مال وأعمال

مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج ومؤسسة التعاون الياباني للاستثمار يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون وبناء القدرات الاستثمارية

أبوظبي-الوحدة:
وقّع مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج (UAEIIC) و مؤسسة التعاون الياباني للاستثمار في البنية التحتية في الخارج (JOIN) ومقرها طوكيو، مذكرة تفاهم تتعلق بتوسيع دائرة التنسيق والتعاون الاستثماري بين البلدين بما يخدم المصالح المشتركة، لتكون نواه يتم البناء عليها لتشجيع المزيد من الشراكات بين مجتمعى الأعمال وشركات القطاع الخاص من الجانبين وبناء قدراتهم وتشجيع الاستثمار الثنائي ومتعدد الأطراف وخاصة منطقة الشرق الأوسط و إفريقيا، في عدد من المجالات ذات الإهتمام المشترك، لاسيما في مشاريع البنية التحتية والنقل المحتملة، بما يسهم في تحقيق تطلعات المؤسستين ويدعم جهودهم التنموية. وقعها من الجانب الإماراتي سعادة جمال بن سيف الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج فيما وقعها من الجانب الياباني سعادة/ تاتسوهيكو تاكيسادا الرئيس والمدير التنفيذي مؤسسة التعاون الياباني للاستثمار في البنية التحتية في الخارج (JOIN).
وقد جرى توقيع الاتفاقية بحضور سعادة أكيو إسوماتا سفير اليابان لدى دولة الإمارات، و سعادة راشد سعود الشامسي، عضو مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، و فيصل محمد شريف خوري نائب رئيس التغليف الشرق الأوسط وأفريقيا – بروج، وعدد من ممثلي كلا الجانبين، وذلك يوم الأربعاء الموافق 01 مارس 2023 في المقر الرئيسي للمجلس بمبنى وزارة الاقتصاد في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وبهذة المناسبة قال سعادة جمال بن سيف الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، انطلاقًا من عمق الروابط والعلاقات الاستراتيجية المتنوعة التي تجمع دولة الإمارات وإمبراطورية اليابان الصديقة، وما تشهده من زخمًا كبيرًا وتطور ملحوظ في مختلف المجالات التي أضحت مثالاً يحتذى به بين الدول بفضل دعم ورعاية قيادتي البلدين، يسرنا اليوم توقيع هذه الاتفاقية مع مؤسسة “JOIN” اليابانية لتعزيز دور القطاع الخاص وتحفيز النمو وخلق مشاريع وفرص ملائمة للاستثمار وإقامة شراكات اقتصادية جديدة.
وأضاف: “تؤكد هذه الاتفاقية مجدداً نهج مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج برئاسة معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، في مد جسور التعاون والعمل التكاملي مع المؤسسات والأطراف الدولية ذات الصلة، لخلق شراكات بنّاءة ودعم طموح المجلس المتمثل في تحقيق نمو الاستثمارات الإماراتية بالخارج؛ حيث ستساهم هذه الاتفاقية في خلق مسارات جديدة تدعم نمو الاستثمارات المتبادلة من جهة أو عبر الاستثمارات المحتملة لنطاق دولي أوسع من جهة أخري، خصوصاً في ظل المتغيرات التي يشهدها الاقتصاد العالمي والأحداث الجيوسياسية و تأثيرات تغير المناخ، ستزداد الحاجة إلى بنية تحتية متطورة قادرة على الصمود أمام الكوارث والتغيرات المناخية، الأمر الذي يتطلب استثمارات ضخمة على نطاق واسع، من أجل تطوير البنية التحتية في أسواق المنطقة وقارة أفريقيا.

وقال سعادة/ تاتسوهيكو تاكيسادا الرئيس والمدير التنفيذي مؤسسة التعاون الياباني للاستثمار في البنية التحتية في الخارج (JOIN)، نحن سعداء بهذة الاتفاقية، حيث أن الغرض من مذكرة التفاهم هذه هو التنسيق والتعاون مع بعضنا البعض في المشاريع المحتملة بداية من المراحل الأولى بالأخص مشاريع البنىة التحتية والتنمية الحضرية والنقل، خاصة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لدفع عجلة النمو المستدام.
موضحاً أن البلدين يمتلكان مقومات كبيرة بداية من المعرفة والتكنولوجيا والخبرة والملائة المالية والسمعة التي يمكن من خلالها الوصول إلى أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا.
تعتزم JOIN باستمرار المشاركة في مشاريع النقل والتنمية الحضرية في الخارج من المراحل المبكرة، والتعاون مع الحكومات المضيفة والأطراف ذات الصلة، لتسهيل عمل الشركات اليابانية من خلال خلق بيئة أعمال تشجع مشاركتها في المشاريع الخارجية.

الجدير بالذكر

يهدف مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج الذي تأسس عام 2009 ليسهم في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأن تكون الاستثمارات الإماراتية بالخارج رافداً داعماً للاقتصاد الوطني القائم على التنويع والابتكار والمعرفة لتعزيز التنافسية المستدامة. من خلال توحيد جهود المستثمرين الإماراتيين بالخارج والمساهمة الفاعلة في تذليل التحديات التي تواجه استثماراتهم عبر التنسيق المستمر مع الجهات الحكومية ذات الاختصاص واستشراف المستقبل.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى