أخبار عربية ودولية

احتجاجات لبنان تتواصل في يومها الأربعين ودعوات لإضراب وعصيان

يواصل اللبنانيون امس الاثنين، ولليوم الأربعين، احتجاجاتهم المطالبة بتشكيل حكومة تكنوقراط والعمل على معالجة الأوضاع الاقتصادية السيئة.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الليلة الماضية دعوات للإضراب العام وإقفال الطرق امس في مختلف المناطق اللبنانية بمناسبة «أربعينية الحراك»، وكذلك تصاعدت دعوات من ساحة الشهداء عبر مكبرات الصوت للعصيان المدني.

وأصيب 10 أشخاص بجروح في مواجهات بين المحتجين ومناصري «حزب الله» و»أمل» وسط بيروت فجر امس الاثنين، قبل أن تسيطر القوى الأمنية على الموقف.

وذكرت المديرية العامة للدفاع المدني اللبناني، أن عناصرها وبعد منتصف الليل الماضي، نقلوا 10 جرحى إلى المستشفيات، أُصيبوا جراء التظاهرات الاحتجاجية التي حصلت في ساحة رياض الصلح وجسر فؤاد شهاب (الرينغ) في بيروت.

وذكرت تقارير إعلامية في وقت سابق من فجر امس  أن مواكب من الشبان على الدراجات النارية وصلت الى جسر الرينغ، وسط حالة من التوتر هناك بين متظاهرين أقفلوا الطريق وآخرين يرفضون قطعه.

ووفقا لصحيفة «الجمهورية» اللبنانية فقد صدر بيان عن الحراك في طرابلس وعكار وصيدا ومناطق أخرى طلب من اللبنانيين في مختلف مناطقهم إغلاق كل مؤسسات الصيارفة وأن يكون صباح امس  «يوم غضب … وإقفال لكل المؤسسات حتى تأليف حكومة اختصاصيين».

وعلى وقع هذه الدعوات، بدأ ليلا إقفال الطرق في عدد كبير من المناطق.

وشهدت الساعات الأولى من صباح امس  قيام عدد من أنصار حركة حزب الله وحركة أمل بالاعتداء على المتظاهرين قرب جسر الرينج بوسط العاصمة اللبنانية بيروت.

بيروت-(د ب أ):

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى