page contents
الوحدة الرياضي

الأمريكية صوفيا تنافس على لقب دولية دبي للتنس

تستعد الأمريكية صوفيا كينن لبدء حملتها لانتزاع لقببطولة سوق دبي الحرة للتنس التي تنطلق منافساتهافي 17 فبراير الجاري، على إستاد السوق الحرة بدبي، وذلك بعد تتويجها السبت الماضي بأول لقب لها في بطولات جراند سلام في أستراليا المفتوحة.

وصلت كينن إلى الدور الثالث لبطولة دبي العام الماضي،عندما كانت في التصنيف 37 عالمياً، وها هي اليوم تعود إلى دبي مصنفة سابعة علي العالم بعد إنزالها الهزيمةبالإسبانية جاربين موغوروزا، حاملة لقب اثنتين من بطولات جراند سلام سابقاً، في نهائي مثير تابعه الملايين من عشاق التنس في ملبورن وحول العالم. وأصبحت كينن أصغر لاعبة تتغلب على مصنفة العالم الأولى بعدتغلبها على أشلي  بارتي في نصف نهائي أستراليا المفتوحة، وذلك منذ 2008 عندما أنزلت ماريا شارابوفاالهزيمة بـ جستين هنين، كما أصبحت أصغر لاعبة أمريكية تفوز بإحدى بطولات جراند سلام منذ فوز سيرينا ويليامز ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة .”

ونجحت كينن في ملبورن بعد إخفاقها في تجاوز الدور الرابع في جميع مشاركاتها السابقة في البطولات الأربع الكبرى، غير أن عروضها الرائعة الموسم الماضي عززتالتوقعات بصعودها السريع إلى قمة اللعبة، حيث فازت بألقاب ثلاث بطولات، وبلغت الدور الرابع لبطولة رولان غاروس عقب تغلبها على سيرينا ويليامز، وذلك للمرة الأولى في مسيرتها.

وأضافت كينن: “لقد تحول حلمي إلى حقيقة، وأنا عاجزة عن وصف هذا الشعور العاطفي، عملت بجد، وأنا سعيدة بالوقوف هنا، الأحلام تتحقق، إذا كان لديك حلم، اعمل من أجله، وسوف يتحقق.”

وتتلقى كينن التدريب على يد والدها الكساندر الذي هاجر إلى الولايات من روسيا في عام 1987، وسار على خطى ريتشارد ويليامز الذي لم يكن لديه دراية مسبقة بلعبة التنس، ومع ذلك قاد ابنتيه (الشقيقتان فينوسوسيرينا ويليامز) لتحقيق العديد من ألقاب البطولات الأربع الكبري، وقد اكتسب الكساندر خبرته من خلال مشاهدة مدربي التنس الآخرين، وقالت كينن: “يضع والدي خطط اللعب واستراتيجياته المناسبة، وأشكره على ذلك، أخبرني عن الكثير من الأمور الإيجابية، وهو يعلم تماماً ما يقوله، نعم هو يعمل بجد، وأشكره على ذلك، ويمكننا أن نتقاسم هذا النجاح إلى الأبد.”

وقال كولم ماكلوكلين، نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لسوق دبي الحرة: ” كان الأمر واضحاً منذبعض الوقت أن صوفيا كينن في طريقها إلى أن تصبح بطلة، فالعروض التي قدمتها في ملبورن كانت ممتعة، ونرحب بعودتها إلى دبي لنرى إذا كان بمقدورها تكرار النجاح الذي حققته في أستراليا.”

دبي-الوحدة : 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى