مال وأعمال

الاتحاد للطيران تحقق تحسناً في أداء عملياتها الأساسية خلال 2018

أعلنت الاتحاد للطيران اليوم عن تحقيق تحسن في الأداء التشغيلي الأساسي بنسبة 15 في المائة خلال عام 2018، بزيادة تصل إلى 7 في المائة عن المتوقع، مع عائدات بلغت 5.86 مليار دولار أمريكي، مسجلةً خسارة بلغت 1.28 مليار دولار أمريكي. ومنذ شرعت الاتحاد للطيران في برنامجها الخمسي لتحويل الأعمال في عام 2017، سجلت الشركة تحسناً في أداء أعمالها الأساسية وصل إلى 34 في المائة،

على الرغم من أوضاع وتحديات السوق إضافة إلى التأثيرات الناجمة عن ارتفاع أسعار الوقود. وتفصيلاً، نقلت الاتحاد للطيران 17.8 مليون مسافر خلال عام 2018 (18.6 مليون مسافر خلال عام 2017)، بمعدل إشغال للمقاعد وصل إلى 76.4% (78.5% خلال عام 2017). وانخفضت الطاقة الاستيعابية للمسافرين، التي تقاس بعدد المقاعد المتوفرة مضروباً في عدد الكيلومترات المقطوعة، بنسبة 4% (من 115 مليار إلى 110.3 مليار).

وسجلت الاتحاد للطيران ارتفاعاً في معدلات العائد بنسبة 4% مدفوعة في المقام الأول بالضبط المحكم والترشيد للطاقة الاستيعابية وشبكة الوجهات والأسطول، وتنامي الحصة السوقية للشركة في الأسواق ذات العائدات المرتفعة وأسواق السفر المباشر من وجهة لوجهة. وخلال عام 2018، ظلت إيرادات المسافرين ثابتة عند 5 مليار دولار أمريكي.  

كما حقق قسم “الاتحاد للشحن” أداءً قوياً خلال العام بفضل انخفاض قاعدة التكاليف، وتطبيق برنامج لتحسين مستويات الفعالية شمل توحيد أسطول طائرات الشحن في الطراز بوينغ 777، وتركيز شبكة وجهات الشحن على مسارات التجارة الرئيسية عبر الاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز لإمارة أبوظبي لتعزيز حركة الشحن ما بين وجهات وطائرات الشحن إلى طائرات ووجهات المسافرين. وبلغت عائدات الشحن 827 مليون دولار أمريكي (877 مليون دولار أمريكي في 2017)، حيث نقلت الشركة 682,100 طن خلال عام 2018 (853,300 طن في 2017). وانخفض معدل حركة الشحن، التي تقاس بطن الشحن لكل كيلومتر “FTK”، بنسبة 21 في المائة عن عام 2017 (من 4.3 مليار إلى 3.4 مليار)، غير أن معدلات العائد من الشحن شهدت ارتفاعاً بنسبة 15.5 %.  وحققت الشركة انخفاضاَ ملحوظاً في التكاليف الإجمالية التي بلغت 6.9 مليار دولار أمريكي خلال عام 2018، مسجلةً انخفاضاً بما يصل إلى 416 مليون دولار أمريكي عن العام السابق 2017 الذي بلغت فيه التكاليف الإجمالية 7.3 مليار دولار أمريكي. وانخفضت التكاليف التشغيلية المباشرة بمقدار 226 مليون دولار أمريكي (ما يعادل 3.6%) على الرغم من التقلبات المستمرة في أسعار الوقود. كما تراجعت المصروفات الإدارية والعامة بما يصل إلى 190 مليون دولار أمريكي أو ما يعادل انخفاضاً بنسبة 19% خلال عام 2018، مدفوعة في الأساس بانخفاض تكاليف العمالة والتكاليف الإدارية الأخرى غير المباشرة.

وبهذا الصدد، أفاد توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، بالقول: “خلال عام 2018، واصلنا التقدم بخطى ثابتة في مسيرتنا لتحويل الأعمال عبر ترشيد قاعدة التكاليف لدينا، وتحسين تدفقاتنا النقدية، وتعزيز ميزانيتنا العمومية”.

وأضاف: “يساهم هذا التحول المستمر في أعمالنا في ترسيخ الثقة لدى عملائنا وشركائنا وموظفينا. ونحن ماضون قدُماً في القيام بدورنا كإحدى الدعائم الأساسية لتعزيز حركة التجارة والسياحة من وإلى أبوظبي، بما يعزز النجاح المستمر لموطننا إمارة أبوظبي”.

وخلال عام 2018، تسلمت الاتحاد للطيران ثماني طائرات جديدة شملت ثلاث طائرات طراز بوينغ 787-9، وأربع طائرات طراز بوينغ 787-10، وطائرة شحن طراز بوينغ 777-200. وبنهاية العام، بلغ العدد الإجمالي لأسطول طائرات الشركة 106 طائرة، بمتوسط عمر لطائرات الأسطول يبلغ 5.7 سنوات.   

يُشار إلى أن الاتحاد للطيران قد أعلنت في 14 فبراير 2019، عقب المفاوضات مع إيرباص وبوينغ، عن إجراء تعديلات على التزامات طلبياتها الآجلة لدى الشركتين. وفي إطار تلك الاتفاقات، سوف تتسلم الاتحاد للطيران خمس طائرات من طراز إيرباص A350-1000، و26 طائرة طراز إيرباص A321neo، وست طائرات طراز بوينغ 777-9 على مدار السنوات القادمة.  

على صعيد شبكة الوجهات، أضافت الاتحاد للطيران وجهتي باكو وبرشلونة إلى شبكة وجهاتها العالمية خلال 2018، حيث حققت كلتا الوجهتين أداءً أفضل من التوقعات الموضوعة. كما زادت الشركة عدد الرحلات إلى العديد من الوجهات، بما في ذلك وجهة تورونتو التي تم زيادتها من ثلاث إلى خمس رحلات أسبوعياً، مع زيادة الرحلات لتصبح رحلتين يومياً إلى عَمّان وروما، إلى جانب تسيير 11 رحلة أسبوعياً إلى ماليه في المالديف. كما أدخلت الشركة الطراز 787-9 لخدمة رحلاتها إلى القاهرة، والدار البيضاء، وجدة، والرباط، وجنيف، وكوالالمبور، وروما. وفي أكتوبر 2018، بدأت الشركة كذلك في تشغيل طائرتها طراز إيرباص A380 لخدمة رحلتها اليومية الثانية إلى باريس شارل ديغول. كما أدخلت الشركة كذلك الطراز بوينغ 787-10 لخدمة رحلاتها اليومية إلى جدة، وبكين، وناغويا، وسول إنشيون. وأضافت الاتحاد للطيران رحلات موسمية إلى لندن هيثرو باستخدام طائرة طراز بوينغ 787-9، حيث زادت رحلاتها اليومية إلى أربع رحلات خلال موسم الأعياد المزدحم.

أبوظبي ـ (الوحدة):

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى