أخبار رئيسية

برئاسة مكتوم بن محمد .. مجلس الشؤون الاستراتيجية يناقش سلامة الغذاء في دبي

 وضع تقييم شامل وتقديم التوصيات اللازمة لتعزيز نظام سلامة الغذاء في الإمارة.

 

– التعرف على نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات من أجل تأسيس نظام متكامل بناءً على أفضل الأساليب العلمية والممارسات العالمية والخبرات المحلية.

– تأتي أهمية الدراسة انطلاقاً من تأثير الغذاء المباشر على صحة المجتمع وضمان تطبيق نظام رقابي متكامل لسلامة الغذاء.

دبي –  وام / ناقش مجلس الشؤون الاستراتيجية التابع للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، سلامة الغذاء في الإمارة والتي استعرضتها بلدية دبي خلال الاجتماع الذي عقد صباح اليوم في مقر المجلس بأبراج الإمارات، برئاسة سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، وحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم النائب الثاني لرئيس المجلس التنفيذي وأعضاء المجلس.

وأعدت بلدية دبي “دراسة سلامة الغذاء” في الإمارة بهدف وضع تقييم شامل وتقديم التوصيات اللازمة لتعزيز نظام سلامة الغذاء بالإمارة حيث تستهدف الدراسة التعرف على نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات من أجل تأسيس نظام متكامل بناءً على أفضل الأساليب العلمية والممارسات العالمية والخبرات المحلية.

وتكمن أهمية الدراسة انطلاقاً من تأثير الغذاء المباشر على صحة المجتمع وضمان تطبيق نظام رقابي متكامل لسلامة الغذاء يضع في اعتباره خصوصية إمارة دبي كمركز عالمي للتجارة.

وتمحورت الدراسة حول الأغذية المستوردة والمتداولة ومياه الشرب والمواد الملامسة للغذاء وتقصي الأمراض المنقولة عبر الغذاء، والأغذية الحلال، والتغذية التطبيقية، والقدرات المخبرية، والتوعية بالسلامة الغذائية والتغذية، حيث تم تقييم كل محور وفق مجموعة من المعايير مثل السياسات والتشريعات، مؤشرات الأداء، الموارد البشرية، الأنظمة التقنية، الإجراءات، أفضل الممارسات، الريادة والاستشراف، الازدواجية، الاستراتيجيات وتقييم المخاطر، والشركاء الاستراتيجيين.

يأتي هذا الاجتماع في إطار دور مجلس الشؤون الاستراتيجية في دعم جهود المجلس التنفيذي من خلال اقتراح الخطط والاستراتيجيات التي تسهم في تطبيق وتجسيد رؤية القيادة الرامية إلى تحقيق التميز في القطاعات كافة، وابتكار الحلول والمبادرات لتطوير الخدمات، في سبيل تحقيق الأهداف التي ترسخ مكانة الإمارة الريادية، وتحقيق سعادة ورفاه المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى