوطني والأمن السيبراني مسؤولية الجميع في المنطقة، كما سيلعب دورا فاعلا في تحفيز الالتزام والمشاركة والتعاون فيما بين كبار المسؤولين الحكوميين في كل من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي والقادة المؤثرين في القطاع من خلال الالتقاء معا وتبادل الرؤى والإطلاع على آخر المستجدات ذات الصلة على مدى الأيام الثلاثة للحدث.

وتسهم التحالفات الاستراتيجية التي تم تشكيلها لأغراض المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر – أبوظبي 2020 في جمع المؤسسات المعنية التي تزاول عملياتها في المنطقة وحول العالم وإتاحة فرصة التواصل والتعارف فيما بينها كما ستوفر التحالفات لهم فرص أعمال عديدة بحيث يتاح لهم استعراض مزايا حلولهم وخدماتهم ودورها في خفض التكاليف المرتبطة بالعمليات الأمنية دون التأثير على مستوى وجودة الكفاءة.

كما سيتمكن المشاركون من تبادل الرؤى ومناقشة المسائل الأكثر أهمية في القطاع، من خلال المؤتمرات التي تركز على الأمن الوطني والسيبراني ودرء المخاطر الرقمية ومستقبل الشرطة، مع إبقاء الذكاء الاصطناعي كموضوع رئيسي مشترك في جميع محاور هذا البرنامج العالمي.

وسيحظى المشاركون بفرصة التعرف على الشركات الناشئة التي ستعرض تقنيات وحلول الذكاء الاصطناعي، والإطلاع على أحدث الابتكارات التي يتم إطلاقها حصريا في دولة الإمارات، إلى جانب القيام بزيارة الأجنحة العالمية الجديدة لدول مثل الصين والولايات المتحدة والهند والمملكة العربية السعودية وغيرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى