page contents
أخبار عربية ودولية

الشارع التونسي يترقب ما بعد تصويت البرلمان بعدم منح الثقة لحكومة الجملي

 تسيطر على الشارع التونسي حالة من الترقب والقلق بعد تصويت البرلمان ليل الجمعة /السبت بعدم منح الثقة للحكومة المقترحة من الحبيب الجملي.

وبات الرئيس التونسي قيس سعيد يملك زمام المبادرة لتكليف شخصية من أجل تكوين حكومة بعد هذا التصويت.

 وعرض رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، مرشح الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية حركة النهضة الإسلامية، حكومة كفاءات مستقلة اثر فشل مشاوراته مع الأحزاب السياسية، ولكن الحكومة المقترحة فشلت في نيل ثقة البرلمان بعد أن صوتت الأغلبية ضدها.

 وفي هذه الحالة ينص الدستور التونسي في الفصل 89 على أنه “عند تجاوز الأجل المحدد دون تكوين الحكومة، أو في حالة عدم الحصول على ثقة مجلس نواب الشعب (البرلمان)، يقوم رئيس الجمهورية في أجل عشرة أيام بإجراء مشاورات مع الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية لتكليف الشخصية الأقدر من أجل تكوين حكومة في أجل أقصاه شهر”.

 ويمكن أن تمدد تلك المهلة لشهر آخر وفي حالة الفشل مرة أخرى في تكوين حكومة، فإنه لن يتبقى ، بحسب الدستور ، خيار آخر سوى أن يحل الرئيس البرلمان ويدعو الى انتخابات تشريعية جديدة “في أجل أدناه خمسة وأربعون يوما وأقصاه تسعون يوما”.

 واليوم التقى رئيس حركة النهضة والبرلمان راشد الغنوشي الرئيس سعيد، وقال الحزب إن اللقاء تعلق بالمرور لتفعيل الإجراءات الدستورية من طرف رئيس الجمهورية لتكليف الشخصية الاقدر لتشكيل الحكومة.

وتستمر مهام حكومة تصريف الأعمال الحالية برئاسة يوسف الشاهد، ولكن تسيطر على الشارع التونسي حالة من الترقب والقلق في ظل الوضع الاقتصادي والاجتماعي، وحالة السخط في صفوف العاطلين والمناطق الداخلية الفقيرة.

واستبعد القيادي في حركة النهضة الاسلامية سمير ديلو أن تكون المفاوضات أكثر سلاسة مع المرور إلى الخيار التالي من الناحية الدستورية.

تونس (د ب أ) –

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى