page contents
مال وأعمال

غرفة الشارقة وسفارة أوزبكستان تبحثان تعزيز آفاق التعاون

الشارقة ـ (الوحدة):

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع وفد رسمي من سفارة جمهورية أوزبكستان لدى الدولة، سبل تطوير علاقات التعاون الاقتصادي وتعزيز الاستثمارات المشتركة، وتبادل البعثات التجارية وبناء الشراكات بين مجتمعي الأعمال في إمارة الشارقة وجمهورية أوزبكستان.

وتلقت غرفة الشارقة، خلال الاجتماع، الذي عقد في مقرها مؤخراً، بين سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس غرفة الشارقة، وباختيور إبراقيموف سفير أوزبكستان لدى الدولة، دعوة رسمية للمشاركة في منتدى طشقند الدولي للاستثمار 2020، الذي تقام فعالياته خلال الفترة من 5-6 مارس المقبل.

وتناول اللقاء، آفاق التعاون والشراكة بين الجانبين بما يُسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين الصديقين، وذلك بحضور سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام الغرفة، وفاطمة خليفة المقرب مدير إدارة العلاقات الدولية بالغرفة.

وفي مستهل اللقاء، رحّب سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس غرفة الشارقة، بالوفد الأوزبكي، مؤكداً على العلاقات المتينة بين الإمارات وأوزبكستان على مختلف الصعد، والتي تشكل عاملاً إيجابياً مساعداً نحو بناء مزيد من العمل المشترك على الصعيدين الاقتصادي والتجاري بين البلدين الصديقين، لتحقيق أفضل استفادة من الفرص الاستثمارية المتنوعة لدى الجانبين، والتي تحفز على إطلاق مشاريع تعاون اقتصادي مستمر ورفع نسب المبادلات التجارية بين البلدين، بما يُسهم في تعزيز التواصل الحضاري بين الجانبين، وبناء أفضل العلاقات التي تنعكس إيجاباً على مسيرة التنمية المستدامة في كلا البلدين. وأعرب العويس، عن قبول الغرفة للدعوة الرسمية بالمشاركة الفاعلة في منتدى طشقند الدولي للاستثمار 2020، وأن الغرفة ستعمل على تشجيع كافة منتسبيها لحضور الحدث والمشاركة في فعالياته المختلفة، لما فيه مصلحة مجتمعي الأعمال في البلدين الصديقين في القطاعات الصناعية والسياحية والزراعية والمعارض، لإتاحة الفرصة لرجال الأعمال لبحث آفاق التعاون المُمكنة والفرص الاستثمارية المتوفرة لدى الجانبين.

واشار العويس، إلى أهمية تعزيز مجالات التعاون بين الشارقة وأوزبكستان في تعزيز مجالات الاقتصاد الإسلامي لاسيما صناعة المنتجات الغذائية الحلال، والاستفادة من موقع إمارة الشارقة المميز كبوابة رئيسية لترويج السلع الصناعية الأوزبكية وتوسيع نطاق انتشارها في أسواق المنطقة، نظراً لما تتمتع به الإمارة من منظومة استثمارية راسخة الأركان بفضل البيئة المحفزة بمزاياها التنافسية والمظلة التشريعية المتطورة التي توفر الخدمات والتسهيلات للشركات لممارسة أنشطتها وتطوير أعمالها، في إطار رؤية استشرافية تقوم على قاعدة التنويع الاقتصادي وتنمية الصادرات غير النفطية، مُرحّباً بتبادل الزيارات والوفود التجارية بين الشارقة وأوزبكستان بوتيرة دورية ومستمرة. من جانبه، شكر سفير أوزبكستان، غرفة الشارقة على حسن الاستقبال والضيافة، مؤكداً على الروابط والعلاقات الوطيدة والمصالح المشتركة بين أوزبكستان والشارقة، مشيداً بالمكانة التي وصلت إليها إمارة الشارقة، والإنجازات الاقتصادية التي حققتها خلال الفترة الماضية، لافتاً إلى الرغبة بالانفتاح الاقتصادي على قطاعات الأعمال بالشارقة، وشدد على أن مشاركة غرفة الشارقة في منتدى طشقند الدولي للاستثمار 2020″ سيشكل إضافة نوعية وسيعطى صورةً أكثر وضوحاً عن القطاعات والمجالات الاقتصادية التي يمكن الاستثمار فيها، كما سيتيح المنتدى للمستثمرين عقد لقاءات وتوقيع شراكات واتفاقات استثمارية في قطاعات مختلفة، داعياً الشارقة إلى إرسال المزيد من البعثات التجارية إلى أوزبكستان، وافتتاح مكاتب تمثيلية لتعزيز تنافسية مجتمع الأعمال في أسواق آسيا الوسطى الواعدة بفرص الاستثمار.

من جانبه، أكد سعادة محمد أمين العوضي، أن غرفة الشارقة على أتم الاستعداد لتقديم كافة أشكال الدعم للشركات الأوزبكية الراغبة بالاستثمار في الشارقة، من خلال توفير كافة الامتيازات والتسهيلات إلى جانب تقديم النصح والمشورة لرجال الأعمال وتوجيههم نحو القطاعات ذات التنافسية الكبيرة والقدرة التصديرية العالية، وتوفير كافة أشكال الدعم اللوجستي لتنمية العلاقات التجارية والاقتصادية بين الإمارات وأوزبكستان، مؤكداً حرص الغرفة على الارتقاء بمسيرة التعاون الاقتصادي والاستثماري إلى أفضل المستويات وبناء شراكات استراتيجية معتمدة على الفرص الاستثمارية والقدرات الاقتصادية والتجارية لدى البلدين الصديقين، منوهاً إلى أهمية تنظيم لقاءات ثنائية وفتح المزيد من قنوات التواصل بين رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين في ظل الفرص الاستثمارية الواعدة سعياً لشراكات مستقبلية تفتح الباب أمام زيادة التبادل التجاري غير النفطي بما يعود بالمنفعة المشتركة على شعبي البلدين الصديقين، وتطلعهم إلى تحقيق تكامل متعدد الخصائص بين القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية.

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وأوزبكستان سجل نمواً ملموساً الفترة الماضية، فيما حققت الصادرات غير النفطية قفزة كبيرة بوصولها إلى 500 مليون درهم بين الإمارات وأوزبكستان في ظل سعي الدولتين إلى مضاعفة العلاقات التجارية على كافة المجالات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى