أخبار الوطن

مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات ينطلق الاثنين القادم في أبوظبي

تحت شعار ” استشراف مستقبل الطوارئ والأزمات .. قدرات وتحديات ” …

تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني تنطلق في أبوظبي بعد غد ” الاثنين ” أعمال مؤتمر إدارة الطوارئ والأزمات الذي تنظمه الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث تحت شعار ” استشراف مستقبل الطوارئ والأزمات .. قدرات وتحديات ” في فندق سانت ريجيس السعديات.

وقال سعادة الدكتور جمال محمد الحوسني مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات إن المؤتمر سيسلط على مدى يومين الضوء على مستقبل إدارة الطوارئ في ضوء التهديدات والمخاطر المتزايدة، وسيعمل على التعريف بمجالات الاستفادة من التقنيات الذكية وعالم الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالأزمات وإدارة المخاطر والحد من أثارها وانعكاساتها، وذلك بمشاركة كبار المسؤولين في الهيئات الوطنية والإقليمية والعالمية المعنية بإدارة الأمن والطوارئ والأزمات، ونخبة من الخبراء والمختصين والمهتمين الذين يمتلكون تجارب عملية وواقعية وخبرات أكاديمية عن إدارة الأزمات والكوارث ولديهم جهود كبيرة في مجال التعافي من الأزمات .

وأكد الحوسني حرص القيادة الحكيمة لدولة الإمارات على تعزيز التعاون وعلاقات الشراكة مع دول العالم في مجال إدارة الطوارئ والأزمات، والاطلاع على المفاهيم الحديثة في هذا المجال، والتعرف على كيفية توظيف التكنولوجيا والتقنيات الحديثة وتطبيقات عالم الذكاء الاصطناعي في إدارة الطوارئ والأزمات، والاستفادة من تجارب دول العالم وجهودها في التعافي من الأزمات والكوارث.

ولفت إلى أن تنظيم مؤتمر ” CEMC ” يأتي في إطار حرص الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات على تعزيز دورها وقدراتها في مواجهة الطوارئ والأزمات والكوارث، وبالتالي تحسين أداء وقدرات الاستجابة للطوارئ في دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف الحفاظ على أمن الوطن واستقراره وحماية مكتسباته وانجازاته العظيمة .

ونوه إلى أن الوعي بأهمية التعاون والعمل الجماعي على مستوى العالم نحو صياغة مستقبل جديد لإدارة الأزمات والطوارئ في ظل التحديات المتزايدة، والحرص على رفع مستوى المعرفة الأنظمة والوسائل الحديثة التي تستخدم لمواجهة سيناريوهات الطوارئ المحتملة، هو الذي دفع بالهيئة إلى اختيار عنوان ” استشراف مستقبل الطوارئ والازمات .. قدرات وتحديات ” لمؤتمر هذا العام .

وأشار إلى مشاركة العديد من الوزراء وكبار المسؤولين في الإمارات ودول المنطقة والعالم المعنيين بإدارة الطوارئ والأزمات في جلسات المؤتمر وفعالياته، بالاضافة إلى الخبراء والمختصين والمهتمين من داخل الدولة وخارجها.

ويتضمن برنامج اليوم الأول من المؤتمر الكلمات الرئيسية لمعالي أليكساندر خودولييف النائب الأول لوزير الطوارئ – بيلاروسيا ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، يتبعها الجلسة الاولى بعنوان السياسات والأطر للحد من مخاطر الكوارث، سيتم فيها مناقشة واستعراض ثلاث قضايا رئيسة، الأولى الحد من المخاطر عبر تطوير السياسات والأطر : إطار سنداي، تقدمها كيرسي مادي المدير العام لمكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، والثانية الحوكمة في منظومة الطوارئ والأزمات يقدمها جون هاميلتون مستشار في إدارة الطوارئ في نيوزيلاند والثالثة حول إطار سياسات إدارة مخاطر الطوارئ والكوارث الطبية تقدمها د. داليا سامهوري مدير التأهب للطوارئ الصحية واللوائح الصحية الدولية.

وستخصص الجلسة الثانية من المؤتمر لمناقشة الاستعداد والجاهزية للأحداث الكبرى، والدروس المستفادة من التعافي من الأزمات من خلال استعرض ثلاث قضايا رئيسة، الأولى استعراض تجارب عالمية مهمة ومنها التجربة الإيطالية والدروس المستفادة من استضافتها لمعرض ” أكسبو ميلان 2015″ يقدمها بييرو قالي المدير العام لإدارة فعالية إكسبو ميلان 2015 في إيطاليا، والثانية حول الاستعداد والجاهزية لمعرض ” أكسبو 2020″ في دبي يقدمها العقيد علي خليفة الغيص رئيس الأمن لمكتب إكسبو 2020 في اللجنة الأمنية لفعاليات دبي، والثالثة حول انسيابية الحشود في موسم الحج، يقدمها العميد الدكتور هاني بن هاشم النابلسي خبير في إدارة الحشود والسلامة في المملكة العربية السعودية.

ويشمل برنامج اليوم الأول تنظيم ورش عمل حول قضايا ومواضيع حيوية في مجال إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، إذ تتناول الورشة الأولى دور الفرد في الاستجابة للطوارئ عبر التعرف على البرنامج التطوعي للاستجابة للطوارئ، يقدمها جريجوري فورستر رئيس المنظمة التطوعية الأمريكية الولايات المتحدة الأمريكية، فيما تركز الورشة الثانية على كيفية الاستجابة للأزمات الوطنية السيبرانية تقدمها سارة نيسي نائب مدير الاستعداد والحماية مكتب المملكة المتحدة للأمن ومكافحة الإرهاب المملكة المتحدة، في حين ستشهد الورشة الثالثة مشاركة ثلاث متحدثين في موضوع استراتيجية الاتحاد الأوروبي للحد من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والاشعاعية والنووية والتعاون مع مجلس التعاون الخليجي، يقدمها كل من د.

يوري بروينين دي بروين من المفوضية الأوروبية مركز التميز الكيميائي والبيولوجي والإشعاعي والنووي، وجيرنا فالينوفا من دائرة الخدمات الخارجية الأوروبية – بروكسل مركز التميز الكيميائي والبيولوجي والإشعاعي والنووي بالإضافة إلى عادل رادويني المنسق الإقليمي للشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي من برنامج الحد من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية وحوكمة الأمن.

وستفتتح فعاليات اليوم الثاني، بالكلمات للضيوف الرئيسين للمؤتمر وهم معالي د. أنجيلو بوريللي رئيس الدائرة الوطنية للحماية المدنية في رئاسة مجلس الوزراء- إيطاليا ومعالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة، تتبعها الجلسات حيث سيكون عنوان الجلسة الأولى مستقبل إدارة الطوارئ باستخدام الذكاء الاصطناعي من خلال التعرف على التجربة السنغافورية في توظيف الذكاء الاصطناعي في إدارة الأزمات يقدمها العقيد مايكل تشوا زوت شياب مدير المواد الخطرة – قوة الدفاع المدني بسنغافورة، والثانية حول الذكاء الاصطناعي في برنامج دبي للطوارئ الطبية يلقيها الدكتور علي سالم القيواني مدير مكتب إدارة الكوارث والأزمات في هيئة الصحة بدبي، والثالثة حول استخدام الذكاء الاصطناعي في إدارة الطوارئ يلقيها الرائد د. م. ناصر محمد الساعدي مستشار الذكاء الاصطناعي بشرطة أبوظبي، والرابعة حول توظيف الذكاء الاصطناعي لمواجهة الأزمات يلقيها د. أندرو جاكسون الرئيس التنفيذي لشركة بيقاسس.

وستكون الجلسة الثانية بعنوان ” التعافي من الأزمات- الدروس المستفادة “، وسيتم فيها التركيز على ثلاثة مواضيع رئيسة هي، التعافي من الأزمات النووية، تلقيها أمينة العبدولي مدير البيئة والمختبرات والبنية التحتية الهيئة الاتحادية للرقابة النووية بدولة الإمارات، والثانية حول منظومة التعافي في دولة الإمارات يلقيها محمد سالم العامري، والثالثة حول ” تجارب واقعية ودروس مستفادة ما بعد إعصار مكونو: جهود التعافي العمانية” يلقيها المقدم فيصل بن سالم الحجري رئيس المكتب التنفيذي للجنة الوطنية للدفاع المدني العماني.

أبوظبي في 9 مارس / وام /

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى