صحة وتغذية

“صحة أبوظبي” تعزز تعاونها مع شركة “سال” المختصة بالذكاء الاصطناعي

وام / كشفت دائرة صحة أبوظبي – الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي – عن تعزيز تعاونها المشترك مع شركة “سال” المختصة بالذكاء الاصطناعي للعمل جنبا إلى جنب على توظيف خصائص الذكاء الاصطناعي في التعرف على أبرز تفاصيل الكفاءة في العمل و الفجوات في التدريب فضلا عن تحليل التوجهات المختلفة ذات الصلة بالقطاع الصحي .

جاء ذلك خلال مشاركة الدائرة في معرض “الصحة العربي 2020 ” المقام حاليا بمركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض .

و في هذا الصدد قال سعادة محمد حمد الهاملي وكيل دائرة الصحة أبوظبي: “سعداء بالعمل مع شركة “سال” كوننا نؤمن بأن هناك حاجة ملحة لدراسة وتحليل الكثير من المجالات في قطاع الرعاية الصحية ووضع تصور واضح لما يمكن للذكاء الاصطناعي أنه يقدمه ليعزز كفاءة هذه المجالات بما ينعكس إيجاباً على جودة خدمات الرعاية الصحية المقدمة للجمهور”.

و تعمل الجهتان حاليا على مشروع تمكين البيانات الضخمة للوقاية من أمراض الفم والأسنان وهو أداة تستند إلى الذكاء الاصطناعي لرسم تصور مفصل حول أطباء الأسنان وفق عدة متغيرات محددة بما في ذلك الاختصاص والتشخيص والعلاج وإعادة العلاج للتعرف على مدى الكفاءة والثغرات في التدريب وغير ذلك.

من جهته أعرب فيكرامان بودوفال الرئيس التنفيذي لشركة “سال”عن سروره بالمشاركة مع دائرة الصحة أبوظبي في أكبر قمة للرعاية الصحية في المنطقة معرض ومؤتمر الصحة العربي مؤكدا الإلتزام بتطوير حلول مبتكرة لتعزيز والإرتقاء بخدمات الرعاية الصحية بهدف إحداث تأثير إيجابي في المجتمع.

وأضاف بودوفال: “لعبت التكنولوجيا في الآونة الأخيرة دورا متزايدا في حياتنا اليومية.. وبالمثل تتمتع التكنولوجيا بإمكانيات هائلة في مجال الرعاية الصحية التي يستفيد منها كل من المستهلكين ومقدمي الخدمات والجهات التنظيمية..ومع الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا نتوقع عصرا تهيمن فيه الرعاية الوقائية حيث يتم تقديم الرعاية الصحية بشكل استباقي مما يخفض من نسبة الأخطاء الطبية ويحسِّن أيضاً النظام بأكمله لجعله في متناول يد الجميع.” و شهدت منصة دائرة الصحة أبوظبي في معرض “الصحة العربي 2020 ” تكريم عدد من المبتكرين وأصحاب الأفكار والمواهب الشابة في مجال الرعاية الصحية المشاركين في الدورة الثانية من “هاكاثون الصحة” الذي نظمه مختبر الذكاء الاصطناعي التابع للدائرة مؤخرا .

و ركز “الهاكاثون” في دورته الثانية على إدارة أمراض الجهاز التنفسي ووضع حلول مبتكرة وتوظيف التكنولوجيا الحديثة التي تعمل على الحد من انتشارها وعلاجها حيث تعد أمراض الجهاز التنفسي من أكثر الأمراض انتشارا في الإمارات.

و يعتبر مختبر الذكاء الاصطناعي في دائرة الصحة أبوظبي المنصة الرقمية الأولى من نوعها التي صممت لجذب المبتكرين وأصحاب الأفكار والمواهب الشابة في مجال الرعاية الصحية وتشجيعهم لتبني أساليب عمل جديدة قائمة على الابتكار والإبداع وتقديم الدعم اللازم لتطبيق أفكارهم بنجاح.

وتكشف دائرة الصحة أبوظبي خلال مشاركتها في معرض “الصحة العربي 2020 “عن أهم المشاريع التي ستلعب دورا حيويا في تعزيز مستقبل الرعاية الصحية في الإمارة.

وتشهد مشاركة دائرة الصحة استضافة سلسلة من المحادثات وحلقات مختبر الذكاء الاصطناعي النقاشية و التي تهدف إلى تسليط الضوء على أحدث الوسائل التكنولوجية بما في ذلك البلوك تشين وعلم الجينوم والتحليلات التنبؤية وإنترنت الأشياء الطبية التي بدورها ستساهم في الارتقاء بالحلول الصحية إلى جانب جلسات تناقش باقة من الموضوعات بما في ذلك الصحة الرقمية والطب الشخصي .وام/حليمة الشامسي/عاصم الخولي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى