أخبار عربية ودولية

أمين عام الأمم المتحدة: الشراكة مع الاتحاد الأفريقي بالغة الأهمية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، إلى إسقاط اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وفي تصريح أدلى به في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على هامش قمة للاتحاد الإفريقي انطلقت أمس الأحد، أكد غوتيريش ضرورة إيجاد آلية عمل دولية للتعاون مع إفريقيا في مواجهة الإرهاب المتمدد في القارة.

وشدد على أن المنظمة الأممية وجميع وكالاتها تدعم تنمية وازدهار القارة السمراء، مشيرا إلى وجود حاجة ملحة لقوة إفريقية لمحاربة الإرهاب وتعزيز السلم والأمن تحت البند السابع من لوائح مجلس الأمن الدولي.

يذكر أن الولايات المتحدة أدرجت السودان في قائمتها للدول الراعية للإرهاب في أغسطس 1993 بسبب استضافة الخرطوم لمؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي كان مقيما في السودان بين عامي 1992 و1996.

وتأمل حكومة المرحلة الانتقالية في السودان عقب الإطاحة بحكم الرئيس السابق عمر البشير في أبريل الماضي، برفع اسم البلاد من القائمة التي دخلت فيها بسبب سياسات النظام السابق وتحسين وضعها الاقتصادي.

 وأكد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش امس الأحد على أهمية الشراكة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

وقال، في كلمة أمام قمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إن الشراكة بين الجانبين “لها أهمية قصوى”، وشدد على دعم الأمم المتحدة الكامل لمبادرة الاتحاد الأفريقي الرائدة لإسكات البنادق.

وأضاف :”في نهاية الأمر، فإن إسكات البنادق لا يتعلق فقط بالسلم والأمن، وإنما أيضا بالتنمية المستدامة الشاملة وحقوق الإنسان”.

ولفت إلى وجود ثلاثة تحديات ذات أهمية ملحة في أفريقيا، وهي القضاء على الفقر، والتعامل مع أزمة المناخ، وإسكات البنادق.

أديس أبابا-(د ب أ):

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى