مرئيات

«كلنا أفارقة».. على ذمة أبحاث عن أصل الإنسان الحديث

“تعود أصول البشرية إلى القارة السمراء”، هذا هو الاستنتاج البسيط والأحدث الذي توصل إليه علماء مؤخرا، بعد أن درسوا أصول الإنسان الحديث والجنس البشري، لسنوات طويلة. وأكدت الجينات، المستخلصة من أدوات حجرية قديمة وعظام متحجرة، تم تحليلها على مدى العقود القليلة الماضية، أن الإنسان المعاصر الحالي (رجالا ونساء) هم أحفاد مباشرين للصيادين وجامعي الطعام الذين ظهروا في مكان ما بأفريقيا، ثم انتشروا في أنحاء القارة قبل أن تغادر مجموعة منهم وتغزو بقية أنحاء العالم قبل عشرات آلاف السنين.

ولم يتمكن العلماء من تحديد المكان الذي نشأ فيه أول إنسان، على وجه الدقة، حيث يجادل بعض الباحثين بأن مهد البشرية جمعاء هو شرق القارة الأفريقية، في إثيوبيا أو كينيا، بينما يقول آخرون إن أوائل البشر ظهروا في جنوب أفريقيا. ويدعم علماء الآثار وخبراء الأحافير وباحثو علم الوراثة فكرة جديدة مثيرة، لشرح تطور الإنسان العاقل، بحسب ما ورد في صحيفة “الغارديان” البريطانية، حيث يقول هؤلاء إن العديد من الأماكن المختلفة في أفريقيا كانت بمثابة مهد البشرية الحديثة، وبأن الإنسان الأول لم يظهر في مكان واحد فقط ثم انتشر، ولكنه أخذ يتطور باستمرار لنحو نصف مليون عام عبر القارة مترامية الأطراف.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن المسؤول في متحف التاريخ الطبيعي في لندن، كريس سترينغر قوله إن “السلف المباشر للبشر المعاصرين ربما نشأوا في أفريقيا منذ حوالي 500 ألف عام وتطوروا إلى مجموعات منفصلة، وعندما ساءت الظروف، وأصبحت الطبيعة صحراء قاحلة، كما هي الآن، تكونت جيوب قليلة منعزلة تضم البشر الذين تشبثوا بالأرض، وهو ما أدى إلى انقراض كثيرين، فيما تمكن آخرون من البقاء”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى