أخبار الوطن

“الجمارك” و “الضرائب” تتعاونان في تطبيق ” الانتقائية” على المشروبات المحلاة وأجهزة التدخين

دبي – وام/ عقدت الهيئة الاتحادية للجمارك في مقرها بدبي اجتماعاً مشتركاً مع الهيئة الاتحادية للضرائب ودوائر الجمارك المحلية لتعزيز التعاون في مجال توسيع تطبيق الضريبة الانتقائية على المشروبات المحلاة وأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية والسوائل المستخدمة فيها.

ترأس الاجتماع سعادة محمد جمعة بوعصيبة المدير العام للهيئة، بحضور سعادة خالد على البستاني المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب، ومحمد مير عبد الرحمن مدير جمارك الشارقة، وراشد حماد الكندي نائب مدير عام جمارك الفجيرة، وسالم الرميثي المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الفنية بجمارك أبوظبي، وأحمد سعيد الخروصي مدير إدارة التعريفة الجمركية والمنشأ بجمارك دبي، وطلال الأصيل المستشار القانوني بجمارك أم القيوين، إضافة إلى علياء المرموم مدير إدارة الشؤون الجمركية بالهيئة وعدد من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام من الجانبين.

و ذكر سعادة محمد بوعصيبة ان الاجتماع يأتي في سياق التعاون المشترك بين قطاع الجمارك في الدولة والهيئة الاتحادية للضرائب، ويهدف إلى تقديم الدعم الجمركي اللازم لضمان نجاح منظومة الضرائب بالدولة في أداء دورها المالي ودعم مسيرة التنمية المستدامة في إطار رؤية الإمارات 2021.

وأشار إلى أن الاجتماع تناول دور قطاع الجمارك في تطبيق قرارات مجلس الوزراء المتعلقة بتوسيع نطاق السلع التي تطبق عليها الضريبة الانتقائية لتشمل المشروبات المحلاة بنسبة ضريبة 50%، وأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية والسوائل المستخدمة فيها بنسبة 100%، وتطبيق حد أدنى للسعر الانتقائي بـدءاً مـن أول ديسمبر المقبل.

وأوضح سعادته أنه تم الاتفاق خلال الاجتماع على مجموعة من المتطلبات الرئيسية لنجاح تطبيق التوسع في الضريبة الانتقائية يتولى تنفيذها قطاع الجمارك في الدولة بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للضرائب، مشيراً إلى أنه من بين المتطلبات المتفق عليها اعتماد وتطبيق قائمة رموز النظام المنسق المستحدثة الخاصة بالمشروبات المحلاة ضمن التعرفة الجمركية الموحدة وفصلها عن الفصول التي تشمل منتجات أخرى، وذلك قبل تاريخ التطبيق المقرر في أول ديسمبر المقبل، فضلاً عن تطبيق الرموز الجديدة المقترحة للسوائل المستخدمة في الأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية.

وأضاف ان من بين المتطلبات المتفق عليها كذلك حصر وتقييد جميع رموز النظام المنسق التي تحتوي على أية سلع تندرج ضمن نطاق الضريبة الانتقائية للمشروبات المحلاة، وتشديد التفتيش على جميع رموز النظام المنسق التي من المحتمل أن يتم من خلالها ممارسة جريمة التهرب الضريبي، إضافة إلى التعاون المشترك بين قطاع الجمارك والهيئة الاتحادية للضرائب لمواجهة التحديات التي تواجه تطبيق الضريبة الانتقائية على المشروبات المحلاة وأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية والسوائل المستخدمة فيها.

وأشاد سعادته بمستوى التعاون بين قطاع الجمارك في الدولة والهيئة الاتحادية للضرائب، مشيراً إلى أن قطاع الجمارك شريكاً استراتيجياً مهماً في تطبيق السياسة الضريبية للدولة من خلال رصد حركة البضائع والسلع عبر المنافذ الجمركية وتبادل البيانات عن السلع والبضائع المستوردة والتي بحوزة المسافرين، إضافة إلى التأكد من التزام المصدرين والمستوردين والمسافرين بكافة تعليمات الهيئة الاتحادية للضرائب والقوانين المعمول بها في هذا الشأن.

وام/أحمد النعيمي/عماد العلي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى