صحة وتغذية

“التغير المناخي” و ” تحالف من أجل الاستدامة العالمية” و “إمكان” توقع مذكرة تفاهم لإطلاق “مبادرة حماة البيئة”

أبوظبي- وام / وقعت “إمكان” – شركة التطوير العقاري الرائدة التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها – و وزارة التغير المناخي والبيئة ومؤسسة “تحالف من أجل الاستدامة العالمية” مذكرة تفاهم لإطلاق “مبادرة حماة البيئة ” الجديدة وذلك تماشيا مع رؤية الإمارات 2021 .

جاء توقيع الاتفاقية بموقع مشروع الجرف لتمثل تعهدا فريدا من نوعه لمطور عقاري في دولة الإمارات العربية المتحدة إذ تسعى “إمكان” من خلالها إلى حماية التنوع التراثي والطبيعي والحياة البرية والبيئات البحرية في مشاريعها في إمارة أبوظبي.

وتتضمن رؤية الإمارات 2021 برنامجا طموحا للحفاظ على البيئة في الدولة و حماية البيئات الطبيعية في الدولة، وتقليل بصمتها الكربونية .

و ستدعم مبادرة “حماة البيئة ” أجندة الرؤية عبر إطلاق طيف من النشاطات والفعاليات في إمارة أبوظبي وشتى أرجاء المنطقة.

و بهذه المناسبة .. قالت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان الرئيس التنفيذي لمؤسسة /تحالف من أجل الاستدامة العالمية/: “نبذل في الإمارات العربية المتحدة جهودا دؤوبة لحماية التنوع البيولوجي الطبيعي الذي تتميز به الدولة بفضل موقعها الجغرافي المميز، وثراء معالمها الطبيعية ، والتي يلعب كل منها دوره الفريد في الحفاظ على التوازن الأمثل للأنظمة الإيكولوجية المحلية”.

وأضافت : ” في الوقت الذي نحرز فيه نجاحات كبيرة نحو ترسيخ مكانتنا عالميا فإن من واجبنا الحرص على مراعاة البيئة المحيطة بنا وحمايتها من أي ضرر من الممكن أن يؤثر عليها نتيجة التقدم الحضري والصناعي.

و أكدت أن “مبادرة حماة البيئة” جاءت منسجمة في المضمون والأهداف مع القيم التي أرسى دعائمها المغفور له القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه ” حيث ستساهم في الحفاظ على الموائل الطبيعية في الدولة وستوحد جهود أفراد المجتمع في هذا الإطار.

و أوضحت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان أن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه ” كان من أعظم الشخصيات العالمية الحريصة على دعم وحماية البيئة الطبيعية، الأمر الذي أرسى مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة الريادية على مستوى العالم في جهود الحفاظ على البيئة..

وقالت : ” من هذا المنطلق، لا بد لنا من نشر هذه الرسالة والاستمرار بالسير على نهج القائد المؤسس وصون الأمانة للأجيال القادمة.. ونحن على ثقة بأن تضافر جهود وزارة التغير المناخي والبيئة مع مؤسسة /تحالف من أجل الاستدامة العالمية/ وشركة /إمكان/ ستسهم في تعزيز التواصل بين المجتمع المحلي والبيئة، عبر إقامة نشاطات وبرامج بيئية وتوعوية متنوعة بدءا من شهر يناير”.

من جانبه قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة : ” إن حماية البيئة وضمان استدامة مواردها الطبيعية وتنوعها البيولوجي يأتي على قائمة أولويات دولة الإمارات منذ تأسيسها، وبفضل رؤى وتوجيهات قيادتها الرشيدة تبذل الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص جهودا عدة تشمل تعزيز المنظومة التشريعية والقانونية وإطلاق المبادرات والمشاريع التي تستهدف تحقيق هذا الهدف بما يواكب مستهدفات رؤية الإمارات 2021 لتحقيق الاستدامة على مستوى القطاعات كافة “.

و أشار إلى أن التعاون مع شركة “إمكان” و”تحالف من أجل الاستدامة العالمية”، يأتي في إطار تعزيز الوزارة شراكتها وتنسيقها مع القطاع الخاص لزيادة مشاركته في تحقيق توجهات واستراتيجيات الدولة.

و أثنى معاليه على الدور البيئي الذي يلعبه “تحالف من أجل الاستدامة العالمية” في قطاعات عدة و الالتزام البيئي الذي تبديه شركة “إمكان” وتطوعها لخفض بصمتها الكربونية والمساهمة في حماية البيئة والتنوع البيولوجي البري والبحري.

من جهته قال وليد الهندي الرئيس التنفيذي لشركة /إمكان/ : “مع دخولنا العقد الثالث من الألفية الجديدة تتجلى أهمية الممارسات الصديقة للبيئة ودورها في تحديد مدى نجاح الأجيال القادمة واستمرارها”.

وأضاف : ” بالنظر نحو المستقبل وبما يتماشى مع رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان /طيب الله ثراه / فإننا في /إمكان/ ماضون قدما في مساعينا الرامية لنكون نموذجا يحتذى في تطبيق الممارسات الخضراء في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها”.

وقال : “نفخر اليوم بالإعلان عن إطلاق /مبادرة حماة البيئة / بالتعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة و/تحالف من أجل الاستدامة العالمية /.. وستحرص هذه المبادرة المنسجمة مع أهداف رؤية الإمارات 2021، على حماية التراث الفريد في المنطقة، في الوقت الذي توظف فيه ممارسات مبتكرة لإيجاد حلول صديقة للبيئة وتطبيقها دعما للموائل البرية والبحرية المحلية”.

و أوضح أن “مبادرة “حماة البيئة” ” ستتعاون مع مؤسسات مثل مؤسسة “تحالف من أجل الاستدامة العالمية” لتعزيز وتفعيل سياسة خضراء استباقية في مشاريع “إمكان”.. وتشمل البرامج المدرجة ضمن المبادرة حماية الغزلان والمها والظباء والطيور الإقليمية وبرنامج لتنظيف الشواطئ ودعم موائل السلاحف وبرامج لحماية النباتات والحيوانات المحلية.

وأضاف : “ستعنى مبادرة /حماة البيئة/ بتنفيذ العديد من المبادرات والحملات الشاملة والتي تتماشى مع شغف المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واعتزازه بالطبيعة والتراث الإماراتي ودعمه للجهود الرامية إلى الحفاظ عليهما، وتمثل اليوم هذه الجهود محط تركيز رئيسيا في إمارة أبوظبي مع إبرامها علاقات شراكات وتعاون مع الجهات المعنية من شتى أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة.وام/خاتون النويس/عوض المختار/عاصم الخولي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى