أخبار الوطن

دائرة تنمية المجتمع تنظّم ورشة عمل تفاعلية بالشراكة مع الدار العقارية

• تعزيز الدمج وإمكانية الوصول لجميع فئات المجتمع وخاصة أصحاب الهمم وكبار السن

• توحيد المساعي والأهداف لتحويل جزيرة ياس إلى مدينة دامجة

 

أبوظبي-الوحدة:
أكدت دائرة تنمية المجتمع – أبوظبي، الجهة المنظمة للقطاع الاجتماعي في الإمارة، التزامها الراسخ نحو تعزيز دمج أصحاب الهمم وكبار السن في المجتمع، وتوفير أقصى سبل الرفاهية المعيشية لهم، إيماناً منها بالدور الكبير الذي تلعبه كافة شرائح المجتمع في تعزيز المسيرة التنموية الشاملة والمستدامة في الإمارة.
ومنذ توقيع الاتفاقية بشأن مشروع نموذج المدينة الدامجة لأصحاب الهمم وكبار السن، مع شركة الدار العقارية، في يناير الماضي، حرصت دائرة تنمية المجتمع على إشراك كافة الشركاء من القطاعين الحكومي والخاص والقطاع الثالث وكذلك المعنيين من الفئات المستهدفة، بهدف الوصول إلى النتائج المرجوة مع بدء تنفيذ المرحلة التجريبية من المشروع في العام 2025 في جزيرة ياس.
وتستهدف الدائرة من هذا المشروع الحيوي والفريد من نوعه، تعزيز موقع إمارة أبوظبي وجهة دامجة لكافة شرائح المجتمع، عبر استحداث أكثر من 30 خدمة ومنتج دامج لأصحاب الهمم، وتنظيم أكثر من 50 فعالية مجتمعية وحدثاً رياضياً دامجاً سنوياً، والتعاون والتنسيق والشراكة مع أكثر من 25 مزود خدمة دامج في الإمارة، ما يسهم في الوصول إلى أفراد فاعلين في المجتمع.
وتحقيقاً لذلك، عقدت دائرة تنمية المجتمع، ورشة تفاعلية بعنوان “حوار بشأن الدمج وإمكانية الوصول”، وذلك بالشراكة مع مجموعة الدار العقارية، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة واستثمار العقارات في أبوظبي، وشركة “Purple Tuesday” الرائدة في دعم الجهات و مقدمي الخدمات لتحقيق الدمج في خدماتهم ومنتجاتهم.
وشارك في الورشة التفاعلية التي عقدت في فندق ياس روتانا بجزيرة ياس، عدد من الجهات الحكومية والخاصة ومؤسسات القطاع الثالث وممثلين عن أصحاب الهمم وكبار السنّ ، وتعد خطوة ذات أهمية بارزة للتباحث وتبادل التجارب والأفكار عبر دراسة الوضع الحالي لجزيرة ياس، وايجاد الحلول و اتخاد القرارات اللازمة لتحويلها إلى نموذج مدينة دامجة لأصحاب الهمم وكبار السن، من خلال تنفيذ مراحل مشروع المدينة الدامجة.
وقال سعادة المهندس حمد علي الظاهري، وكيل دائرة تنمية المجتمع:”تأخذ الدائرة على عاتقها الالتزام بملفّ تمكين ودمج أصحاب الهمم وكبار السن، حيث تعد رسالة ومهمّة رئيسة تأخذها على عاتقها، وتحرص على تحقيقها عبر تنفيذ المبادرات والبرامج التي تهدف إلى تحسين الوصول وتوفير الفرص المتساوية لجميع فئات المجتمع.
وأوضح سعادته أن الورشة التي سيتم تنفيذها بالتعاون مع الجهات المعنية تتماشى مع استراتيجيات وسياسات مهمة أطلقتها الدائرة خلال الفترة الماضية، منها استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم واستراتيجية جودة الحياة والاستراتيجية التأسيسية للمعيشة، إلى جانب سياسة الرياضة للجميع، وتشكّل الورشة منصة تفاعلية وحيوية للخبراء والمتخصصين في هذا المجال، من قادة الجهات الحكومية في أبوظبي وممثلي القطاعين الخاص والثالث بهدف توحيد وصياغة المسارات لتحويل جزيرة ياس إلى نموذج رائد لمدينة دامجة لأصحاب الهمم وكبار السن ما يمهّد الطريق لتكرار هذا النموذج في جميع أنحاء الإمارة”.
وأضاف الظاهري: “نسعى من خلال تعاوننا مع شركائنا إلى تعزيز مدينة دامجة تقدّم خدمات متكاملة ومبتكرة تلبي احتياجات كلّ من أصحاب الهمم وكبار السنّ، من خلال توفير وسائل النقل المناسبة والمرافق والمنشآت العامة والخدمات الرقمية ذات الوصول السهل، ونتطلّع إلى توسيع هذه التجربة الرائدة لتشمل مناطق أخرى من أبوظبي، بما يسهم في تعزيز مكانة الإمارة كمدينة دامجة وصديقة لأصحاب الهمم وكبار السنّ وجميع فئات المجتمع الأخرى”.
و قال طلال الذيابي الرئيس التنفيذي لمجموعة الدار العقارية: “تُعد سهولة الوصول إلى مختلف الخدمات والمرافق عنصراً حيوياً في المجتمع المتكامل، وهي من الجوانب الرئيسية التي نضعها بالاعتبار عند تخطيط مجتمعاتنا ووجهاتنا العصرية في أبوظبي. وتأتي شراكتنا مع دائرة تنمية المجتمع في مشروع المدينة الدامجة بهدف تبادل الأفكار والرؤى وتمكين تخطيط المشاريع بشكل يجعل من أبوظبي نموذجاً عالمياً في توفير بيئة عيش مناسبة ودامجة لجميع فئات المجتمع”.
من جانبها، تعاونت ميرال الرائدة في بناء وتطوير الوجهات والتجارب الغامرة في أبوظبي، مع شركة “Purple Tuesday” لدعم هذه المبادرة. وذلك انطلاقاً من التزام ميرال بتطوير تجارب شاملة تلبي تطلعات مختلف فئات المجتمع لاسيما أصحاب الهمم وكبار السن، وتعزز مكانة جزيرة ياس كوجهة شاملة لأفراد المجتمع والزوار.
وفي معرض تعليقه على المبادرة، قال محمد عبدالله الزعابي، الرئيس التنفيذي لـ “ميرال”: “نلتزم بتحقيق تأثير إيجابي داخل مجتمعنا مع ضمان استمتاع الضيوف من مختلف الفئات بجميع تجارنا ومدننا الترفيهية. ولا شك أن دعم هذه المبادرة يؤكد التزامنا بترسيخ مكانة جزيرة ياس بوصفها وجهة عالمية تضمن تجارب ممتعة للجميع، وبما ينسجم مع استراتيجية المسؤولية الاجتماعية لدينا. ونحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذا المشروع التجريبي الذي يسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي كمدينة شاملة ومرحّبة بالجميع”.
من جهته قال د. مايك آدمز، مؤسس والرئيس التنفيذي لـ “Purple Tuesday”: “إن Purple Tuesday مبادرة مكرسة لتعزيز تجارب أصحاب الهمم من خلال دعم المؤسسات لتحقيق دمج الإعاقة،و هدفنا هو تعزيز إمكانية الوصول بأفضل الممارسات. يسعدنا أن نعمل بشراكة مع دائرة تنمية المجتمع لدعم تنفيذ استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم. بالإضافة إلى ذلك، نحن متحمسون للمشاركة في مشروع المدينة الدامجة لأصحاب الهمم و كبار السن و تطبيقها التجريبي الأولي بجزيرة ياس. معًا، نقوم بابراز مكانة الامارات الدولية في مجال دمج الاعاقة – حيث يهم تجربة الجميع، ويتم تضمين الجميع. -.
وتضمّنت فعاليات الورشة مجموعة من الكلمات الرئيسية وعرضاً توضيحياً حول مشروع المدينة الدامجة، إلى جانب عروض تقديمية لتجارب عالمية مماثلة تشير إلى استكشاف الفوائد الاجتماعية والمهنية لأصحاب الهمم وتعزيز إمكانية الوصول والشمول والإدماج.
وشكّلت الورشة فرصة للتواصل بين الشركاء والجهات المعنية بتعزيز بيئة دامجة وصديقة لجميع فئات المجتمع وخاصة أصحاب الهمم وكبار السن.
والجدير ذكره، يعد مشروع المدينة الدامجة لأصحاب الهمم و كبار السن جزء أساسي ضمن اتفاقية التعاون التي تم توقيعها بين الدائرة وشركة الدار العقارية بهدف إعادة تصميم وتحويل منطقة جزيرة ياس إلى مدينة دامجة ومهيَّأة لأصحاب الهمم وكبار السن، عبر توفير بيئة مؤهلة تضمن وصول هاتين الفئتين إلى الأماكن والمرافق العامة ووسائل النقل والبيئة الرقمية من حيث القنوات والخدمات الإلكترونية والذكية، وتوفير الوصول الشامل الى الخدمات و المنتجات الدامجة في قطاعات التعليم والصحة والتوظيف والترفيه والرياضة و السياحة والقطاعات الاجتماعية وغيرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى