أخبار الوطن

“الاتحادية للموارد البشرية” تكثف جهودها لاستمرارية الأعمال وحماية الموظفين بالتقنية الحديثة

 
 
 
وام / في إطار جهود الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية الرامية إلى الحفاظ على سلامة موظفي الحكومة الاتحادية، وتطبيقاً لما جاء في دليل العمل عن بعد في الحكومة الاتحادية، اتخذت الهيئة سلسلة خطوات وإجراءات احترازية، من شأنها المساعدة على حماية موظفي الحكومة الاتحادية عموما، وموظفيها على وجه الخصوص.
 
ولعبت الهيئة دوراً فاعلاً في تعزيز جهود الدولة الرامية لحماية موظفي الحكومة الاتحادية، حيث اتخذت سلسلة خطوات عملية، على مستوى الحكومة الاتحادية منذ اليوم الأول لتحرك الحكومة، كان من شأنها حماية الموظفين، وضمان استمرارية الأعمال وتقديم الخدمات على مستوى الوزارات والجهات الاتحادية، في بيئة عمل آمنة وسليمة، مستفيدة بذلك من البنية التحتية التكنولوجية، والأنظمة الذكية والإلكترونية المتوفرة لديها.
 
ومن أبرز الخطوات العملية في هذا الإطار، إعداد دليل العمل عن بعد في الحكومة الاتحادية والإرشادات الإجرائية في الظروف الطارئة، والذي أصدرته الهيئة بالتعاون مع وزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وذلك في أعقاب إعلان حكومة الإمارات عن البدء بتطبيق العمل عن بعد لبعض الفئات الوظيفية في الحكومة الاتحادية.
 
ويهدف دليل العمل عن بعد إلى الحفاظ على سلامة الموظفين، وتمكين الجهات الاتحادية من تطبيق قرار العمل عن بعد الذي صدر مؤخراً عن حكومة دولة الإمارات، وضمان استمرارية تأدية الأعمال وتقديم كافة الخدمات الحكومية في ظل الظروف الطارئة، حيث يتضمن الدليل إرشادات وخطوات عملية يمكن اتخاذها من قبل الجهات الاتحادية عند تطبيق العمل عن بعد.
 
وتتولى الهيئة بموجب الدليل مسؤولية تفسير كافة اللوائح والنظم المتعلقة بالدليل، وعلى جميع الجهات الاتحادية الرجوع إلى الهيئة في كافة المسائل التي قد تعترضها عند تطبيق أحكام هذا الدليل، وما يصدر لاحقا بهذا الشأن.
 
كما اتخذت الهيئة كافة الخطوات اللازمة التي تمكن موظفي الجهات الاتحادية من تسجيل الحضور والانصراف إلكترونياً أثناء العمل عن بعد، وذلك من خلال نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية “بياناتي”، وفق آلية إلكترونية تم تعميمها على تلك الجهات، بهذا الشأن، من أجل ضمان قيام الموظفين بتأدية المهام المطلوبة منهم عن بعد وفق الأصول، وحثت الجهات على استخدام كافة الوسائط التقنية، وتوفير التجهيزات التقنية لموظفيها.
 
ودعت الهيئة في وقت سابق كافة الوزارات والجهات الاتحادية إلى منح موظفاتها من أمهات الأطفال المسجلين في دور الحضانة التي تم تعليق عملها، بقرار من وزارة التربية والتعليم، مرونة في ساعات العمل، كسلطة جوازية لها، وبما لا يخل بمصلحة العمل لديها، لمدة ساعتين يومياً، في بداية الدوام أو نهايته، كما حثت على مراعاة تلك المرونة في تطبيق إجراءات حضور وانصراف الموظفات المعنيات، في أنظمة الدوام الرسمي المعتمدة لديها.
 
وكانت الهيئة حريصة في ظل الوضع الراهن على الاستثمار الأمثل في أحدث الحلول التقنية في مجال توفير خدمات التدريب والتعلم الإلكتروني، على مستوى الحكومة الاتحادية، وذلك ضماناً لتعزيز ثقافة التعلم عن بعد؛ بما له من ميزات وسمات رائدة.
 
وتكللت جهود الهيئة في هذا الجانب بإطلاق خدمة الجلسات الافتراضية عبر بوابة التعلم الإلكتروني في الحكومة الاتحادية “المورد”، ما سيمكن موظفي الحكومة الاتحادية من حضور الورش والدورات التدريبية التي تعقدها عبر بوابة “المورد”، من خلال أجهزتهم الإلكترونية بكل سهولة ويسر.
 
وتتيح خاصية بث الجلسات الافتراضية عبر بوابة “المورد” للجهات الاتحادية إمكانية عقد برامج وورش تدريب إلكترونية وبثها لموظفيها عبر المنصة، إذ حثت “الهيئة” الجهات على استثمارها كبديل عملي عن التدريب التقليدي.
 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى