مرئيات

اجراءجراحة معقّدة … إزالة ورم كبير نادر في الدماغ

أبوظبي-الوحدة

عبد الحميد البلوش، رجل باكستاني الجنسية يبلغ من العمر 63 عاماً، كاد يفقد الأمل بسبب تعرّضه لفقدان السمع من الجانب الأيمن وعدم القدرة على السير جراء عدم التوازن الذي جعله يترنّح في مشيته. إلى أن تمّت إحالته إلى الدكتور شارث كومار مايلا، أخصائي جراحة الأعصاب الهندي في مستشفى ميديور دبي، والذي يشتهر بخبرته في علاج أورام المخّ والعمود الفقري.

كشف تشخيص الدكتور شارث عن أن المريض مصاب بورم يسمّى الورم العصبي الصوتي يتراوح حجمه بين 3.5 و 4 سم. وعلى الرغم من أن الورم كان حميداً، إلا أنه كان كبيراً وتسبّب في الضغط على هياكل المخ الحيوية التي تُسمّى «جذع الدماغ» وأيضاً «الأعصاب القحفية» بالغة الأهمية في الدماغ. ونصح المريض بإجراء عملية جراحية فورية تسمّى «بَضع القحف الشبكي» لإزالة ورمه.

واستخدم الدكتور شارث تقنية جراحية عصبية حديثة تسمى «مراقبة الأعصاب أثناء العملية» والتي تساعد على تحديد هياكل المخ الهامّة أثناء الجراحة. وتساعد هذه التقنية أيضاً في التخفيف من أي مضاعفات إلى أدنى حدّ باستخدام الخبرة والممارسات الجراحية الآمنة.

انتهت العملية التي استغرقت 5 ساعات بنجاح وتمّت إزالة الورم بالكامل. كما لم تحدث مضاعفات بعد العملية الجراحية مثل شلل الوجه والجسم، أو إصابة هياكل الدماغ الحيوية، وفقدان البصر أو صعوبة في البلع وتناول الطعام، علماً أن 2-3? فقط من حالات الوفاة عُرِفَ حدوثها بعد الجراحة. وقد تمكّن المريض من المشي بشكل طبيعي مجدداً وخرج من المستشفى في اليوم الخامس بعد الجراحة. والواقع أن الجراحة والإجراء الطبي المتقدّم لم يوفّرا فرصة جديدة في الحياة للمريض فحسب، بل ضمنا أيضاً قدرته على القيام بأنشطة يومية منتظمة بكلّ بسهولة.

ويقول السيد عبد الحميد البلوش: «أنا ممتن للغاية للدكتور شارث ولمستشفى ميديور دبي على إعطائي فرصة جديدة لعيش حياتي بشكل طبيعي، الأمر الذي كان متعذّراً في السابق. فأنا الآن أشعر بالحيوية وبدأت في المشي مرة أخرى من دون أي دعم «.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 + 6 =

زر الذهاب إلى الأعلى