مال وأعمال

«جمارك دبي»: تدوير 48 ألف قطعة مقلدة خلال الربع الأول من 2020

دبي ـ (الوحدة):

قامت دائرة جمارك دبي، ممثلة بإدارة حماية حقوق الملكية الفكرية، بإتلاف 48 ألف قطعة مقلدة لعلامات تجارية عالمية «مايكل كورس الأمريكية، ومنتجات APPLE» خلال الربع الأول من العام الحالي، منها 42.184 ألف قطعة مقلدة لــ«APPLE» بقيمة 861 ألف درهم.

وحضر عملية الإتلاف وفد من القنصلية العامة للولايات المتحدة الأمريكية ضم كلا من ديلون كلانسي، وفندانا ناير من الملحقية التجارية، ومالك حنوف، رئيس مجلس إدارة أصحاب العلامات التجارية، وسعود العقروبي، مدير العلاقات الدولية في الهيئة الاتحادية للجمارك، ومن جانب جمارك دبي، يوسف عزير مبارك، مدير إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية، ومحمد بن ناصر، مدير قسم حل النزاعات الملكية الفكرية، وسارة السويدي، مدير قسم العلاقات الخارجية.

وعززت دائرة جمارك دبي تعاونها مع مجلس أصحاب العلامات التجارية في مجال مكافحة البضائع المقلدة وحماية حقوق الملكية الفكرية، إذ لا يقتصر التعاون على التنسيق في مجال إعادة تدوير البضائع المقلدة، فقط وإنما في تعزيز مشاركة أصحاب العلامات التجارية في ورش العمل التي تنظمها الدائرة، لاطلاع المفتشين والموظفين الجمركيين على الأساليب الجديدة التي تستخدم في تقليد البضائع.

وبلغ إجمالي عدد حالات نزاع الملكية الفكرية في العام الماضي 337 حالة نزاع بقيمة تقديرية 40.2 مليون درهم، منها 274 منتجاً أصلياً بقيمة 33.4 مليون درهم، و53 منتجاً مقلداً بقيمة 10.8 مليون درهم، وتم إعادة تدوير 190 علامة تجارية خلال عام 2019 نحو 637 ألف قطعة، وبلغت نسبة قضايا البضائع الأصلية من الإجمالي نحو 84%.

وفي هذا الصدد، قال مدير عام جمارك دبي، أحمد محبوب مصبح، إن الدائرة تعمل على محاربة السلع المقلدة بكافة الطرق والتصدي لممارسات غير شرعية تتعلق بحقوق الملكية الفكرية للشركات من خلال توحيد الجهود وتبادل الخبرات بين الدول للقضاء على هذه الظاهرة الخطرة التي توثر سلباَ على الاقتصاد ونموه المستدام.

وأكد مدير عام جمارك دبي أن الدائرة تعمل وضمن استراتيجيتها على تحقيق رؤيتها في أن تكون الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة من خلال تنفيذها للقوانين الخاصة بحماية السلع الاصلية ودعم أصحاب العلامات التجارية، وذلك لحماية البيئة الاستثمارية، ودعم الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال تضافر الجهود الأمنية والتوعوية للقضاء على هذه الآفة الخطرة والحد انتشارها وتأثيرها على النمو الاقتصادي والسلامة العامة، حيث أن هذه الظاهرة (السلع المقلدة) تكبد أصحاب العلامات التجارية خسائر فادحة وتعيق انتعاش قطاع التجزئة.

من جهته، قال يوسف عزيز مبارك: «تعمل إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية على مكافحة انتشار البضائع المقلدة، والحد من انتشارها وذلك حفاظاً على الحقوق الملكية للشركات وعلاماتهم التجارية، وللحفاظ على السوق التجاري المفتوح لهذه القطاعات، ودعمها بكافة الطرق من خلال الالتزام بتنفيذ الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، مثل اتفاقية تريبس، وتتولى الإدارة تقييد العلامات والوكالات التجارية والأصول المعرفية لأغراض المراقبة والحماية الجمركية للعلامات التجارية والوكالات».

وأضاف: «نسعى في جمارك دبي بشكل دوري تنظيم ورش توعوية لتثقيف كافة فئات المجتمع، خصوصاً الأجيال الجديدة من طلبة المدراس والجامعات بأهمية حماية حقوق الملكية الفكرية، حيث تم خلال عام 2019 تنفيذ (86) فعالية منها محاضرات وورش توعوية استفاد منها 46 ألف مستقيد، بالإضافة إلى جائزة جمارك دبي للملكية الفكرية في المدارس والجامعات، الهادفة إلى إطلاق التنافس بين المتقدمين للجائزة من الطلاب، ليتم إشراك أكبر شريحة ممكنة من المجتمع في التصدي للقرصنة والتقليد والغش التجاري».

وثمنت السفارة الأمريكية في الإمارات جهود جمارك دبي البارزة في ضبط المواد المقلدة وإعادة تدويرها، مع استمرارية السلطات في الإمارات دعم جهود حماية الملكية الفكرية في دبي والدولة بشكل عام، وما حدث في إعادة التدوير خير دليل على ريادة الإمارات في مجال حقوق الملكية الفكرية وحمايتها بالتعاون والشراكة الوثيقة مع الشركاء الدوليين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى